الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: التنسيق الأميركي الروسي بمراحله الأخيرة .. وداريا على طريق الإخلاء
سوريا: التنسيق الأميركي الروسي بمراحله الأخيرة .. وداريا على طريق الإخلاء

سوريا: التنسيق الأميركي الروسي بمراحله الأخيرة .. وداريا على طريق الإخلاء

جنيف ـ دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
دخل التنسيق الأميركي الروسي بشأن سوريا مراحله الأخيرة وذلك مع اجتماع وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف في جنيف أمس، في حين غادرت أول مجموعة ضاحية داريا المحاصرة في دمشق وفقا لخطة لإخلائها.
وحتى إعداد الخبر لم تتسرب أية نتائج عن الاجتماع بين لافروف وكيري الذي عقد في فندق فاخر ببحيرة جنيف وانضم إليه مسؤولون كبار من البيت الأبيض وتحديدا من مجلس الأمن القومي قبل أن ينفضت بعد أربع ساعات ويستأنف في وقت لاحق.
وكان كيري قال هذا الأسبوع إن فرقا فنية من الجانبين توشك على اختتام مناقشاتها لكن مسؤولين أميركيين أشاروا إلى أن من السابق لأوانه القول إن من المرجح إبرام اتفاق.
وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية مع بداية المحادثات “هناك قضايا كثيرة بحاجة إلى تسوية.”
وتابع قوله “نأمل أن نرى اليوم حلا لبعض منها على الأقل وأن نتمكن من المضي قدما بهذه الخطة… لكننا نعي التحديات.”
وعندما أطلق كيري محادثات التعاون بشأن سوريا في يوليو خلال زيارة لموسكو تضمن الاقتراح تبادل واشنطن وموسكو معلومات المخابرات لتنسيق الضربات الجوية ضد داعش وتحييد القوات الجوية السورية لمنعها من مهاجمة من تصفهم واشنطن بـ(المعارضة المعتدلة).
إلى ذلك خرجت الدفعة الأولى من المدنيين والمسلحين بعد ظهر أمس من مدينة داريا قرب دمشق في إطار اتفاق يقضي بإخلاء المدينة.
وتوصلت الحكومة السورية والفصائل المسلحة في داريا إلى اتفاق يقضي بخروج 700 مقاتل إلى إدلب (شمال غرب والواقعة تحت سيطرة فصائل مسلحة) و4000 من الرجال والنساء مع عائلاتهم بدءا من أمس من هذه المدينة، فضلا عن تسليم المسلحين لسلاحهم المتوسط والثقيل.
وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا أن “تم تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق”.
وأكد مصدر عسكري سوري في المكان أن الدفعة الأولى تتضمن “300 مسلح مع عائلاتهم” على أن تستكمل العملية اليوم.
وأوضح أن “الذي لا يريد المصالحة سيذهب باتجاه مدينة إدلب والذي يريد البقاء سيذهب إلى منطقة حرجلة” في الغوطة الغربية والواقعة تحت سيطرة الجيش السوري. وأشار إلى أن “كل مسلح يرغب بأخذ أولاده معه باتجاه إدلب سيحصل على ذلك”.
وقال مصدر سوري ميداني إن حافلات تقل “270 شخصا بينهم مسلحون وعائلاتهم توجهت إلى مدينة إدلب”، وأخرى إلى حرجلة.

إلى الأعلى