الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أميركا تسعى لنشر قوات دولية في جنوب السودان

أميركا تسعى لنشر قوات دولية في جنوب السودان

نيروبي ـ وكالات: حث وزير الخارجية الأميركي جون كيري على النشر السريع لقوة حماية إقليمية في جنوب السودان، قائلا إن المنطقة بأكملها تدعمها، بما في ذلك دولة جنوب السودان نفسها.
لكن النائب الأول لرئيس جمهورية جنوب السودان تبان دينغ انتقد بشدة قرار مجلس الأمن الأخير القاضي بنشر قوة أممية إضافية في بلاده واعتبر أنه “ينتهك سيادة جنوب السودان”.
وجاء تصريح المسؤول الجنوب السوداني في اليوم الثاني والأخير من زيارته الأولى إلى الخرطوم بعد أسبوعين من تولي منصبه خلفا لنائب الرئيس السابق زعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار، إثر اشتباكات في جوبا خلفت مئات القتلى في يوليو الماضي.
وقال تبان دينغ في تصريح صحفي مختتما زيارة إلى الخرطوم التقى خلالها الرئيس البشير.
وكانت جنوب السودان قد عارضت في وقت سابق نشر قوة حماية إقليمية تتألف
من 4000 عنصر لتعزيز بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة التي يبلغ قوامها 13500 عنصر في جنوب السودان.
وبعد اجتماع في العاصمة الكينية نيروبي مع نظرائه من كينيا وأوغندا والصومال والسودان وجنوب السودان، قال كيري “نحن بحاجة إلى المضي قدما في نشر قوة حماية إقليمية”.
ولكن وزيرة خارجية كينيا أمينة محمد أعربت عن شكوكها في استعداد جنوب السودان لقبول القوة، قائلة “نحن نحث جنوب السودان على قبول نشر القوة في أقرب وقت ممكن.”
وأوضح كيري في مؤتمر صحفي “هذه ليست قوة تدخل، إنها قوة حماية، مع تفويض واضح للغاية” للتأكد من تحرك المواطنين بحرية، وحمايتهم من الهجمات.
وتسبب الصراع العسكري بين كير ونائبه السابق ريك مشار في مقتل عشرات
الآلاف وتشريد ما يقرب من 5ر2 مليون شخص.
وقال كيري إن نحو 40 بالمئة من سكان جنوب السودان يعانون من انعدام الأمن الغذائي، معلنا عن تقديم مساعدات أميركية جديدة بقيمة 138 مليون دولار لتوفير الغذاء والمياه والرعاية الطبية.

إلى الأعلى