الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / شعرية آفاق النبوءة في مجموعة ” ما أراه الآن ” للمغربي خليل الوافي

شعرية آفاق النبوءة في مجموعة ” ما أراه الآن ” للمغربي خليل الوافي

أحمد الشيخاوي/شاعر وناقد مغربي
إنه وفي غمرة هذه الضوضاء الجارفة، قلّما يحصل غنم الموافق للمنطق المصغي بعمق لروح الجمال كمعادل لإنسانيتنا، وغِبًّا ما يستظرف المهتمّ أو المتتبّع لحركية الشعرية العربية إجمالا، تجارب إبداعية على قدر من النجاح والصدى وأسباب الخلود والاستعصاء على عوامل المحو والتبدّد والصيرورة في خبر كان. تجارب من الندرة بمكان تكتسي صبغة الكونية من اعتبارات أصحابها في جديتهم والتزاماتهم واستشعارهم للحجم الحقيقي للمسؤولية الأدبية والفنية والثقافية، ناهيك عن منقب جوهري متمثل في احترام الذات إلى جانب القدرات، قبل الانشغال بهاجس الآخر كطرف فاعل ووازن في المعادلة لا غنى عنه باعتباره المعني الأول والأخير بما تبوح به التجربة مهما تشدّدت وأوغلت في شخصنة الحالة أو الموقف أو الفكرة أو الإحساس تبعا لفن تعبيري بعينه، يتحكم في فعل أو خلق إبداعي هو في النهاية مرآة لهوية وكينونة المبتكر والمبدع.
وبالطبع صانع هذا ليس مجرد الوعي لوحده، وإنما كذلك، قيام المسألة في شموليتها على لحمة وبنية مجتمعية ووجودية أوطد ما تكون بكمّ الطاقات الكامنة ومدى البراعة والتفنّن في نهج أسلوبية معينة وخاصة تتيح تفجير الدّفين وتمكّن من إضاءة الخيالات وفق ما يشبع الغاية ويولّد الفعل المدهش والممارسة المقبولة.
ومن ثم نجد الشاعر المغربي المقلّ خليل الوافي، على صدر لائحة أبرز الأصوات الوالجة في جملة ما فذلكنا له، والمطابقة جدا لهذا الطرح المرغّب بخوض مقاربة المنجز الشعري على وجه التحديد عند تخوم اندغام الذهنية وتماهيها مع معايير مفاهيمية مستحدثة وداخل دائرة يمسحها ضوء الحسّ المواكب للطارئ والمستجدّ.
” أنا العربي الغاضب
أصرخ في وجه نفسي:
ماذا عساي فاعل؟
ويدي تخونها الإشارات
في ملح الجرح
…………
أحاول تركيب الصورة المنفلتة؛
بين بغداد وبلاد الأندلس.
يا امرأة الليل،
لا أرى اسما يليق بي
في دروب القصيدة
والعروبة منشغلة بزي النساء
تخرج اللغة عن صمتها
دون استحياء
……….
أنا العربي الغاضب
أسخر منك يا موتي
حين لا أجد في جيبي
وطنا يقرضني ساعة
للحلم.”

