الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بلدية ظفار تواصل تطوير البنية الأساسية لشبكة الطرق والإنارة والحدائق والتشجير والمنتزهات
بلدية ظفار تواصل تطوير البنية الأساسية لشبكة الطرق والإنارة والحدائق والتشجير والمنتزهات

بلدية ظفار تواصل تطوير البنية الأساسية لشبكة الطرق والإنارة والحدائق والتشجير والمنتزهات

قريبا البدء في تنفيذ مشروع الحديقة المائية
صلالة ـ العمانية: قال سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار إن البلدية تواصل جهودها في إتمام العديد من المشاريع ذات الصلة بتطوير البنية الأساسية لشبكة الطرق والإنارة والحدائق والتشجير وإقامة المتنزهات العامة والاستراحات إلى جانب البدء قريبا بتنفيذ مشروع الحديقة المائية .
وقال سعادته في حديث لوكالة الأنباء العمانية إن تنفيذ هذه المشاريع يسهم في تعزيزعناصر البنية الأساسية والجوانب الجمالية لمحافظة ظفار في ظل تزايد شهرتها ومكانتها على الخارطة السياحية .
وأضاف سعادته ان بلدية ظفار تعمل على إتمام جسر تقاطع شارع الرباط مع شارع اتين وجسر تقاطع شارع الرباط مع شارع صلالة ـ مسقط وجسر المطار الى جانب توسعة شارع الرباط حيث تعد من أهم المشاريع الحيوية التي تنفذها البلدية على مستوى خدمات الطرق بمدينة صلالة مشيرا الى ان هذه المشاريع سيكون لها دور حيوي في معالجة حركة المرور بمدينة صلالة فيما يتعلق بانسيابية العبور ورفع الطاقة الاستيعابية لحركة السير وسط المدينة.
وأوضح سعادته أن تنفيذ هذه المشاريع يأتي وفقاً لعدد من الدراسات الفنية التي أجرتها البلدية لتطوير شبكة الطرق الداخلية بمدينة صلالة واستيعاب الحركة المرورية المتنامية التي تشهدها المدينة الناتجة عن تسارع النمو السكاني واتساع النطاق العمراني وتصاعد كثافة الحركة المرورية على شبكة الطرق بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة.
وأشار سعادته إلى أن من العوامل المسببة أيضاً في كثافة الحركة المرورية تزايد أعداد زوار المحافظة خلال موسم الخريف السياحي وعدم قدرة شبكة الطرق على استيعاب المجاميع الكبيرة للسياح الأمر الذي تنتج عنه اختناقات مرورية في مختلف الطرق الرئيسية و الفرعية في المدينة.
وأضاف سعادة رئيس البلدية أن المشاريع الجاري تنفيذها حالياً بمدينة صلالة تشتمل على العديد من المزايا حيث جرى تصميمها وفقاً لمعايير ومواصفات من شأنها مواكبة متطلبات تطوير البنية الأساسية لشبكة الطرق.
واشار سعادته في هذا الصدد الى ان التوسعة التي يتم تنفيذها في شارع الرباط بإضافة حارة ثالثة ستزيد من طاقته الاستيعابية حيث يعتبر شارع الرباط بموقعه الاستراتيجي في وسط المدينة من أهم طرق الربط الرئيسية التي تربط أحياء شرق مدينة صلالة بغربها الى جانب الطريق الدائري وشارع السلطان قابوس كما يصل الى العديد من المواقع الهامة بالمدينة كالمطار ومركز المدينة ومنطقة اتين السياحية والفنادق السياحية بالإضافة الى المراكز التجارية.
واوضح سعادته أن المشروع يشتمل على اضافة حارة ثالثة في كل اتجاه بعرض 65ر3م بالاضافة الى عمل كتف خارجي بعرض 2م وآخر داخلي بعرض 5ر1م .. كما يشتمل المشروع على توسيع المداخل و المخارج للتقاطعات الواقعة على الشارع .
