السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يعتقل فلسطينيين بالضفة ويستهدف بمخططاته الأقصى ويهاجم الصيادين بغزة

الاحتلال يعتقل فلسطينيين بالضفة ويستهدف بمخططاته الأقصى ويهاجم الصيادين بغزة

رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس حملة اعتقال في انحاء متفرقة من مدن وقرى الضفة المختلفة، في حين تستهدف دولة الاحتلال المسجد الاقصى، عن طريق الكشف عن مخطط احتلالي سيغير معالم محيط المسجد. يأتي ذلك في وقت هاجمت فيه قوة احتلالية الصيادين بغزة وجرى عملية اعتقال لأحدهم.
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 13 مواطنًا فلسطيني خلال مداهمات نفذتها بمناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، فيما اقتحمت منزل الشهيد ساري أبو غراب الذي ارتقى قرب نابلس أمس بذريعة طعنه جنديًا. وقالت مصادر فلسطينية لـــ(الوطن) :”إن قوة عسكرية كبيرة اقتحمت بلدة سلواد شرق المدينة، وداهمت عددًا من المنازل واعتقلت كلا من: عبد العزيز لطفي حماد، محمد خالد حماد، سيف صلاح حماد، حنظلة سمير حماد، إبراهيم حماد، ومحمد الناطور، وجميعهم في مقتبل العشرينات، ونقلتهم إلى المنطقة الغربية من البلدة ومنها إلى جهة مجهولة” .وذكرت المصادر أن الاحتلال قام بأعمال التفتيش والعبث بمقتنيات المنازل، بحضور ضباط في المخابرات الإسرائيلية. وفي ذات السياق، اقتحمت قوات الاحتلال مخيم الأمعري وسط المدينة واعتقلت الشاب محمد أمين أبو رداحة ونقلته إلى جهة مجهولة. كما أغلقت قوات الاحتلال خلال ساعات الليلة قبل الماضية المدخل الشرقي الرئيس لبلدة نعلين غرب المدينة ومنعت المواطنين من التنقل. وفي نفس السياق، اقتحمت قوات الاحتلال، في وقت مبكر من صباح امس، بلدة قباطية شرق مدينة جنين شمال الضفة الغربية، واعتقلت مواطنًا، وداهمت منزل الشهيد ساري أبو غراب الذي ارتقى قرب نابلس أمس الأول ، بذريعة طعنه جنديًا. وقال شهود عيان إن أعدادا كبيرة من قوات الاحتلال داهمت منزل الشهيد أبو غراب في البلدة، وفتشته، ونكلت بعائلته، ووجهت لهم التهديدات بهدم المنزل. وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب قصي حنايشة بعد مداهمة منزله في البلدة، وتخريب محتوياته، والاعتداء على ساكنيه. واندلعت مواجهات على مدخل قباطية قرب مثلث الشهداء خلال عملية الاقتحام أطلقت خلالها قوات الاحتلال القنابل المسيلة للدموع. وفي الخليل، اندلعت مواجهات متفرقة بين الشّبان وقوّات الاحتلال عقب اقتحام قوّة عسكرية أحياء مخيم العروب شمال محافظة الخليل. وقالت مصادر من المخيم إنّ قوّة عسكرية من جيش الاحتلال اقتحمت أحياء المخيم وتصدّى لها الشّبان بالحجارة، فيما أطلق جنود الاحتلال القنابل الغازية والصوتية. وانتشرت قوّات الاحتلال في محيط بلدة بيت فجار القريبة، وخاصّة المدخل الغربي. وفي مدينة يطّا جنوب الخليل، اعتقلت قوّات الاحتلال الشاب حمزة سميرات، فيما داهمت قوّات الاحتلال عددا من المناطق في الخليل وبيت لحم، ونفذت عمليات تفتيش لمنازل المواطنين، واعتقلت الشابين: علاء جلال النشاش، ومحمود عصام جابر ، فى المدينة ، بذريعة أنّهم مطلوبون لأجهزة الاحتلال الأمنية. وفي نابلس، اندلعت، فجر امس، مواجهات عنيفة في بلدة سبسطية شمال المدينة الواقعة شمال الضفة الغربية المحتلة. وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة بأعداد كبيرة، ودارت مواجهات بينها وبين عشرات الشبان في منطقة البيادر. وأضاف الشهود أن عشرات الشبان رشقوا جنود الاحتلال بالحجارة، وأغلقوا الطرقات بالحجارة، فيما أطلق الجنود قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع وقنابل الإنارة. وفي وقت سابق، اندلعت الليلة قبل الماضية مواجهات عنيفة في بلدة عراق بورين جنوب نابلس، على أثر اقتحام قوات الاحتلال للمنطقة الشرقية. وقالت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت الفتى بدر حيدر قادوس (14 عاما) وعمه هيمان إسماعيل قادوس.
