الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / مقاتلات التحالف تكثف غاراتها على مواقع أنصار الله وحلفائهم باليمن

مقاتلات التحالف تكثف غاراتها على مواقع أنصار الله وحلفائهم باليمن

مقتل شرطي سعودي في نجران
صنعاء ــ وكالات: كثفت مقاتلات التحالف العربي، أمس السبت، غاراتها الجوية على مواقع يسيطر عليها انصار الله وقوات “المؤتمر العام” الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، بعدة محافظات يمنية. وقالت مصادر يمنية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الغارات استهدفت معسكر السواد، ودار الرئاسة، جنوب العاصمة صنعاء، حيث سمع دوي انفجارات عنيفة. وفي محافظة حجة، شمال غرب صنعاء، ذكرت المصادر أن مقاتلات التحالف شنت خمس غارات على محطة الكهرباء المركزية في منطقة حسن بمديرية عبس. في حين استهدفت أربع غارات أخرى، محطتي الغاز والكهرباء، بمحافظة صعدة، (المعقل الرئيسي لأنصار الله)، شمال صنعاء، واستهدفت غارات أخرى مواقع لهم بمديريتي سحار، وكتاف. وفي محافظة عمران شمال صنعاء، شنت مقاتلات التحالف نحو ثماني غارات جوية على محطة كهرباء عمران، حسب مصادر يمنية. وخلفت تلك الغارات، بحسب المصادر، خسائر مادية كبيرة في المحطات المستهدفة، دون أن يتسنى ما إن كانت هناك خسائر بشرية ام لا.
من جانبه، قال الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني، العميد سمير الحاج، إن قوات الجيش الوطني والمقاومة تتقدم على مختلف الجبهات بدعم وإسناد كامل من قوات التحالف، وأشار الحاج إلى أن جماعة أنصار الله شنت الليلة الماضية هجوماً عنيفاً على جبل الهان في المنفذ الغربي لتعز لاستعادته، مؤكداً أن القوات الشرعية لن تتخلى عن الإنجازات التي حققتها. وأكد أن عناصر أنصار الله والقوات الموالية لها، تحشد المزيد من الآليات إلى محافظة تعز في محاولة منها لإعادة الحصار إلى المدينة.
وكثفت المقاتلات غاراتها على تلك المحطات والمواقع، بعد ساعات من احتراق مولد كهربائي في منطقة “نجران” السعودية، بقذائف اطلقت من اليمن. وفي وقت سابق، أعلنت السلطات السعودية السيطرة على الحريق، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الرسمية “واس”. وأكد الدفاع المدني السعودي، انه باشر سقوط مقذوف عسكري من اليمن على محول كهربائي عند الساعة 12:40 بتوقيت مكة (9:40 بتوقيت غرينتش)، وتم إخماد الحريق دون تعرض أحد لأذى، بحسب المصدر نفسه. كما أظهرت لقطات نشرها الحساب الرسمي لإمارة نجران، اندلاع حرائق هائلة في مكان سقوط المقذوف وتصاعد أعمدة دخان سوداء.
وفي السياق، أكدت شركة “أرامكو” السعودية للنفط، مساء امس الاول أن جميع منشآتها في المملكة تعمل بشكل طبيعي، وذلك بعد تقارير عن أن منشاة تابعة للشركة أصيبت بصاروخ أطلق من اليمن. وذكرت شركة “أرامكو”، التي تعتبر عملاق إنتاج النفط بالعالم، عبر حسابها على موقع “تويتر”، أن “جميع مرافقنا تعمل بشكل طبيعي وإمداداتنا مستمرة بموثوقية تامة لجميع عملائنا”. وكانت وكالة أنباء “سبأ نيوز” اليمنية التي يسيطر عليها أنصار الله ذكرت، نقلا عن مصادر أن “القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية أطلقت صاروخا باليستيا على شركة أرامكو السعودية بمنطقة جيزان، وأصاب الصاروخ هدفه مخلفا خسائر كبيرة في الشركة”.
في سياق متصل، قالت الصحف السعودية امس السبت إن “11 مقذوفا عسكريا فقط أصابوا أهدافا مدنية، ذهب ضحيتها 6 قتلى و28 جريحا من المدنيين، تدحض كل مزاعم انصار الله وأتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح من خلال ما يرددوه في وسائلهم الإعلامية عن استهدافهم لمعسكرات وتجمعات عسكرية داخل الأراضي السعودية، بينما سقط أكثر من 70 مقذوفا عسكريا في مناطق خالية، ولم يتسبب في حدوث إصابات أو أضرار”. وتعد محافظة صامطة الحدودية من أكبر محافظات منطقة جازان وأكثرها اكتظاظا بالسكان، لذلك كانت هدفا استراتيجيا بالنسبة لأنصار الله، وكان لها النصيب الأكبر من المقذوفات التي سقطت على المدارس والمساجد ومنازل المدنيين والمحلات التجارية، وأوقعت عددا من الشهداء والمصابين بينهم نساء وأطفال من المواطنين والمقيمين، بالإضافة لما شهدته محافظة الطوال والحرث من سقوط عدد من المقذوفات. وباشرت فرق الدفاع المدني بالمحافظات الحدودية أكثر من 10 بلاغات عن سقوط قتلى ومصابين خلال الأسبوعين الماضيين نتج عنها ستة قتلى و28 مصابا بين مواطنين ومقيمين.
الى ذلك، أعلن مصدر أمني سعودي مقتل رجل أمن من قوات الحرس الوطني في نجران ، جنوب غرب المملكة ، على الحدود مع اليمن، بعد تعرضه لإصابة نارية من داخل الأراضي اليمنية . وقال المتحدث الرسمي للحرس الوطني الرائد محمد العمري في بيان له امس السبت “استشهد العريف علي بن عبيد النتيفات من قوات الحرس الوطني بعد إصابته في نجران مدافعاً عن دينه ووطنه”.

إلى الأعلى