الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إرهاب دولة الاحتلال يضرب غزة برا وبحرا وجوا بأكثر من 50 غارة

إرهاب دولة الاحتلال يضرب غزة برا وبحرا وجوا بأكثر من 50 غارة

وسط إدانات فلسطينية للتصعيد الإسرائيلي على القطاع

غزة ـ الوطن ـ وكالات:
أصيب عدد من المواطنين في قطاع غزة الليلة قبل الماضية، في تجدد للغارات الإسرائيلية، على عدد من المواقع في قطاع غزة. وأفاد مراسلنا في قطاع غزة نقلا عن مصادر فلسطينية وشهود عيان ومصادر طبية، بأن الطائرات الحربية الإسرائيلية من نوع “إف 16″ أطلقت صواريخها خلال أكثر من 50 غارة جوية شنتها على قطاع غزة تجاه أهداف مختلفة في القطاع خاصة محافظات غزة وووسط وشمال القطاع. وافاد مراسلنا أن طائرات الاحتلال الحربية قصفت مواقع لسرايا القدس وكتائب القسام وكتائب أبو علي مصطفى وجميعهم شمال القطاع، فيما استهدفت المدفعية الثقيلة أراضي زراعية في محيط كلية الزراعة شرق بيت حانون شمال القطاع. وأسفرت الغارات الجوية الإسرائيلية عن إصابة عدد من المواطنين بجراح متفاوتة إضافة إلى تدمير بعض المواقع المستهدفة وإلحاق أضرار بمنازل المواطنين المجاورة، وبث حالة من الرعب في صفوف المواطنين، خاصة الأطفال. في غضون ذلك، أطلقت دبابات الاحتلال الجاثمة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، وتحديدا شرق بيت حانون، أكثر من 20 قذيفة صوب أراضي المواطنين في البلدة والمناطق الحدودية، وأحدثت حفرا عميقة فيها، إضافة إلى بث حالة من الخوف في صفوف المواطنين،. وتابع مراسلنا أن الطائرات الحربية الإسرائيلية وطائرات الاستطلاع مازالت حتى اعداد التقرير تجوب أجواء شمال القطاع على ارتفاعات منخفضة، وتطلق بالونات حرارية. وزعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أن طائراته الحربية استهدفت شبكة أنفاق تتبع للمقاومة الفلسطينية بعددٍ من الصواريخ الارتجاجية. وذكرت مصادر إعلامية عبرية أن الطائرات الحربية الإسرائيلية القت عدداً من القنابل الارتجاجية على أهداف شمال قطاع غزة. وأفاد مراسلنا أن المواطنين في بيت حانون وجباليا شعروا باهتزازات قوية لدى انفجار الصواريخ التي أطلقت على أراضٍ زراعية. واستخدم العدو الإسرائيلي ذلك النوع من الأسلحة في حرب صيف 2014، ولدى استهدافه الأنفاق الحدودية مع مصر التي تستخدم لتهريب أغراضٍ مدنية كالغذاء والدواء، والتي جاءت عقب اشتداد الحصار الإسرائيلي الجائر على القطاع. وأعلنت مصادر عبرية أن صاروخاً أطلق من قطاع غزة سقط في بلدة سيديروت المحاذية للقطاع ، وتسبب في حدوث أضرار مادية. وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيحاي أدرعي، أن سلاح الجو أغار على أهداف تابع لحركة حماس شمال قطاع غزة، كما قصفت دبابة أهدافا أخرى آخر. وطالب وزراء إسرائيليون وزير الجيش أفيجدور ليبرمان بالرد بقوة على إطلاق الصواريخ من القطاع. في سياق متصل قالت يديعوت أحرونوت ان صدى قصف طائرات سلاح الجو سمع جيدا في نتيفوت وأسدود مما سبب بحالة من الهلع والخوف الشديد لدى المستوطنين. إلى ذلك، قال موقع 0404 العبري إن “القصف البري والجوي الذي يستهدف شمال قطاع غزة هو الأعنف منذ حرب صيف “2014. وتصدر العدوان الإسرائيلي على غزة الأخبار الرئيسية في جميع وسائل الإعلام الاسرائيلية. وفي ذات السياق، قال الناطق باسم وزارة الداخلية اياد البزم إن “الأجهزة الأمنية بغزة تتابع عملها الميداني وتقديم العون والمساندة للمواطنين في ظل العدوان المستمر في هذه الأثناء على شعبنا والذي استهدف العديد من المرافق وأراضي المواطنين وتسبب بأضرار كبيرة في البنية التحتية في مناطق مختلفة من قطاع غزة وفي تطور آخر، أطلقت الزوارق الحربية الإسرائيلية، الليلة قبل الماضية النار على الصيادين قبالة سواحل شمال قطاع غزة واعتقلت اثنين منهم.
وقال زكريا بكر منسق لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي في تصريح صحافي إن زوارق الاحتلال فتحت نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه قوارب الصيادين قبالة سواحل الواحة واعتقلت صيادين وصادرت حسكة مجداف”. والمعتقلان بحسب بكر هما ابراهيم السلطان ومحمد السلطان، وتم اقتيادهم إلى جهة غير معلومة. من جهتها حذرت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، جيش الاحتلال الاسرائيلي من مواصلة عدوانه على قطاع غزة وتنصله من اتفاق التهدئة المبرم مع فصائل المقاومة برعاية مصرية, لا سيما في ظل عدوانه المتواصل على قطاع غزة. وأكد الكتائب في بيان لها تلقت الوطن نسخة منه انها ستعتبر نفسها في حل من التهدئة والتزاماتها في حال استمر عدوانه وإجرامه على ابناء شعبنا وأن لديها خياراتها المختلفة للرد على جرائم الاحتلال , مشددة على ضرورة عقد اجتماع عاجل لفصائل المقاومة لدراسة سبل الرد على جرائم الاحتلال المتواصلة. وطالبت كتائب المقاومة الوطنية ابناء شعبنا بالتلاحم والوقوف سندا خلف المقاومة في التصدي لأي عدوان على قطاع غزة, مؤكدة انها ستواصل النضال والمقاومة حتى لجم الاحتلال وردعه وتحقيق احلام شعبنا بالحرية والاستقلال , مطالبة بضرورة تشكيل غرفة عمليات موحدة لكافة الاجنحة العسكرية للتعامل مع أي عدوان على قطاع غزة . من ناحيتها أدانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ‘فتح’ – إقليم شرق غزة، التصعيد الإسرائيلي على قطاع عزة، معتبرة هذا التصعيد الأخير استمرار من حكومة الاحتلال في مسلسل القتل والتدمير. وقالت الحركة في تصريح صادر عن مفوضية الإعلام بالإقليم تلقت الوطن نسخة منه، أن التصعيد الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة مدان بكل الأشكال ، وهو محاولة إسرائيلية لخلط الأوراق وتهربا من استحقاقات العملية السياسية ومواصلة للعدوان المتكرر على أبناء شعبنا . ودعت الحركة جميع الدول الصديقة والشقيقة والمجتمع الدولي للتحرك الفوري والعاجل لوقف هذا العدوان الإسرائيلي الغاشم الذي يتعرض خلاله المدنيون العزل للقصف والخطر الشديد، الأمر الذي يهدد حياتهم .

إلى الأعلى