وفي القدس المحتلة، أعلن رئيس بلدية الاحتلال الإسرائيلي “نير بركات” أن مخطط مسار القطار الخفيف “تلفريك” سيشهد تغييرات أهمها أنه سيمرّ في قلب بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وليس فقط في طرفها العلوي. وعلل بركات ذلك بقوله “إننا نريد أن ندلل ونؤكد للجميع من هو صاحب السيادة في القدس، ومن هو صاحب البيت”. جاءت أقواله هذه خلال اجتماع داخلي لنشطاء حزب “الليكود” في القدس، نشرت بعض فقراته على الصفحة الشخصية الخاصة به على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، وتفاصيل أخرى نشرتها صحيفة “هآرتس” صباح امس الخميس. وبحسب المعلومات الواردة، فإن تفاصيل مخطط مسار “التلفريك” تشير الى أن مساره سيكون حول المسجد الأقصى من جهتيه الجنوبية والشرقية، وسيصل إلى قلب بلدة سلوان، وبالتحديد عند عين سلوان وسط البلدة. وستكون هناك أربع محطات رئيسة لمسار القطار الهوائي حول الأقصى، أقربها محطة بجانب باب المغاربة الخارجي، في مدخل وادي حلوة على بعد 20 مترًا من سور القدس التاريخي ونحو 100 متر عن جنوبي الأقصى. فيما ستكون المحطة الثانية عند الكنيسة الجثمانية شرق باب الأسباط – أحد أبواب القدس القديمة، وعلى بعد عشرات الأمتار عن شرقي الأقصى ومقبرة باب الرحمة، أما المحطة الثالثة فستكون على جبل الزيتون – الطور-بجانب فندق الأقواس السبعة، وستنصب المحطة الرابعة بجانب عين سلوان الواقعة في قلب البلدة. وقال “بركات” إنه يخطط لجلب عشرة ملايين زائر سنويًا للمشاركة في المسار المذكور حول المسجد الأقصى، أو ما يسميه الاحتلال “الحوض المقدس”، مؤكدًا أن من أبرز أهدافه تكريس السيادة والسيطرة الإسرائيلية على مدينة القدس. وربط بين ما أسماه “الاحتياجات الاقتصادية والسياحية” للمشروع، وبين “الهدف الأيديولوجي” له، مضيفًا أن من يستخدم القطار الهوائي سيدرك “من هو بالضبط صاحب السيادة على المدينة”. وأشار رئيس بلدية الاحتلال إلى أن الجولة في “المواقع اليهودية التاريخية في المدينة بحاجة إلى إنشاء وسائل مواصلات” وكان صرح في العام 2013 بأنه ينوي تفعيل قطار هوائي في القدس خلال سنتين، إلا أنه تم تجميد هذا المخطط. وفي حينه كانت تكلفة المخطط تصل إلى نحو 125 مليون شيكل.
الى ذلك، اعتقلت زوارق بحرية الاحتلال الإسرائيلي، صباح امس الخميس، أحد الصيادين بعد إطلاق الرصاص عليه وإصابته قبالة بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة. وأفاد مراسلنا نقلاً عن أحد الصيادين، بأن بحرية الاحتلال هاجمت مراكب عدداً من الصيادين قبالة بحر منطقة السودانية بإطلاق النار عليهم وقامت باعتقال أحد الصيادين وهو العبد فريد سعد الله (25 عاما)، عقب إصابته بالرصاص الحي ونقلته إلى ميناء أسدود القريب من غزة. وتتعمد بحرية الاحتلال مهاجمة الصيادين بشكل يومي في بحر غزة، بإطلاق النار عليهم واعتقالهم ومصادرة مراكبهم واعطاب وتخريب شباك الصيد.
وفي السياق، استنكر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في قطاع غزة إطلاق الاحتلال النار على الصيادين واعتقال احد الصيادين، وقال رئيس الاتحاد العام سامي العمصي في تصريح لـ الوطن إن إطلاق الاحتلال الإسرائيلي على الصيادين الفلسطينيين واعتقال الصياد عبد العزيز سعد الله من مركبه بعد أصابته بالرصاص الحي يهدف إلى محاربتهم في قوت يومهم، وتضييق الخناق البحري . وأكد العمصي أن الاحتلال يسعى إلى شل قطاع الصيد البحري وزيادة نسبة البطالة في صفوف القطاع الذي يضم قرابة 4000 صياد. من جانب أخر، تعرضت قطع بحرية عسكرية إسرائيلية إلى إطلاق نار من قطاع غزة دون وقوع إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي وفقا لما نشرته المواقع العبرية امس الخميس . وأشارت هذه المواقع إلى أن زوارق عسكرية إسرائيلية تعرضت لإطلاق نار من أسلحة خفيفة أثناء دورية لها قبالة شواطئ قطاع غزة، وقد ردت البحرية الإسرائيلية بإطلاق النار نحو المنطقة التي اطلقت منها النيران في قطاع غزة .

إلى الأعلى