وقال إن جسر تقاطع شارع اتين مع شارع الرباط سيعمل على فك الاختناقات المرورية التي يشهدها هذا التقاطع بشكل يومي نظراً لكونه مفترق طرق رئيس للمسارات المؤدية الى منطقتي اتين السياحية والورش الصناعية من جهة الشمال ومستشفى السلطان قابوس من جهة الجنوب ومنطقة عوقد السكنية وميناء صلالة والمنطقة الحرة من جهة الغرب ومركز المدينة ومنطقة السعادة من جهة الشرق.
وأضاف سعادته أن المشروع يشتمل على إقامة جسر علوي من حارتين في كل اتجاه بعرض 65ر3 لكل حارة وكتف داخلي بعرض متر واحد وآخر خارجي بعرض 5ر2م مما يتيح المجال لكافة المركبات المتجهة من الشرق الى الغرب وبالعكس المرور عبر الجسر دون الحاجة الى التوقف عند نقطة التقاطع الحالية بالإضافة إلى إمكانية الانعطاف يمينا ويساراً أسفل الجسر موضحا سعادته أن المشروع يشمل توسعة شارع الرباط وعمل نفقين لعبور المشاة احدهما امام المحكمة الابتدائية والآخر أمام المديرية العامة للقوى العاملة بمحافظة ظفار .
وقال سعادة رئيس بلدية ظفار إن مشروع تقاطع شارع صلالة ـ مسقط مع شارع الرباط يشتمل على إنشاء جسر علوي بطول 3ر1 كم وازدواجية امتداد شارع الرباط ابتداء من تقاطعه مع شارع صلالة – مسقط غرباً إلى تقاطعه مع شارع السلطان تيمور شرقاً بطول 7ر2 كم ليصبح ثلاث حارات في كل اتجاه بالإضافة الى ازدواجية شارع السلطان تيمور ابتداء من دوار الدهاريز جنوباً الى تقاطعه مع شارع الرباط شمالاً بطول 045ر1كم ليصبح حارتين في كل اتجاه.
واضاف سعادته انه سيتم إقامة اشارتين ضوئيتين الاولى عند تقاطع شارع الرباط مع شارع السلطان تيمور والثانية عند تقاطع شارع الرباط مع شارع الفتح وتوسيع المداخل و المخارج الواقعة على شارع الرباط و اقامة مواقف للسيارات على جانبي الطريق في كلا الشارعين وإقامة شبكة لتصريف مياه الامطار وأعمال الإنارة للمشروع.
وأشار سعادته إلى أن كل هذه الأعمال والتوسعات التي سيشملها مشروع جسر تقاطع طريق صلالة ـ مسقط مع شارع الرباط ستحد من الاختناق المروري الذي تشهده نقطة التقاطع الحالية كونها المنفذ الرئيسي للوصول الى منطقة السعادة السكنية شرقا ومركز المدينة غرباً ومنطقة السعادة الشمالية والطريق البري الى مسقط شمالا ومنطقة الدهاريز جنوباً .
وتحدث سعادته عن مشروع جسر المطار الواقع في شارع صلالة الدائري من الجهة الشمالية موضحا أنه سيشتمل على جسرين علويين الأول للقادمين من منطقة السعادة للمطار والآخر للمتجهين من المطار إلى منطقة عوقد ومنطقة سهل اتين.
واشار سعادته الى ان الجسر سيسهل عملية الوصول للمطار ويخفف من الحركة المرورية من وإلى المطار من مركز المدينة إلى الطريق الدائري بسهل اتين وبالتالي سيساهم في انحسار الضغط المروري الذي يشهده الطريق الرئيسي المؤدي للمطار بمركز المدينة في الوقت الحالي.
وفي ما يتعلق بمجال الحدائق والتشجير.
وأوضح سعادة رئيس بلدية ظفار أن هذا المجال حظي بالعديد من المشاريع الخدمية البارزة التي عكست جهود وسعي البلدية إلى تعزيز ورفع المستوى الحضاري في مختلف حواضر المدن الرئيسية بالمحافظة.
