السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / متطوعون غربيون يرغبون في قتال داعش بالعراق
متطوعون غربيون يرغبون في قتال داعش بالعراق

متطوعون غربيون يرغبون في قتال داعش بالعراق

بغداد ـ وكالات: يتزايد عدد المتطوعين الغربيين الذين يريدون التوجه إلى العراق للقتال ضد تنظيم داعش ، وبعضهم كان حتى وقت قريب يخدم في جيش نظامي في الغرب.
المعطيات الدقيقة في هذا الصدد نادرة لكن الشهادات التي جمعت من رفاق لهم في الجبهة تدل على ما يبدو على أن هؤلاء المتطوعين يبغون الإسراع في الذهاب مقتنعين بأن داعش يمكن أن يهزم قريبا في العراق وسوريا.
لويس بارك البالغ 26 عاما والمتحدر من تكساس انخرط للمرة الثانية في يونيو في صفوف ميليشيا مسيحية في العراق. وقال إنه لاحظ ارتفاعا كبيرا للطلبات من جانب متطوعين غربيين محتملين.
وأكد بارك الذي خدم سابقا في قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) وقاتل في أفغانستان “إن الناس يعلمون أن النهاية باتت قريبة ويحاولون الانضمام الى المعركة طالما أنه لم يفت الآوان”.
وقد انخرط بارك في صفوف “دويخ ناوشا” (أي التضحية بالنفس) وهي ميليشيا لمسيحيين آشوريين تتعاون مع المقاتلين الأكراد البشمرجة المدعومين من الأميركيين. وتتولى هذه الميليشيا مهمة حماية القرى إلى نحو ثلاثين كيلومترا إلى شمال الموصل.
وتفيد دراسة أخيرة نشرها معهد الحوار الاستراتيجي، وهو مركز دراسات مقره في لندن، أن أكثر من ثلث الـ300 مقاتل أجنبي ضد تنظيم داعش الذين تابعهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي هم من الأميركيين.
أما دوافعهم للانضمام إلى جبهة القتال فهي مختلفة، لكن غالبا ما تكون مرتبطة بالحاجة الى فعل شيء ما وأيضا بالخيبة لما يعتبرونه ردا غير كاف من قبل المجتمع الدولي على الجرائم التي يرتكبها تنظيم داعش.

إلى الأعلى