الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / زياد البلوشى المترشح لعضوية اتحاد القدم: اتطلع إلى تسخير ما اكتسبته من خبرة فى مجال التنظيم الرياضى لخدمة اتحاد الكرة

زياد البلوشى المترشح لعضوية اتحاد القدم: اتطلع إلى تسخير ما اكتسبته من خبرة فى مجال التنظيم الرياضى لخدمة اتحاد الكرة

زياد بن علي البلوشي أحد الشخصيات التي برزت في قائمة المرشحين لانتخابات كرة القدم في الفترة القادمة عن نادى بهلاء حيث بدأ الترويج لحملته الانتخابية بعدد من المرتكزات الأساسية كان له حضور فاعل لدى جميع الاتحادات والأندية الرياضية في السلطنة من خلال عمله بوزارة الشؤون الرياضية حيث كان البلوشي مديرا للدائرة القانونية في الوزارة وساهم بخبرته القانونية في كثير من الجوانب التنظيمية والقانونية للاندية والاتحادات لسنوات عديدة قبل ان ينتقل مؤخرا الى جهة عمل اخرى حيث بدأ الترويج عن نفسه لدى الاندية الرياضية من خلال التواصل المباشر مع رؤساء الاندية ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي كما قام بتعميم سيرته الذاتية على جميع الأندية مستقلا بذاته ومعتمدا على سيرته الحافلة بالعديد من المشاركات والمساهمات الرياضية .
أسباب الترشح
وقال زياد البلوشي : لقد جاء قرار ترشحي للانتخابات متأخرا ولكن قبل فوات الاوان ، حيث وجدت في نفسي الرغبة الصادقة في تسخير ما اكتسبته من خبرة في مجال التنظيم الرياضي لخدمة الاتحاد العماني لكــرة القدم ،فكما تعلمون بأن الاتحاد شهد خلال سنوات نشأته العديد من مراحل التطور في مختلف الجوانب الأمر الذي يحتم على مجلس الادارة القادم بذل جهود مضاعفة لمواصلة مسيرة التطور وتقديم كل ما لديهم من امكانيات وخبرات متراكمه للدفع بالاتحاد الى مرحلة جديدة أكثر تطورا ومن هنا اشكر نادي بهلاء الرياضي الذي منحني بطاقة الترشح .
34 مترشحا للعضوية
واضاف البلوشي : لقد اسعدني حقيقة ان يكون هناك 34 مترشحا للعضوية وهذا العدد من المتنافسين في الانتخابات يعتبر مؤشر ايجابي يعزز من الديمقراطية التي تشهدها الرياضة العمانية ، بحيث ستكون الخيارات متاحة للاندية الرياضية لاختيار الأفضل من بين مجموع المترشحين ، كما أنني لا اتفق مع ما يتم تداوله حول سلبية ترشح اسماء من غير أنديتها ، بل على العكس أرى أن ذلك أمر ايجابي فلكل ناد الحرية في ترشيح اي شخصية يراها قادرة على حمل الأمانة وخدمة الاتحاد ، سواء كان هذا المرشح من ناديه او من اي ناد آخر ، فالاتحاد في المحصلة هو المنظومة التي تنطوي تحتها جميع الاندية بكل مكوناتها من اداريين ولاعبين وحكام ومدربين وإعلاميين وغيرهم من الشخصيات ، ومعيار الترشيح هو الكفاءة بلا شك .
الأهداف
وقال البلوشي : ارجو في حالة فوزي بالانتخابات أن اكون أحد الركائز الاساسية في هذا المجلس ، وسوف لن أدخر جهدا في سبيل تسخير الوقت والجهد اللازم لخدمة الاتحاد من حيث الجوانب القانونية والتنظيمية التي هي صميم اختصاصي ، وسيكون من اولوية اهتماماتي ان شاء الله المراجعة والتقييم والإضافة الى المنظومة القانونية التي انشأها الاتحاد لفض المنازعات الكروية بما يتفق مع أفضل الممارسات الدولية في هذا الجانب ، خصوصا وان الاتحاد العماني لكرة القدم أول اتحاد رياضي في السلطنة بادر الى انشاء آلية لتسوية المنازعات المرتبطة بكرة القدم عن طريق ما يسمى ” المحكمة الكروية” وهذا يعتبر من الانجازات الرائعة التي قام بها المجلس الحالي والتي يتوجب على المجلس القادم الاهتمام بها وبذل العناية اللازمة لتمكينها وتطويرها.
وتابع البلوشي حديثه قائلا : من خلال قرائتي الشخصية للمشهد الانتخابي فإنني متفائل جدا بأن الانتخابات القادمة سوف يتمخض عنها مجلس ادارة متنوع الخبرات وعالي الكفاءات ، بحيث سيكون بمشيئة الله قادر على استيعاب التحديات الحالية وطرح الحلول لتجاوزها بالطرق الاكثر فاعلية ، وعلى المجلس القادم أن يستمر في ما قام به المجلس الحالي من جهد وتطوير وان يقدم من الرؤى والاستراتيجيات ما يدفع بكرتنا العمانية الى مشهد أفضل ، ويبدو لي فعلا – كما قال الشيخ سالم الوهيبي الرئيس القادم للاتحاد – بأن ” الساعة تشير الى التغيير”. واختتم زياد البلوشي حديثه قائلا : تمنياتي بان تذلل كل التحديات التي تواجه كرتنا العمانية ، وأن تصل بسواعد الكفاءات من شباب هذا الوطن الى المراتب المتقدمة التي تطمح اليها الجماهير الوفية ، وكل الشكر والتقدير للسيد خالد بن حمد وجميع اعضاء مجلس الادارة الحالي الذين بذلوا جهدا ووقتا في سبيل خدمة الاتحاد والوطن ، وكل التمنيات الصادقة للشيخ سالم الوهيبي ومن سوف يكون معه في مجلس الادارة القادم بالتوفيق والنجاح في مهمتهم القادمة والتي تتطلب الكفاءة والفاعلية والمبادرة لمشهد كروي أفضل .

إلى الأعلى