وأشار سعادته في هذا الصدد إلى قيام البلدية بإنشاء عدد من المنتزهات الطبيعية في سهل ولاية صلالة وهي منتزه اتين ومنتزه حمرير ومنتزه عدونب بالإضافة إلى منتزه الدمر بولاية مرباط حيث احتوت هذه المنتزهات على زراعة العديد من أصناف الأشجار المحلية التي تشتهر بها محافظة ظفار ومنها شجرة اللبان.
واوضح سعادته أن مدينة صلالة في هذا الإطار شهدت خلال الفترة السابقة نقلة نوعية على مستوى التعشيب والتشجير والتجميل أضفت على المظهر العام للمدينة الكثير من المزايا الجمالية التي ارتقت بمعالم مدينة صلالة إلى مراحل متقدمة شاملة مختلف الطرق الرئيسية والمواقع والساحات العامة والدوارات والحدائق والمتنفسات والمنتزهات العامة .
وقال سعادة رئيس بلدية ظفار إن البلدية في إطار المحافظة على الأشجار المحلية قامت باستزراعها في مختلف المواقع الطبيعية بالإضافة إلى زراعتها في العديد من المواقع العامة والطرق الرئيسية بالمدينة بهدف الحفاظ على نوعيتها وتفعيل دورها الطبيعي في المحافظة على الغطاء النباتي ومكافحة التصحر وإثراء الجانب الجمالي على المعالم الرئيسية بالمدينة.
وفي مجال الإنارة قال رئيس بلدية ظفار ان البلدية نفذت العديد من المشاريع الهامة التي عززت من تواجد خدمات الإنارة في الطرق الداخلية والأحياء و التجمعات السكنية بالمحافظة حيث شغل هذا القطاع نسبة عالية من خطط ومشاريع البلدية خلال الفترات السابقة ومن أهمها مشروع إنارة الطرق الداخلية لأحياء مدينة صلالة.
وأوضح سعادته أن مشروع الإنارة نفذ على سبع مراحل هدفت البلدية من خلاله إلى إنارة معظم الأحياء السكنية بمدينة صلالة حيث تمت إنارة حوالي (84) كم من الطرق بواقع (2100) عمود إنارة وأسهم هذا المشروع بشكل كبير في إضفاء الطابع الجمالي المميز وإدخال عنصر الإضاءة لهذه الأحياء والتقليل من الحوادث المرورية داخل الأحياء السكنية.
واشار سعادته الى أن مشروع تغيير أعمدة إنارة الطرق الرئيسية بمدينة صلالة تضمن استبدال أعمدة إنارة عدد من الطرق الرئيسية بمدينة صلالة بأخرى تتميز بنمط هندسي أكثر حداثة أضفى على هذه الطرق بعداً حضارياً وجمالياً لمنظرها العام.
واضاف ان مشاريع الإنارة شملت شارع المطار إلى تقاطعه مع شارع المنتزه وشارع النهضة إلى حي الحصن وشارع السلطان قابوس من دوار الدهاريز إلى دوار المعمورة وشارع الرباط من دوار أم الغوارف إلى دوار عوقد وشارع صلالة ثمريت من دوار أم الغوارف إلى دوار حمرير وشارع اتين من تقاطع الإشارات الضوئية في شارع الرباط مع شارع اتين إلى دوار اتين بالاضافة الى إنارة التجمعات السكانية بولايات المحافظة ومشاريع إنارة الطرق الجبلية.
وتحدث سعادة رئيس بلدية ظفار عن مشاريع مرافق الخدمات العامة كالحدائق العامة والأسواق والمسالخ والمتنفسات والاستراحات ودورات المياه في ولايات المحافظة فأوضح أن تنفيذ مثل هذه الأعمال يعد إحدى أولويات العمل البلدي التي تسعى بلدية ظفار إلى تفعيلها وتعزيز تواجدها في مختلف ولايات المحافظة خدمة للصالح العام.
واشار في هذا الإطار الى ان بلدية ظفار قامت بتنفيذ العديد من مشاريع المرافق العامة والموزعة على مختلف ولايات المحافظة ففي ولاية شليم وجزر الحلانيات يجري العمل حاليا على إنشاء حديقة عامة بنيابة الشويمية التابعة للولاية .. كما يتم إنشاء مسلخ يدوي بالولاية بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع تجميلية تتضمن تجميل الدوارات بالولاية وتسوية بعض المواقع بالبلاط المتشابك.
