الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / تواصل مهرجان المسرح المدرسي الخامس واليوم عرض “لا مكان للسقوط” و”حيرة منصور”
تواصل مهرجان المسرح المدرسي الخامس واليوم عرض “لا مكان للسقوط” و”حيرة منصور”

تواصل مهرجان المسرح المدرسي الخامس واليوم عرض “لا مكان للسقوط” و”حيرة منصور”

بساطة الهدف في “عطر الأيام” وجماليات الديكور البشري في “عشب البحر ”
مسقط ـ “الوطن” :
تواصلا لفعاليات مهرجان المسرح المدرسي الخامس تقدم اليوم على مسرح الوزارة تعليمية محافظة الوسطى وتحت رعاية الشيخ أحمد أبو بكر الزبيدي مستشارالوزيرة للشؤون الإدارية مسرحية “لا مكان للسقوط” تأليف أماني آل عبد السلام وإخراج مرهون الشريقي. كما تقدم تعليمية محافظة شمال الباطنة على مسرح دوحة الأدب تحت رعاية الشيخ سعود بن سالم العزري مستشار الوزيرة مسرحية حيرة منصور تأليف محمد المعمري وإخراج ناصر الحوسني.
وكانت قد قدمت مساء امس الأول تعليمية محافظة ظفار على مسرح دوحة الأدب مسرحية عطر الأيام تأليف نعيم فتح مبروك وإخراج طفول البخيت الشحري تحت رعاية الدكتور سالم بن سعيد البحري مستشار الوزيرة لشؤون العلاقات مع المجتمع ، كما قدمت تعليمية محافظة الداخلية على مسرح الوزارة بالوطية تحت رعاية رضا سعيد اللواتي مستشار الوزيرة مسرحية عشب البحر تأليف علي شبيب ورد وإعداد تحية الرواحية وإخراج علي خليفة الهنائي.

رسالة واضحة
وفي نهاية عرض مسرحية “عطر الأيام ” قال الدكتور سالم بن سعيد البحري مستشار الوزيرة لشؤون العلاقة مع المجتمع راعي العرض، قائلا” العرض الذي شاهدناه اليوم لتعليمية محافظة ظفار هو رسالة واضحة لكافة شرائح المجتمع خاصة الأبناء للعناية والرعاية الكاملة بآبائهم ،وقد جسد هذا العرض إحدى المعاني التي تسعى وزارة التربية والتعليم جاهدة إلى إيصالها وغرسها في أبنائنا الطلبة، كما جسد قيما تربوية كثيرة بشكل مشوق وجذاب تسعى الوزارة جاهدة سواء أكان من خلال هذه العروض أو من خلال المناهج الدراسية وما يقدم فيها من أنشطة إلى غرس مثل هذه القيم في نفوس هؤلاء الطلبة والأجيال القادمة منهم، ومن هنا أهنئ تعليمية المحافظة على هذا العرض الشائق”.

تمكن واستحواذ
وقال رضا بن سعيد اللواتي مستشار الوزيرة في نهاية العرض الثاني ” عشب البحر “لتعليمية محافظة الداخلية :”كان العرض الذي قدمه أبناؤنا طلبة تعليمية المحافظة جيدا من حيث تمكنهم من أداء أدوارهم الذي استحوذ على أذهاننا من بداية العرض حتى نهايته ، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على صقل مواهبهم الجيدة ، وهذا طموح كل القائمين على الوزارة والهدف من إقامة مثل هذه المهرجانات ، خاصة أن هذا المهرجان هو فرصة وبيئة خصبة لصقل هذه المواهب وتبادل الخبرات فيما بينها ، وهذا بالتالي سيؤدي إلى تطوير أدائهم المسرحي، كما أتمنى أن تستمر هذه الرعاية لهذه المواهب حتى لو بعد المهرجان سواء أكان من قبل الأخوة المسؤولين في الوزارة أو في المدارس”.

