السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / عشرات القتلى والجرحى في زلزال مدمر يضرب إيطاليا
عشرات القتلى والجرحى في زلزال مدمر يضرب إيطاليا

عشرات القتلى والجرحى في زلزال مدمر يضرب إيطاليا

الرئيس يدعو للتضامن وأوروبا ستقدم مساعدات

روما ــ عواصم ــ وكالات: ضرب زلزال بلغت شدته 6.2 درجة وسط إيطاليا وأدى إلى انهيار بعض المباني ومقتل نحو 37 شخصا على الأقل وإصابة 150 شخصا آخر بجراح، في حصيلة غير نهائية، حيث تتواصل عمليات البحث عن أحياء تحت الأنقاض.
ووقع الزلزال على بعد 76 كيلومترا جنوب شرق مدينة بيروجيا على عمق يصل إلى عشرة كيلومترات، حسبما أعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية. وكان معظم القتلى في قرية بيسكارا دل ترونتو التي سواها الزلزال بالأرض، وتسود مخاوف من ازدياد عدد الضحايا الذين قد يكونون تحت الأنقاض. كما تحطم معظم بلدة آماترس، كما يخشى من أن تكون أسرة مكونة من 4 أفراد قد دُفنت تحت الأنقاض في بلدة أكيومولي. وقال رئيس بلدية “اماتريس” سيرجيو بيروتزي في تصريح لإذاعة “راي” الحكومية إن الزلزال أدى إلى انهيار بعض المباني في مركز البلدة وحوصر أشخاص تحت الأنقاض وانقطع التيار الكهربائي. وأدى الزلزال إلى اهتزاز بعض المباني في العاصمة روما لمدة عشرين ثانية، وفقا لما ذكرته صحيفة “لاريبابليكا”. وقال مكتب رئيس الوزراء إن الحكومة على اتصال مع الرؤساء المحليين لوكالة الحماية المدنية. وأعلن في بادئ الأمر أن قوة الزلزال بلغت 6.4 درجة، وأعقبته 80 هزة ارتدادية قوية، حسبما ذكرت “لاريبابليكا”. وعلى الرغم من أن الزلزال حدث على عمق 10 كيلومترات وهو ما يعد عمقا ضحلا، فإن شدته قُورنت بزلزال “أغويلا” الذي وقع عام 2009 وأسفر عن مقتل 309 أشخاص وشعر به سكان العاصمة روما. واهتزت بعض المباني في العاصمة لمدة 20 ثانية عندما ضرب الزلزال حدود مناطق أومبريا، ولازيو، ولا مارش. كما شعر السكان بالهزة الأرضية من بولونا شمالا إلى نابولي جنوبا. وتقول السلطات المحلية إنها لا تعرف حتى الآن الحجم الحقيقي للدمار والضحايا.
وقال معهد الزلازل الإيطالي إنه سجل 60 هزة تابعة خلال الأربع ساعات التالية للزلزال بلغت قوة أشدها 5.5 درجة. وهز آخر زلزال كبير شهدته إيطاليا مدينة لاكويلا بوسط البلاد في 2009 مما أدى إلى مقتل أكثر من 300 شخص.
من جانبه، طالب الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا بلاده بإظهار التضامن تجاه المتضررين من الزلزال ، خلال ما وصفه ” بلحظة الألم ،والمسؤولية المشتركة “. وقدم الرئيس الشكر للسلطات المحلية والوكالات بما في ذلك الشرطة وفرق الإطفاء والقوات المسلحة بالإضافة إلى المتطوعين ، وذلك لتفانيهم في أعمال الإنقاذ . وقال “الحاجة الملحة تتمثل في مشاركة جميع القوى لإنقاذ الأرواح والاهتمام بالمصابين وضمان توفير أفضل الظروف للنازحين” مضيفا إنه في
القريب سوف يجب حشد الجهود لإعادة بناء المراكز المدمرة والسماح باستئناف كافة الأنشطة. وكان الرئيس الروسي فلادمير بوتين أعرب عن تعازيه لإيطاليا وقال إن موسكو على استعداد لمساعدة الشعب الإيطالي . وجاء في بيان نشر على موقع الكرملين على الإنترنت أن بوتين قال في رسالة لرئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي ” روسيا تشارك الشعب الإيطالي في حزنه “. وأضاف البيان أن روسيا على استعداد ” لتوفير المساعدة اللازمة لمحو تداعيات الكارثة الطبيعية “.
الى ذلك، أعلن مفوض شؤون إدارة الأزمات في الاتحاد الأوروبي ،كريستوس ستيليانيدس، إن التكتل “مستعد لمساعدة” إيطاليا. وأفاد المفوض في بيان بأن مركز تنسيق استجابة الطوارئ التابع للمفوضية الأوروبية يراقب عن كثب الوضع، كما أنه على اتصال بالسلطات الإيطالية لعرض المساعدة. وقال ستيليانيدس إنه حتى الآن ، طلبت إيطاليا خرائط يتم إعدادها بالأقمار الاصطناعية لتقييم الأضرار في المناطق التى تأثرت بالزلزال ، مضيفا أنه “سوف يتم تلبية هذا الطلب بالطبع”.

إلى الأعلى