الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح الجناح العماني و ليلة فنية تنشر عبق التاريخ في ربوع الأردن
افتتاح الجناح العماني و ليلة فنية تنشر عبق التاريخ في ربوع الأردن

افتتاح الجناح العماني و ليلة فنية تنشر عبق التاريخ في ربوع الأردن

فيما اقيمت محاضرة “عُمان في عيون الصحافة العربية والعالمية”

وكانت قد أقيمت محاضرة ضمن فعاليات مهرجان الأردن الثالث للإعلام العربي قدمها الدكتور عبدالعزيز بن هلال الخروصي مدير دائرة البحوث والدراسات في هيئة الوثائق والمخطوطات الوطنية استعرض من خلالها جهود هيئة الوثائق والمخطوطات الوطنية في توثيق وحفظ الوثائق.وقال الخروصي في ورقة العمل التي قدمها بعنوان “عُمان في عيون الصحافة العربية والعالمية” إن عام 1911 يعدّ التاريخ الحقيقي لظهور الصحافة العمانية من خلال نشر العدد الأول من صحيفة “النجاح” في زنجبار، والتي كان يرأس تحريرها أبو مسلم بن سالم الرواحي، واستمرت إلى سنة 1914 مضيفا أن توزيع صحيفة “الفلق” التي صدرت سنة 1920 وصل إلى مصر ولبنان وسوريا وتركيا والهند وأوروبا.وأكد أن الصحافة العُمانية تتبوأ مكانة رفيعة ومتميزة على المستويين العربي والعالمي، وذلك نظير دورها في نقل الأخبار بصدقية وموضوعية وحيادية.وتناول الدكتور عبدالعزيز بن هلال الخروصي نماذج من الصحافة العالمية التي تناولت عُمان في القرنين التاسع عشر والعشرين من خلال المعلومات والتحقيقات والأخبار في مجالات وميادين شتى منها: الجغرافيا، والتاريخ، والحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، بالإضافة إلى التنمية والتطور.
وأوضح الخروصي أن مصادر الأخبار والمعلومات الواردة في الصحف والمطبوعات الأوروبية كانت تتمثل في مراسلات القناصل والتجار والرحالة والمستشرقين والمندوبين والمراسلين، مشيراً إلى أن هناك من كان يتواصل مع هذه الصحف من العُمانيين ويمدها بالمعلومات والأخبار عن عُمان.وقال إن بعض المعلومات الواردة عن عُمان كانت صحيحة وواقعية، وبعضها يشوبه النقص، مؤكداً أن الاهتمام الإعلامي بعُمان كان نابعاً من كونها دولة مستقلة ذات حضور فاعل على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.
من جانب آخر أقيم مساء أمس الأول “ليلة عمانية” ضمن الفعاليات المصاحبة لمشاركة السلطنة كضيف شرف في مهرجان الأردن للإعلام العربي الثالث بحضور معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام الذي يرأس وفد السلطنة المشارك في المهرجان. وقال معالي الدكتور وزير الإعلام في كلمته في افتتاح الليلة العُمانية إن الإعلام في السلطنة يتميز بكونه إعلاماً هادفاً ومسؤولاً، يقوم على المصداقية والموضوعية والحيادية، ويواكب العالمية. وأكد معاليه على دور الإعلام ورسالته الثقافية والحضارية والإنسانية، قائلاً إنه آن الأوان لإعلامنا العربي أن يحمل مشاعل الأمل ويصنع حلمنا العربي.
وأشاد معاليه بالعلاقات العُمانية الأردنية التي تضرب جذورها في التاريخ، مشيراً إلى أن العالم اليوم أحوج ما يكون إلى مثل هذه العلاقات المرتكزة على الاحترام والأخوة والفهم المشترك. وقال معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام إن العلاقات الوثيقة بين البلدين تتعدى الجانب الرسمي لتشمل الشعبين الشقيقين، حتى ليشعر العُماني عندما يزور الأردن أنه كمن ينتقل من بيته إلى بيته الآخر. بعد ذلك كرّم معالي الدكتور وزير الإعلام عددًا من الشخصيات الإعلامية البارزة في الأردن، وهي: مدير هيئة الإعلام الدكتور أمجد القاضي، ومدير عام مؤسسة الإذاعة والتلفزيون محمد الطراونة، ومدير عام وكالة الأنباء الأردنية (بترا) فيصل الشبول، وصالح ارتيمة، والمهندس محمد العجلوني، ونقيب الصحفيين طارق المومني، ومحمد العضايلة، وسلطان الحطاب. وألقت الشاعرة الأردنية عائشة الحطاب قصيدة بعنوان “عسل الشموع عُماني” عبّرت عن فيض المشاعر الطيبة التي يكنّها الأردنيون للسلطنة، قيادةً وشعباً. كما قدم الفنان سالم بن علي المقرشي عزفاً منفرداً على العود، وأدى بصوته أغنية شعبية، وأغنية “يا حلوة يا جارة” للفنان سالم راشد الصوري. تلا ذلك فقرة فنية تراثية أدتها فرقة الأجيال للفنون الشعبية، لاقت استحسان الجمهور وتفاعله.
وتُختتم فعاليات المهرجان الذي تنظمه هيئة الإعلام بالأردن، مساء اليوم بحفل تُعلن فيه نتائج مسابقة القدس الشريف، والمسابقات الإذاعية، والمسابقات التلفزيونية.

إلى الأعلى