عطر الأيام
جرفت الحياة ومشاغلها (محسن وهدى) ولم ينتبها إلى واجب رعاية والدتهما المسنة المريضة , وتخلصا منها ومن مرضها حين قررا إرسالها إلى دار المسنين، لم تحتمل عيشة الدار فطلبت أولادها وأخبرتهم أنها تملك في البيت القديم صندوقا سيكون لهم بعد أن تفارق الحياة فيطمعان في محتويات الصندوق، ويعيدانها إلى البيت، ويتقربان منها كثيرا بخدمتهما لها وفي الوقت نفسه يبحثان عن الصندوق ومحتوياته حتى يدب اليأس إلى أوصالهما فيقررا إعادة الأم إلى دار المسنين. المسرحية من تأليف نعيم فتح مبروك وإخراج طفول الشحرية، وتصميم وتنفيذ الديكور ياسر حسن بيومي وساعده في التنفيذ حسام محمد وعفت الغندور في المؤثرات الصوتية وسعيد الكثيري في الإشراف العام وفي التمثيل رهام خلف وعبدالرحمن هشام والعنود أحمد وريان سليمان وسالم أحمد الرواس، وهويد الزدجالي وأحمد حجات، وعاصم وليد وممدوح الشريف، نهاد شريف وعبد الرحمن محمد وصالح جمال وحمود الحسيني.

عشب البحر
مسرحية عشب البحر لتعليمية محافظة الداخلية تتحدث عن مدينة الأمل المصابة بداء الجدري وتبحث عن دواء لدائها فيعلن وجيه القرية أنه سيكون محل تقدير من يحضر الدواء، فيرسل عنيف الذي يرى أن القوة أهم ما يمكن أن يعتمد عليه أبناؤه للمهمة ويرسل لطيف الذي يرى أن العقل أهم ما يمكن أن يعتمد عليه ابنه للمهمة ويدور الصراع بين الأبناء حيث يسرق أبناء عنيف مركب ماهر الذي عليه العشبة ويعودوا للمدينة ولكنهم يقعون في شر أعمالهم وتكتشف الحقيقة. المسرحية من تأليف علي شبيب ورد وإعداد تحية الرواحية، وإخراج علي خليفه الهنائي وتمثيل مصعب العثماني ومحمد اليعربي وأسلم الجديدي ويحيى الشوكري، ومختار الربعاني، ومحمد الجديدي، وتيمور الغافري ورعد الرجيبي وسعيد المحروقي ومازن الأغبري وسالم الربعاني. وعامر الربعاني في المؤثرات الصوتية ومساعد المخرج، وأحمد الشريقي في الديكور، وعبدالرحيم الشكري في السينوغرافيا، وكمال الهنائي في الإدارة المسرحية والأزياء، وسعيد السيابي في الإدارة المسرحية، ومسعد المعني في الإشراف الفني، وفيصل الهنائي في الإشراف العام.

عرض برائحة اللبان

وقال الناقد عادل الخنبشي حول عرض مسرحية عطر الأيام: فاح شذى هذه المسرحية ، وعطرت المكان برائحة اللبان، فالعرض كان بسيطا جميلا، قدم قيمة تربوية هادفة حيث تحدث العرض عن عقوق الوالدين، ويعد النص من النصوص التوجيهية والإرشادية في الحقل التربوي، وخبرة كاتب النص واضحة من خلال المعالجة الدرامية للنص، وعقدته المتمثلة في الكيس المربوط في عنق الأم بشارة، وكانت الإضاءة جيدة بشكل عام طوال العرض المسرحي، وموظفة بصورة بصرية جميلة مع ضرورة الانتباه لبعض المواقف التي فلتت من طاقم العمل، وكانت الإضاءة تذهب بنا إلى أماكن مختلفة منها البيت القديم، ودار المسنين وكذلك فعل الديكور الجميل حيث انتقل بنا بالإضافة إلى الأماكن السابقة إلى الغرفة التي بها الصندوق، وتحت الشجرة الكبيرة، وواضح أنه تم الاشتغال عليه بشكل جدي إلا أنه كان ثقيلا، وكان يأخذ وقتا أثناء تغييره بين المشاهد، والملابس كانت جميلة وخدمت العرض المسرحي، وكنت أتمنى لو تم تقليل اللمعان الموجود على أكمام الممثلات فقد كان متعبا للعين بانعكاس الإضاءة عليه، وكان توظيف المكياج المسرحي بشكل جميل وخفيف وعن الأداء التمثيلي قال الخنبشي كل الشكر للممثلين في العرض وأخص بالشكر الممثلين الذين قاموا بدور بشارة، وهدى ومحسن، فقد استطاعوا شدنا إليهم بشكل كبير، وكنت أتمنى أن يكون الاشتغال على الممثل بشكل أكبر من ناحية الأداء التمثيلي، ومخارج الحروف حتى يتماشى مع الاشتغال الجميل للممثلة.

