الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / اللجنة المنظمة لـ (أوبكس 2016) تبدأ بالتسويق والترويج للمعرض في إيران
اللجنة المنظمة لـ (أوبكس 2016) تبدأ بالتسويق والترويج للمعرض في إيران

اللجنة المنظمة لـ (أوبكس 2016) تبدأ بالتسويق والترويج للمعرض في إيران

يقام خلال الفترة من 26 إلى 30 سبتمبر القادم

مسقط ـ (الوطن):
بدأت اللجنة المنظمة لمعرض المنتجات العمانية (أوبكس 2016)، المزمع تنظيمه في العاصمة الإيرانية طهران خلال الفترة من 26 إلى 30 سبتمبر القادم، بالتسويق والترويج للمعرض في جمهورية إيران الإسلامية، جاء ذلك خلال اجتماعها مع ممثلي الشركات والمصانع العمانية صباح أمس في كلية ولجات للعلوم التطبيقية بواحة المعرفة مسقط للتعريف بآخر الاستعدادات والتجهيزات لإقامة هذا الحدث البارز وإخراجه بأعلى المستويات التي تعكس تقدم وتطور قطاع الصناعة في السلطنة، حيث اجتمعت اللجنة مع ممثلي الشركات والمصانع لإطلاعهم على آخر المستجدّات، كما تم تعريفهم بالمزايا والتسهيلات التي يحظى بها المشاركون في المعرض، وأشارت اللجنة إلى أنها ستعقد في مطلع شهر سبتمبر القادم مؤتمراً صحفياً في طهران للتعريف بالمعرض عبر دعوة مختلف الوسائل الإعلامية كما ستقوم بتكثيف الدعاية والإعلام في الفترة التي تسبق المعرض.
وفي بداية اللقاء أوضح أيمن بن عبدالله الحسني، نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان للشؤون الاقتصادية والفروع ، رئيس لجنة معارض المنتجات العمانية (أوبكس) أن العمل على تنظيم معرض أوبكس القادم في طهران بدأ مباشرة بعد انتهاء معرض المنتجات العمانية الذي أقيم بمدينة أديس أبابا في جمهورية إثيوبيا في شهر إبريل الماضي، وذلك نظراً للعدد الكبير من المعارض التي تقام في في العاصمة الإيرانية خلال العام والواحد، وما يتميز به السوق الإيراني والأسواق المجاورة له من مقدرة على استيعاب المنتجات العمانية في مختلف القطاعات، بالإضافة إلى إمكانية بحث الشركات والمصانع العمانية المشاركة في المعرض عن عقود وصفقات مع القائمين على المشاريع الحالية والمستقبلية في جمهورية إيران الإسلامية أو في دول آسيا الوسطى في شتى المجالات، لا سيما النقل والإنشاءات والبنية الأساسية.
وأضاف الحسني : إن الدعم الحكومي الذي تحظى به معارض أوبكس، وتواجد معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة الدائم بالقرب منها، ساهم بصورة كبيرة في حل الكثير من الإشكاليات والتحديات التي تواجه أصحاب الأعمال والمستثمرين العمانيين في أسواق الدول التي أقيمت فيها المعارض السابقة، وهذا ما تسعى اللجنة المنظمة بالتعاون مع مختلف الجهات في البلدين إلى تحقيقه في المعرض القادم.
وأشار أيمن الحسني إلى أن اللجنة المنظمة للمعرض تعمل جاهدة بالتنسيق مع مختلف الجهات في القطاعين العام والخاص في إيران على توفير كل التسهيلات والخدمات للشركات المتواجدة في المعرض القادم وكل ما يتعلق بالأمور اللوجستية من نقل المنتجات والإقامة والترجمة، كما أن هناك تنسيقا قائما مع الجهات المختصة في طهران لتنظيم لقاءات واجتماعات ثنائية بين المستثمرين من البلدين طوال أيام المعرض، كما أن الجهود متواصلة مع سفارة جمهورية إيران الإسلامية في مسقط لتسهيل إجراءات إصدار التأشيرات وما يتعلق بسفر المشاركين في المعرض.