وفي ولاية المزيونة يتم إنشاء محلات تجارية ودورات مياه عامة وكافتيريا ومصلى ومنصة لإقامة الاحتفالات بينما اشتملت المشاريع التي يتم تنفيذها بولاية مقشن على إنشاء حديقة عامة ومسلخ يدوي وإنشاء أربعة متنفسات بالولاية ورصف بعض المواقع العامة وتسويتها بالبلاط المتشابك.
كما يتم إنشاء مظلات واستراحات ودورات مياه عامة بولايتي رخيوت وضلكوت بالإضافة إلى حديقة عامة بولاية ضلكوت وستعزز هذه المشاريع الجانب السياحي في تلك الولايات.
وحول خدمات الصرف الصحي في الولايات اكد سعادة الشيخ رئيس بلدية ظفار على اهمية هذه الخدمات التي تسعى البلدية إلى توفيرها في مختلف ولايات المحافظة لدورها الحيوي في الحفاظ على سلامة البيئة والصحة العامة وحماية مصادر المياه الجوفية من التلوث والحد من استنزاف المياه العذبة وتوفير مصدر مياه بديل.
وأوضح في هذا الصدد أن البلدية تنفذ حاليا عددا من مشاريع قطاع الصرف الصحي بالمحافظة منها مشروع تصميم وتنفيذ شبكة الصرف الصحي للمساكن الاجتماعية بولاية المزيونة يهدف المشروع إلى ربط 150 مسكنا بنظام شبكة الصرف الصحي القائمة حاليا بطول 11كم ويتضمن أيضا توصيلات منزلية وشبكة تجميع ونقل ومحطة ضخ وخط طرد مياه الصرف الصحي من محطة الضخ إلى محطة الضخ القائمة بالإضافة إلى مولد كهربائي وغرف للهواء والتفتيش.
واشار سعادته الى مشروع تصميم وتنفيذ شبكة الصرف الصحي ومحطة المعالجة المدمجة بنيابة شصر بولاية ثمريت ويشتمل على شبكة تجميع ونقل مياه الصرف الصحي من المنازل والمنشآت الحكومية بالنيابة إلى محطة معالجة صغيرة (مدمجة) بهدف الارتقاء بمستوى قطاع خدمات الصرف الصحي بالنيابة وحماية البيئة من مخاطر التلوث المائي بالإضافة إلى حماية المواقع الأثرية بالنيابة من مخاطر تسرب مياه الصرف الصحي.
وفي ذات الإطار قال سعادته إنه تم طرح مناقصة مشروع تجميع ونقل ومعالجة مياه الصرف الصحي بولاية ثمريت ونيابة مضي والمؤمل تنفيذه خلال المراحل القادمة.
وفي مجال الانارة قال رئيس بلدية ظفار أنه تم تنفيذ العديد من المشاريع التي من شأنها تعزيز خدمات الإنارة وتوفيرها في مختلف الأحياء والتجمعات السكانية بالولايات وتلبي احتياجات سكان هذه التجمعات.
وأضاف سعادته أن مراحل تنفيذ المشروع تضمنت نيابات قيرون حيرتي وحجيف وزيك وغدو وطيطام وألسان ومنطقة مسبوخ وريسوت و جحنين وسهل اتين وعوقد الشمالية وافرضخوت.
وضمن مشاريع إنارة الطرق الجبلية تم في هذا الإطار تنفيذ العديد من مشاريع الإنارة أهمها مشروع إنارة الطريق المؤدي إلى نيابة ألسان حيث اشتمل هذا المشروع على إنارة ما يقارب (11) كيلومترا من الطريق العام المؤدي إلى نيابة ألسان وتركيب ما يقارب (275) عمود إنارة مما ساهم في خدمة شريحة كبيرة من المواطنين القاطنين في تلك النيابة وباقي التجمعات المحاذية لهذا الطريق.