الاستحواذ على الطاقات

وحول العرض الثاني “عشب البحر” لتعليمية محافظة الداخلية تأليف على شبيب ورد وإعداد تحية الرواحية وإخراج علي بن خليفة الهنائي معلم بمدرسة الحارث بن مالك للتعليم الأساسي بتعليمية الداخلية، قال الناقد عبدالله بن مبارك البطاشي: ” كنت أتمنى وجود المعدة لهذا النص في القاعة لمناقشتها في بعض الآليات التي قامت بها في إعداد النص ولأنها ليست هنا فلن أتطرق إلى النص. وفق المخرج في اختيار الممثلين فواضح بينهم التمازج والتفاهم والتجانس والعمل الجماعي وكما وفق المخرج في الاستحواذ على كل الطاقات وتحريكها مثلما يريد بطريقة انسيابية ذكية، والتي تعد من الأعمال الصعبة التي تنفذ على خشبة المسرح، إلا انه كان بإمكان المخرج أن يبحث عن نص أكثر قوة ومن البيئة ؛ لأن الممثلين كانوا في قتال مع المخرج وخشبة المسرح ولديهم طاقات إبداعية ، والمخرج حصرهم في هذا النص ، كما أن موضوع المسرحية الرئيسي وهو عشب البحر لم يظهر منذ بداية العرض وإنما ظهر فجأة. وعن سينوغرافيا العرض قال البطاشي :” لقد كانت سينوغرافيا النص لطيفة وجميلة استطاع المخرج السيطرة على أجواء المسرح من خلال استخدام البقع والدخان وكيفية توظيفه وآنية ظهوره ، وهذا إن دل فإنما يدل على ذكاء المخرج واطلاعه على مسرح المحترفين.
وعن استخدام المخرج للقماش في بعض المشاهد قال البطاشي : أنا اختلف مع المخرج في استخدامه للقماش في بعض المشاهد واستغنائه عن الديكور فقد كان هذا العرض يحتاج للديكور الافتراضي وذلك للتناغم مع الإضاءة الجميلة والمناسبة التي وضعها المخرج في هذا العرض ”

لو كان الديكور أخف

ويقول المخرج عبدالواحد الهنائي عن عرض مسرحية عطر الأيام: أعجبتني فكرة المسرحية كثيرا خاصة وأنها معروضة في مهرجان للمسرح المدرسي، والإخراج جيد نوعا ما ولكنه يحتاج إلى بعض التعديل، وأغلب الممثلين قدموا أداء جيدا فقط كنت أتمنى لو اشتغل المخرج عليهم بشكل أكبر خاصة وأنهم طاقات مسرحية كبيرة جدا، وواضح أن العمل على الديكور كان جيدا إلا أنه كان ثقيلا وكان الأجدر لو عمل المخرج عمل ديكور أخف حتى يسهل تحريكه، ولكنني استمتعت إلى حد كبير وفخور أنه لدينا عروض مسرحية بهذا القدر من الإمتاع.

عروض تثلج الصدر

وعبر الفنان المسرحي خميس الرواحي عن انطباعه حول مسرحية “عطر الأيام ” قائلا: “العرض كان جميلا مع وجود ملاحظات بسيطة عليه ،إلا أنه كمستوى عرض مسرحي تعليمي طلابي فإنه يثلج الصدر من خلال هذه الطاقات الجميلة التي يجب أن يؤخذ بيدها لتستمر في العطاء، وعلى الرغم من أنه المهرجان الأول للمسرح المدرسي الذي أحضره إلا أنه مهرجان يبشر بالخير، فهناك طاقات وإبداعات جميلة سواء على مستوى التمثيل أو الإخراج أو الديكور، والحديث ينطبق على عرض عطر الأيام وحتى في العرضين السابقين لكل من تعليميتي مسقط وجنوب الشرقية.

ليست جديدة في تناولها

الحكاية ليست جديدة وتم تناولها من قبل، لكنها تربوية تدعو إلى بر الوالدين، والمحافظة عليهما، كيف لا وهما اللذان سهرا على الأبناء طوال أيامهم، ولهم أن يرد لهم هذا الجميل من قبل أبنائهم، وهذا ما سعينا إلى إيصاله من هذا العرض، وأتمنى أن نكون قد توفقنا في إيصال ما أردنا إيصاله، وعن كتابة النص يقول: في الحقيقة لم أكتبه لهذا المهرجان خصيصا، وإنما كان مكتوبا من قبل، وعندما جاء موعد تقديم النصوص رأينا أن هذا النص من أقرب النصوص إلى الطلبة.هذا كان حديثنا مع فتح نعيم مؤلف مسرحية عطر الأيام.