وتستمر اللجنة المنظمة للمعرض في جهودها المكثفة لضمان نجاح المعرض القادم وتحقيق الاستفادة القصوى منه، حيث قامت اللجنة بزيارة لمدينة طهران التقت من خلالها بعدد من المسؤولين الذين أكدوا على دعوة الكثير من أصحاب الأعمال لزيارة المعرض وعقد اجتماعات ثنائية، ليس فقط من داخل إيران، وإنما من خارجها أيضا، وبالتحديد الدول ذات الأسواق الواعدة بالقرب من إيران، لا سيما الدول المطلّة على بحر قزوين، حيث تعكف اللجنة على توفير كافة التسهيلات المتعلقة بالترجمة وعروض أسعار الفنادق والطيران.
وقد أعلنت اللجنة المُنظّمة للمعرض، والتي تتكون من المُؤسسة العامة للمناطق الصناعية والهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (إثراء)، وغرفة تجارة وصناعة عُمان خلال الاجتماع عن تفاصيل المعرض القادم والذي سيقام في سبتمبر 2016 في إيران، وذلك لما تتميز به هذه الدولة من أسواق محلية كبيرة ، وكثافة سكانية مرتفعة، حيث يصل التعداد السكاني إلى 77.45 مليون نسمة بحسب تعداد 2013، ويهدف المعرض القادم إلى زيادة العلاقات التجارية مع إيران لا سيما بعد الانفتاح الاقتصادي الذي تشهده هذه الدولة بعد رفع العقوبات الاقتصادية عنها مؤخراً، وأيضا تعزيز الصادرات المحلية لأسواق جديدة من خلال التعريف بالشركات العمانية للمستوردين والوكلاء وأصحاب الأعمال، حيث شهد معرض أديس أبابا مشاركة أكثر من 100 شركة، وقد ساهم المعرض في تحقيق الأهداف المرسومة لزيادة الصادرات إلى أسواق جديدة والتعريف عن المنتجات العمانية سواء الغذائية منها أو مواد البناء والمنتجات الصناعية والسلع الاستهلاكية المختلفة. وقد سبق للجنة المنظمة إقامة هذا المعرض في كل من الرياض بالمملكة العربية السعودية في عام 2012 والدوحة بدولة قطر في عام 2013 بالإضافة إلى دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2014، وفي مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية عام 2015. يذكر أن هذا المعرض يعد إحدى الخطوات المهمة لترويج المنتج العُماني في مختلف الأسواق الخارجية، حيث تأمل اللجنة المنظمة لمعارض أوبكس في الخروج بجملة من الأفكار التي تسهم في تعزيز القطاعات الصناعية وتوطيد الشراكات مع مختلف المؤسسات الإقليمية والعالمية، والسعي كلجنة منظمة للمعرض أن يكون له دور محوري في تحفيز حركة التبادل التجاري بين السلطنة والدول التي يقام فيها المعرض، الأمر الذي سيثمر في تنمية أعمال الشركات المحلية وتوسيع تجارتها إلى مُختلف الأسواق الإقليمية والعالمية، كما تتطلع اللجنة بأن تلمس نتائج إيجابية من خلال تنظيمنا للمعرض القادم، وأن تحقق الأهداف المرجوة منه، وذلك من خلال تكثيف الجهود من قبل المشاركين، وإيجاد الرغبة الحقيقية لدخول السوق الإيراني والمنافسة فيه بكل قوة. لا سيما أن اللجنة المنظمة لمعارض المنتجات العمانية “أوبكس” تواصل استعداداتها المكثفة وجهودها للتحضير والإعداد للمعرض القادم ، حيث ستجتمع باستمرار مع ممثلي الشركات والمصانع الراغبة بالمشاركة، وذلك لإطلاعهم على آخر المستجدات وتعريفهم بالمزايا والتسهيلات التي يحظى بها المشاركون في المعرض.

إلى الأعلى