الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم.. عُمان للإبحار تستهل سباق “سبي ويست” للإبحار الشراعي بفرنسا
اليوم.. عُمان للإبحار تستهل سباق “سبي ويست” للإبحار الشراعي بفرنسا

اليوم.. عُمان للإبحار تستهل سباق “سبي ويست” للإبحار الشراعي بفرنسا

في إطار برنامج المشاركات الدولية التي يُجريها مشروع عُمان للإبحار خلال موسم الصيف في القارة الأوروبية، تستهل اليوم الخميس ثلاثة قوارب عُمانية من فئتي إم 34 وجي 80 منافساتها في سباق “سبي ويست” الفرنسي منها اثنان بطاقمين عُمانيين كاملين. تأتي هذه المشاركات تمهيدا لمجموعة أكبر من السباقات خلال الفترة القادمة منها الطواف الفرنسي “تور دي فرانس لا فوا” على متن قارب الطيران العُماني “مود 70″. وتضم تشكيلة قارب إم 34 البحّار العُماني محمد المجيني الذي شارك في فبراير المنصرم في قارب “بنك اي اف جي موناكو” وحاز مع فريقه على لقب النسخة الرابعة من الطواف العربي للإبحار الشراعي، إضافة إلى البحّار الفرنسي سيدني جافنييه، والفرنسي داميان ليهل، والايرلندي شين هاجيز، والفرنسي جيلز فافينيك، والفرنسي سباستيان روجز، والفرنسي طوماس رايانت. أما قوارب جي 80 والتي فيقود أحدها البحّار فهد الحسني إلى جانب ناصر المعشري وعلي البلوشي وسامي الشكيلي، أما الثاني فهو مكوّن من طاقم نسائي بقيادة رجاء العويسي ويضمّ كلا من راية الحبسي وابتسام السالمي ونشوى الكندي والبريطانية ماري روك.
وقد تم إدراج المشاركات في سباقات القارة الأوروبية ضمن خطّة عُمان للإبحار لتنمية وتطوير مهارات البحّارة الشباب وإكسابهم القدرة على المنافسة على الصعيد الدولي بالاستفادة من الحضور الكبير لأي سباق أو فعالية دولية إضافة إلى العمل على غرس مجموعة من المبادئ في نفوس الرياضيين منها حسّ الثقة وسعة البال والقدرة على حل المشكلات والانضباط والعزم وروح المبادرة والإقدام. كما تأتي ضمن استراتيجية للوصول إلى أسواق ووجهات عالمية جديدة للتعريف بالمقومات والإمكانات السياحية وكفاءة البنى الأساسية التي تحظى بها السلطنة من خلال المشاركة في المعارض والفعاليات المصاحبة، وتعزيز مكانة البلاد على صعيد الإبحار والمنافسات الدولية علاوة على إشراك الشباب العُماني في رياضة الإبحار المحترف بدءا بالمراحل التأسيسية ووصولا للمنتخبات الوطنية ومن ثم بلوغ المنافسات الأولمبية وفقا لخطة عملية طويلة الأمد.
وأعرب محمد المجيني الذي شارك مسبقا في مواسم سابقة وهو لا يعدّ غريبا على سباقات الإبحار الشراعي الأوروبية كالطواف الفرنسي وغيرها بقوله: “الإبحار مع طاقم محترف وطواقم عُمانية كاملة فرصة كبيرة للتعلّم وإثبات جدارة الشباب العُماني على تحقيق نتائج على الصعيد الدولي من خلال البناء على الخبرات السابقة. وبكلّ تأكيد سيكون هذا السباق مقدّمة وعتبة جيدة للطواف الفرنسي”.
وقال البحّار سيدني جافنييه ‘ن من أهداف المشاركة في السباق تعزيز أسلوب التواصل بين كافة أفراد الطاقم ومحاولة كسر أية الحواجز للتركيز على العمل الجماعي في السيطرة على القارب والتحكّم به، وأشار إلى أن السباق يتمتّع بمختلف العوامل التي تكسب البحّار المهارات اللازمة لخوض سباقات أكبر في الفترة القادمة. وقال: “لدينا قائمة من الأهداف لهذا الموسم حيث يعدّ خوض السباق بتشكيلة عُمانية متكاملة خطوة متقدّمة خصوصا في ظلّ الخبرة التي اكتسبها فهد الحسني مثلا خلال الأعوام الماضية على متن قارب المود 70 – الطيران العُماني مسندم. دور الربّان مهم جدا في تلقي المعلومات الصحيحة أثناء السباق من بقية أفراد الطاقم للتحكّم بالقارب وأيضا التعرّف على ما تخبّئه السباقات من مفاجآت”. وأضاف: “تشارك في الموسم نخبة من أفضل بحّارة مشروع عُمان للإبحار حيث سيقوم كلّ منهم بتبادل الأدوار على مختلف طرازات القوارب لبناء وصقل وتعزيز مهاراتهم وتوسيع مداركهم طيلة الموسم. ويشمل برنامج التدريب والمشاركات أيضا القيام بعقد اجتماعات دورية لكافة البحّارة لمناقشة مجريات السباقات”.
أما بطل سباقات سلسلة الإكستريم للإبحار الشراعي على متن قارب الموج مسقط – ناصر المعشري فسيتولّى التكتيكات مع نظرائه على متن قارب جي 80 حيث أشار إلى أن المشاركة تعدّ الأولى وسط العدد الكبير من المنافسين إلا أنه استطاع في وقت قصير تعلّم كيفية التحكّم والسيطرة على هذا الطراز من القوارب بعد التدريب الذي أجرته القوارب العُمانية في الفترة الماضية. وقال: “هي فرصة ثمينة تشكر عليها عُمان للإبحار لإثبات جدارتنا على الصعيد الدولي”.
وسيكون الطاقم النسائي المتكامل – الثريا بنك مسقط منافسا قويا ستضع له بقية القوارب المنافسة اعتبارا كبيرا حيث تأتي مشاركة البحّارات العُمانيات على متن القارب للسنة الثانية كما أن لراية الحبسي خبرة سابقة بعد مشاركتها في سباقات “فاست نت” على متن قارب المود 70، أما رجاء العويسي فقد كانت ربّانة قارب الثريا في محافل وسباقات دولية عديدة، أما نشوى الكندي فقد عادت مؤخرا من رحلة طويلة قطعت فيها المحيط الهندي من مومباي إلى مسقط لتسجّل سابقة تاريخية كأول عربية تقطعه. وقالت العويسية بدورها أنها تأمل من هذا الموسم تعلّم المزيد وتوسيع مداركها بمختلف فئات الإبحار إضافة إلى تطوير كفاءتها في التكتيك واستراتيجيات التحكّم بالقارب. وقالت: “ستكون هذه المشاركة في السباق الثانية وأنا على استعداد لتحقيق نتائج مشرّفة ترفع اسم السلطنة عاليا”.
ويشارك في سباق فئة الإم 34 عشرة طواقم منها الحائز على لقب 2013م دانيال سوبين، وربّان طاقم فريق جروباما فابيان هنري، والربّان نيكولاس تروسيل.

إلى الأعلى