الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / جامعة السلطان قابوس تدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
جامعة السلطان قابوس تدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

جامعة السلطان قابوس تدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

بالتعاون مع” الرفد”

مسقط ـ (الوطن):

قامت جامعة السلطان قابوس بخطوات تنفيذية من أجل دعم أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وذلك بالتوقيع على رسالة تعاون مع صندوق الرفد متضمنة إعطاء طلبة الجامعة المستوفين للشروط الأفضلية للاستفادة من تسهيلات القروض المقدمة من الصندوق، وفي هذا الصدد نظمت عدة دورات تدريبية للمستفيدين منه. يأتي ذلك في إطار الجهود المبذولة لدعم وتنمية قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث
ارتفعت نسبة الأعمال المسندة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بنسبة 30 % مقارنة بالسنة الماضية شاملة للمؤسسات المستفيدة من قروض صندوق الرفد.
وقامت جامعة السلطان قابوس ممثّلة بدائرة المشتريات بتطبيق النظام الوطني للتناقص الالكتروني بطرح المناقصات عبر النظام وإسنادها، بسرعة وبمجهود أقل وبمنتهى الشفافية.
وتماشيا مع رؤية الدائرة فإنها سوف تجعل كل معاملاتها إلكترونيةً سواءً فيما يتعلق بالإجراءات الداخلية أو مع الموردين على حد سواء، خلال الربع الأول لعام 2017م، وستكون هذه الخدمات متاحة عبر التطبيقات الذكية قبل نهاية العام المقبل.
وحرصًا من دائرة المشتريات على الجودة فقد باشرت العمل على تحقيق الاعتماد الدولي من معهد تشارترد للمشتريات والتوريد (CIPS). وتعمل الدائرة على تطبيق جميع شروط الاعتماد الدولي للمراحل الثلاثة؛ لتكون الجامعة بذلك أول جهة حكومية في السلطنة تدخل هذه المرحلة الممّيزة، وتأمل بعد حصولها على الاعتماد إيجاد إجراءات عمل بمستويات عالمية؛ ليسهل عليها التعامل مع المؤسسات المحلية والعالمية. وهذه الخطة تتماشى مع رؤية الجامعة نحو التميز.
ويعد الاعتماد عملية تقييم شاملة لقياس عملية المشتريات والخدمات اللوجستية، وفق المعايير العالمية التي تتكون من خمسة أبعاد كونها جوانب أساسية في جميع المنظمات بغض النظر عن من تكون وأين موقعها وماذا تعمل. وتهدف هذه العملية برمتها إلى ضمان العمل بكفاءة وفاعلية، والتي يمكّنها أن تسهم في عملية التطوير المستمر.
وحول الفوائد التي ستعود إلى جامعة السلطان قابوس من الحصول على الاعتماد، قال جمال بن سعيد الريامي مدير دائرة المشتريات بالجامعة: من الفوائد التي تحصل عليها الجامعة هو التأكد من أن عملية المشتريات والخدمات اللوجستية سوف توفّر عددًا من الركائز المهمة وهي: الطمأنينة من ناحية توفر الركائز الرئيسة لضمان التحكّم الفعّال، والذي سيمنح الثقة وتحقيق ضمان العرض والالتزام به. وكذلك المصداقية لضمان الحصول على الثقة في العمليات والخدمات اللوجستية بالمشتريات، وأيضا زيادة نتائج المدخلات في قرارات المشتريات والخدمات اللوجستية والتي ستسهم في ترشيد الانفاق.
وأضاف الريامي: سنجني أيضا فائدة في القيمة من خلال فحص المشتريات، وإجراءات إدارة التوريد، ووضع التحسينات، ورفع الكفاءات بما يساعد على زيادة التوفير والتغيّير للأفضل، وكذلك فإن الحصول على الاعتماد يُمكّن فريق المشتريات من بناء الروح المعنوية، وتعزيز العلاقات مع الموردين.

إلى الأعلى