كما تمت إنارة جزء من طريق آسير حجيف حيث قامت البلدية في الفترة الماضية بإنارة ما يقارب (5) كيلومترات من طريق آسير حجيف من تقاطعه بالطريق الدائري وذلك بتركيب ما يقارب (125) عمود إنارة ومشروع إنارة طريق (اتين ـ غدو) بولاية صلالة بالإضافة إلى إنارة طريق عين جرزيز من تقاطعه مع الطريق الدائري حيث بلغت المسافة الإجمالية لهذا المشروع (35) كم.
كما شمل المشروع كذلك إنارة طريق (غدو- طيطام) لمسافة (8) كم تم خلاله تركيب ما يقارب (1000) عمود إنارة وإنارة طريق مدينة الحق بولاية طاقة واشتمل هذا المشروع على إنارة (19كم) ابتداءً من دوار طاقة جنوباً إلى مدينة الحق شمالاً وذلك بواقع (475) عمود إنارة وسيساهم في تسهيل عملية الانتقال من ولاية طاقة إلى المناطق السكنية الواقعة على امتداد الطريق بالإضافة إلى دعم خدمات الإنارة في المناطق الريفية.
وقال سعادة رئيس بلدية ظفار انه من منطلق حرص البلدية على حماية المسطحات الخضراء كونها أحد أهم مقومات عناصر البيئة الطبيعية التي تتميز بها المحافظة في مختلف المناطق الجبلية والسياحية المرتادة من قبل المواطنين والمقيمين والسياح تنفذ البلدية حاليا مشروع حماية المسطحات الخضراء من المرور العشوائي للمركبات.
ويتضمن المشروع العديد من المواقع السياحية بالمحافظة ويجري تنفيذه على مراحل وتتضمن المرحلة الحالية طريق اتين وطريق صحلنوت ونيابات ألسان وحجيف وزيك كما يشتمل المشروع على إقامة طرق مسفلتة ومواقف للسيارات ومظلات واستراحات ودورات مياه على جانبي الطرق بالإضافة إلى حواجز حجرية ومعابر لتصريف مياه الأمطار.
وأكد سعادته ان هذه الأعمال والمنشآت ستعزز الحد من عملية الإضرار بالغطاء النباتي من خلال تنظيم حركة الوصول من والى المواقع السياحية في المحافظة.
وتطرق سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار خلال حديثه إلى مشروع الحديقة المائية التي تأتي لتواكب متطلبات التنمية والنهوض بمستوى الخدمات العامة وأيضا لتنشيط وتفعيل الدور السياحي بالمحافظة حيث تم تحديد موقعها بمركز البلدية الترفيهي بمنطقة اتين باعتباره يتوسط جغرافيا مدينة صلالة ويسهل الوصول إليه عبر عدة محاور مرورية وطرق رئيسية.
واضاف سعادته أن مركز البلدية الترفيهي يعتبر من أكثر الأماكن إقبالا من الزوار أثناء فترة موسم الخريف كما أن منطقة سهل اتين تشهد إقبالا على مدار العام من سكان صلالة وبالتالي فإن اختيار الموقع جاء بناء على رؤية واقعية لمنطقة اتين باعتبارها منطقة جذابة ويرتادها المقيمون و الزوار بشكل شبه دائم على مدار العام.
وأوضح سعادته ان هذا المشروع يشتمل على مطعم وكافتيريا بالإضافة إلى الألعاب المائية الحديثة وممرات المشاة ومساحات التعشيب كما يشتمل أيضا على حوالي 6 ألعاب رئيسية كبيرة وهي المنحدرات المائية والمتزحلقات بعدة أنواع وبحيرة الأمواج و الطبق الفضائي والبيت المائي والنهر البطيء بالاضافة الى الألعاب الخاصة بالأطفال كما يتضمن المشروع مواقف للسيارات.
وقال سعادته أنه قد تم بالفعل إسناد المناقصة إلى إحدى الشركات المتخصصة في هذا المجال ومن المفترض أن يستغرق تنفيذ المشروع (12) شهرا ويتوقع البدء بالتنفيذ خلال شهر إبريل الحالي 2014م ومن المؤمل أن تكون الحديقة جاهزة للتشغيل بحلول خريف 2015م.

إلى الأعلى