كذلك هي ثيمة النبوءة تتدفّق لتطبع كامل الجسد التعبير والفني وتستغرق خارطة الرؤى في اتكائها على ثقافة وإيديولوجية مناهضة راهن الخنوع والفوضى واللامعنى، دون النيل من خصوصيات التلقي أو الهيمنة والاستحواذ توجيهيا كان أم تثقيفيا أم ترفيهيا،على شروط آفاق الخطاب التّشاركيّ متسربلا بإيجابيات الموضوعي أو الآخر كلبنة مكمّلة وحلقة يفترض ألاّ تظل مفقودة وقاصية عن النص المفتوح بوصفه لعبة كلامية تنهل حدّ الاستنزاف من قاموس السهل الممتنع وتنكفئ على خام الهامشي والمألوف جدّا بهدف نقله وتحويله إلى خارق وغرائبي غير مألوف.
على هذا المنوال تحدث بلورة الغرض العام المحيل على عوالم جمالية ودوال تتناسل وسياقات موجّهة وقفا على ميكانيزمات النص العنونة.
هكذا نجد العتبة الأم للإضمومة قيد الدرس/ ما أراه الآن، كإصدار ثان في مسار شاعرنا، بعد ” صدى النسيان”.. نجدها وقد نطقت بالحمولة الوجدانية وكادت تقول كلّ شيء ،إذا ما وقع استثناء ما أوكلت مهام النيابة فيه لتمفصلات العناوين الفرعية تقيّدا بتسلسل منطقي إن شكلانيا أو ضمنيا، تصاعديّ ومنطلق من الخاص صوب العام الذي يقود إلى عالمية الحالة وكونيتها التزاما بتجريب الفكرة كغلاف للإحساس والعكس بالعكس تماما.
إنه مهد الكلمات يدغدغها الحلم الناقص متواطئا مع انزلاقات برزخية من شأوها استعارة أو بالأحرى استراق مسافات تفشي الضياء ونورانية البوح كضرب من اختزال للكينونة القابلة للنفي، في متتالية أسرار تفيض بها الظاهرة المحاصرة باستنطاقات فلسفية وصوفية وأسئلة وجودية تستفزّ الصميم الإنساني وتستنفر المحذوف والمفقود والمسكوت عنه والضارب بجذوره في ذاكرة النسيان.
إنها ذات شاعرة في انشغالاتها بتجارب ليلية لا تخدش العلائق بسيمياء الأنثى ككائن ونوع ورمز له أدواره الطلائعية وضلوعه في تحلية استساغة الآني الحكر على قيدين أو وجهين أو بعدين تجدر تمثلاتهما واستحضارهما في متلازمة حب/حرب ،وجدلهما الأزلي.
وهو صلب ما نأى بشاعرنا عمّا ليس ضروريا ولا رسائليا، شأن الثلة الناجية والمترفّعة على السّفاسف والفقاعات، إيمانا وقناعة بضرورة غمس الذات في علقمية الكأس المعولمة لقضايا العروبة الكبرى.
وممّا لا شكّ فيه أن تذوّق عصارة كهذه كأس محايثة لهمّ المزاوجة بين هاجسي الحب والحرب، والمترعة فوق هذا بهذيانات الوجع الإنساني العابر لسطوة كاريزما اللون والجنس والمعتقد.. لا شك يسهم في بزوغ المعطى الجامع لولادة حقيقية هي في الكنه ثورة عاقلة لأحرف غير مهادنة تلهج بسرديات نبوءة ما لها صبغة خاصة ومخوّلة للإنسلاخ الروحي والمعرفي والفكاك من وضعيات تشخيص الداء تأمّما لمدارات التدخّل السريع والأشدّ ملائمة عبر إفراز حلول مبطّنة بجماليات وحي القصيد.
كأن يقول:
” ما كان لي أن أحمل نسائم الندى
تحت إيقاع الرقص
والذبح قريب من الوطن…
تسقط أوراق ربيع يانعة
يأتي سريعا بريق عينيك..
قولي شيئا يمسح عني
دمع الصبا
والتربة العربية
العالقة في حلقي…”
حين تغدو للشاعر عين ثالثة تجعله يتخطى الجاهز وغوايات الزبد والفقاعات ليدهشنا بكنوز وأسرار عوالمه المنطلقة من همّ إنساني مشترك.
طوبى لنا بألسن تقبض على جمر المعنى في مساءلة راهن مضطرب وخارطة مصطبغة بالدم.لكنه صهيل الحرف القادر على شقّ كوة في قلوبنا المقفرة لنتنفس بصيصا من أمل،من فرح، من نور..

إلى الأعلى