السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مساعد المفتي العام للسلطنة يكرّم المعلمين والطلاب المشاركين في دورة إبداع الثامنة والمراكز الصيفية بالعوابي
مساعد المفتي العام للسلطنة يكرّم المعلمين والطلاب المشاركين في دورة إبداع الثامنة والمراكز الصيفية بالعوابي

مساعد المفتي العام للسلطنة يكرّم المعلمين والطلاب المشاركين في دورة إبداع الثامنة والمراكز الصيفية بالعوابي

العوابي ـ من حمود بن حمد الخروصي:
كرّم فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة أمس خلال الحفل الختامي لفعاليات دورة إبداع الثقافية الثامنة وأنشطة المراكز الصيفية التي نفذت بولاية العوابي في عدد من المساجد بها كرّم المعلمون والطلاب في الحفل الذي اقيم بقاعة العوابي للأفراح والمناسبات بحضور عدد من الأهالي والمعلمين وأولياء الأمور والطلاب والتي نظمها مركز إبداع للمواهب بالولاية.
بدأ الحفل بآي من الذكر الحكيم اعقبعه نشيد ترحيبي قدمه طلاب (فرقة إبداع) بعدها ألقى محمد بن ناصر الخروصي كلمة عن المعلمين المشرفين على الدورة والمراكز الصيفية الذين قاموا بالإشراف على سير العمل فيها.
في البداية رحب بفضيلة الشيخ الدكتور مساعد المفتي العام للسلطنة لرعايته الحفل كما شكر زملاؤه المعلمين وأولياء الأمور والطلاب ثم استعرض جانبا من مسيرة العمل في هذا المجال والتي وصفها في البداية بالمتواضعة حتى وصلت إلى هذه المرحلة المشرفة وأعطى أمثلة حيّه لذلك منها وجود مركز واحد يضم حلقة تعليمة واحده قبل سنوات على مستوى العوابي مركز الولاية حتى أصبحت بحمد الله تعالى الآن معظم جوامع ومساجد الولاية تحتضن الحلقات التعليمية ويوجد في كل مسجد نحو أربع إلى خمس حلقات، ومن الأمثلة على التطور اللافت لجهود العاملين في هذا المجال وجود رصيد مالي يصل إلى عشرين ألف ريال عماني يتم إنفاقها لصالح المراكز وتكاليفها ، وقال في السابق يتم تنظيم رحلات كل عام للطلاب لتأدية مناسك العمرة ولكن كانت الرحلة لحافلة واحدة فقط وتستوعب خمسة عشر راكباً بينما في الآونة الأخيرة حافلة سعة خمسين راكبا وأحيانا تكون أكثر من رحلة في العام الواحد ولأكثر من حافلة وعدد طلاب أكثر مؤكدا أن النشاط في هذا المجال يسير بوتيرة تصاعدية ومشجعة وواسعة وان أبناء المجتمع يسهمون إن لم يكن بالمشاركة الفعلية في الأنشطة فبالدعم المالي والمعنوي لها.
واكد في ختام كلمته للاقبال المتزايد من قبل الطلاب ورغبتهم للالتحاق بها والحرص على التعلم، بعدها تم تقديم عرض مرئ مصور للانشطة والبرامج المنفذه خلال الفترة المنصرمة، ثم ألقى فضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة كلمة أكد فيها على أهمية التعليم والحرص عليه ان يسبق ذلك الرغبة والحقيقة النابعة من القلب وفيما يتعلق بتعليم العقيدة والأمور الدينية اكد انها ضرورية وحتمية ولا مجال عنها ووصفها بانها شاملة وفي ديمومة ولا يمكن بأي حال من الأحوال الاستغناء عنها في أي وقت فهي متعاقبة جيل بعد جيل وعلوم الفقه والعقيدة وما يحتاج له الإنسان المسلم لازمة وواجبة على جميع المسلمين وهي ليست كباقي العلوم التي يمكن أن يقوم بها أفراد عن المجتمع أما العلوم الدينية العقائدية فإنها تعنى بالفرد والأسرة والمجتمع والدولة والأمة والعالم ولا يستغنى عنها وهي شاملة ودائمة واشاد فضيلته بالجهود الجبارة التي يقوم ابناء الولاية معرباً عن سروره لما يشاهده من صحوة دينية واهتمام بالغ في تعليم حفظ وتلاوة كتاب الله العزيز الذي يعد المنهاج القويم والدستور الذي تعتمد عليه امة الإسلام وأعطى فضيلته الطلاب الكثير من النصائح والإرشادات التي تسهل لهم طلب العلم واصفاً بأن العزيمة والإصرار والطموح من الأمور الأساسية التي يجب أن يبنى عليها شباب المستقبل وأكد بان العلاقة مع الله سبحانه وتعالى يجب أن تكون قوية ويجب على الإنسان المسلم أن تصل محبته لله عز وجل.
بعدها قام فضيلته بتكريم المعلمين والطلاب الفائزين في دورة ابداع الثقافية الثامنة والطلاب المتميزين والمواظبين في حضور الحلقات والدروس بالمراكز الصيفي.
وقال فهد الفهدي رئيس المركز: إن الدورة في عامها الثامن استقبلت أكثر من خمسة وثلاثين طالباً من الصفوف (9 – 12) وكان البرنامج يقدم عدة دورات يضم حلقات علمية تخصصية كدورة في تلاوة القران والفقه والعقيدة بالإضافة إلى النحو وورشة في اللغة الانجليزية والفيزياء والرياضيات وأيضاً برامج ومسابقات وأنشطة متنوعة كالإنشاد والإلقاء والمسرح والفنون المختلفة.

إلى الأعلى