جهود مسرحية واضحة

ويقول الدكتور سعيد العامري المدير العام للمديرية العامة لتعليمية محافظة الداخلية: ينم العرض عن خبرة تربوية متمرسة في مجال المسرح المدرسي، وواضح أن هناك جهودا بذلت من قبل طاقم العرض وإدارات المدارس والمشرفين المسرحيين بالمحافظة من دائرة البرامج التعليمية، ولمسات المخرج واضحة، وتنم عن إطلاعه في هذا المجال، وخبرته فيه، وتراكم عمله سواء أكان هذا العمل في المسرح المدرسي أو خارجه، وهذا الإطلاع والتراكم من شأنه أن يصقل الخبرات المسرحية، ويعود بالفائدة على مهرجان المسرح المدرسي كما نراه اليوم وهو في نسخته الخامسة.ويحدثنا تيمور الغافري من تعليمية محافظة الداخلية عن دوره في مسرحية عشب البحر يقول: أجسد في المسرحية شخصية الرجل العنيف الذي لا يرى غير القوة حلا لكل ما يحيط به ودائما ما أردد العقل بلا قوة ضعف، بينما الحقيقة هي أن القوة بلا عقل ضعف، وهذا ما تدعو إليه المسرحية من استخدام العقل وتحكيمه في كل ما يمر بالإنسان من أحكام وظروف، وعن الاستعداد قال الغافري: كان استعدادا جيدا، أكثر من شهرين ونحن نستعد لهذا العرض بشكل يومي ، وحاولنا أن نوفق جدول التدريبات اليومي بحيث لا يؤثر على جدول الدراسة والمذاكرة واستطعنا التوفيق بينهما ولله الحمد، وعن رضاه عن العرض الذي قدموه يعبر الغافري عن رضاهم التام، ويتوقع أن يحصدوا نتائج جيدة في نهاية المهرجان.

عرض متكامل العناصر

دورة هذا العام مميزة بشكل عام بهذه الكلمات بهذه الكلمات يبدأ المؤلف والمخرج خليل البلوشي انطباعه، وعن عرض عشب البحر يقول: كان العرض مفاجأة بالنسبة لي خاصة وأنه عرض مدرسي، أستطيع أن أقول أنه عرض متكامل العناصر، استطاع أن يتحكم في الصالة من بداية العرض حتى نهايته، وقد تم تقديم رؤية إخراجية جميلة وتمت معالجة النص بشكل جميل أيضا وقدمت من خلاله رسالة راقية، والعمل ارتفع بالطلبة المشاركين من كونهم مسرحيين مدرسيين إلى مرتبة أعلى ولأقل مرتبة المسرح الجامعي حتى لا أبالغ وأقول المسرح المحترف، كما كان الاشتغال السينوغرافي جميلا جدا. وتقول شمساء بنت محمد الشكرية وهي طالبة حريصة على حضور كل العروض رغم عدم مشاركتها في المهرجان: عرض عشب البحر عرض جميل وفكرته جميلة أيضا رغم أن العرض لم يصرح بها مباشرة وإنما حكى لنا القصة واعتمد علينا نحن الحضور في فهم ما تريد المسرحية أن تصل إليه، وهو أن على الإنسان أن لا يعتمد على قوة الجسد بقدر ما يعتمد على قوة العقل، وهذا ما شدني في المسرحية حيث كان ماهر ذكيا فقد وعد أبناء عمه بتقديم المساعدة لهم ومع ذلك سرقوا مركبه، ولكنه استطاع أن يتغلب عليهم في النهاية.

الديكور البشري

وحول استخدام الديكور البشري واستغنائه عن الديكور الافتراضي قال الهنائي:” أنا من الذين لا يفضلون استخدام الديكورات الكثيرة على خشبة المسرح ، كما أنني وجدت بعض الصعوبة في النص المسرحي حينما عرض عليّ لكثرة ديكوراته ، حتى توصلت إلى فكرة استخدام الممثلين أنفسهم، وعن اختياره للطلبة الممثلين وانسجامهم وتمازجهم على خشبة المسرح قال الهنائي: “لدي سياسة معينة عند القيام بأي عمل مسرحي وهو المرور بمدارس المحافظة لاختيار النخبة منهم ، كما أنني أشارك في هذا المهرجان للمرة الثانية ومعي ثلاثة ممثلين شاركوا معي في مهرجان المسرح المدرسي الثالث، وحظيت بتسعة من الطلبة يقفون لأول مرة على خشبة المسرح ، تدربنا قرابة شهر ونصف على أساسيات التمثيل المسرحي والوقوف على الخشبة وقد وجدت تجاوبا كبيرا من الطلبة.

إلى الأعلى