الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مهرجان صلالة السياحي 2016
مهرجان صلالة السياحي 2016

مهرجان صلالة السياحي 2016

ختام فعاليات مسابقة مهرجان صلالة السياحي لحفظ القرآن الكريم
احتفل على مسرح المروج بصلالة فعاليات مسابقة مهرجان صلالة السياحي 2016م لحفظ القرآن الكريم وذلك تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية بحضور سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي وعدد من أصحاب السعادة والمسؤولين والجمهور.
يأتي تنظيم مسابقة مهرجان صلالة السياحي لحفظ القرآن الكريم التي تقام سنوياً ضمن فعاليات المهرجان إيماناً بأهمية تحفيظ القرآن الكريم وترسيخ تعاليم تجويده وترتيله لدى الشباب والناشئة.
تضمنت مسابقة المهرجان لحفظ القرآن الكريم ستة مستويات، الأول: حفظ القرآن الكريم كاملاً لمختلف الأعمار، والمستوى الثاني: حفظ 20 جزءاً، والثالث: حفظ 10 أجزاء، أما المستوى الرابع فكان حفظ 5 أجزاء، والمستوى الخامس: حفظ جزئي (عم وتبارك)، والسادس: حفظ جزء عم فقط.
وقد وصل عدد المشاركين في هذه المسابقة 400 متسابق ومتسابقة وفاز منهم 33 مشاركاً، وقد قارب قيمة جوائز هذه المسابقة حوالي 75 ألف ريال عماني.
وقد جاءت النتائج على النحو التالي: فئة حفظ القرآن الكريم كاملاً: حصلت على المركز الأول المتسابقة منى بنت علي العجيلي، وفئة حفظ 20 جزءاً لجميع الأعمار حازت فيه على المركز الأول حنان بنت أحمد بيت رمدان، أما المستوى الثالث وهو حفظ 10 أجزاء لجميع الأعمار فجاء بالمركز الأول عبدالله بن أحمد عوض الكثيري، وفئة حفظ 5 أجزاء فازت في المركز الأول غالية بنت سالم العجيلي، وفئة حفظ جزئي (عم وتبارك) حصلت على المركز الأول يقين بنت محمد الغيثية، وبالنسبة للمستوى السادس وهو حفظ جزء (عم) فازت بالمركز الأول سارة بنت علي المعشني.
وشمل الحفل تكريم الفائزين في المراكز الأولى بالإضافة إلى تكريم المجيدين وتكريم وأصغر متسابق ومتسابقة وأفضل صوت مشارك وأفضل مشارك من ذوي الاحتياجات الخاصة وكذلك تكريم لجان التنظيم والمتابعة والتنسيق وأعضاء لجنة التحكيم.
وقد بدأ الحفل الذي قدمه طارق سالم النهدي بتلاوة عطرة للقارئ علي سعيد الشحري، ثم كلمة المهرجان التي ألقاها سعود بن محمد الخالدي الذي أوضح من خلال كلمته أن القرآن حبل الله المتين ومن اعتصم به هدي إلى صراط مستقيم وقد أحق به الحق فهو نور السموات والارض وتنزيل من حكيم حميد وأن القرآن يهدي للتي هي أقوم وهو مصدر الإسلام لذلك حرص مهرجان صلالة على إتمام مسابقة القرآن الكريم للعام الخامس على التوالي، كما أوضح الخالدي أن جلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ساهم في نشر العلوم والثقافة الاسلامية في العديد من دول العالم، وقد خصصت لمسابقة القرآن الكريم جوائز نقدية بلغت 150 ألف ريال عماني وفاز بها 33 متسابقاً من 400 متسابق.
بعد ذلك أدت فرقة ريتاج للإنشاد فقرة انشادية، ثم قدم متسابقو مسابقة الطائر المحكي الثلاث فقرة انشادية بمصاحبة فرقة ريتاج للإنشاد، بعدها قدمت فرقة المسرة للإنشاد فقرات انشادية، ثم قدم الشاعر العماني جمال الملا قصيدة بعنوان:(النبي) التي أحرز بها المركز الأول في جائزة كتارا لشاعر الرسول (صلى الله عليه وسلم) من دولة قطر، ثم قدم المنشد إبراهيم باعمر عضو لجنة تحكيم الطائر المحكي فقرات انشادية من أعماله.
وفي ختام الحفل تفضل راعي الحفل معالي الشيخ عبد الله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية وسعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة بالصعود على المسرح لتكريم اللجان المشاركة في تنظيم مسابقة القرآن الكريم ثم تكريم الفائزين في المسابقة.

تعريف زوار المهرجان بحرفة وأنواع السجاد الإيراني بمهرجان صلالة
ضمن الفعاليات والأنشطة التسويقية للمنتجات المحلية والدولية يقام بمركز البلدية الترفيهي بصلالة معرض السجاد الإيراني الذي يقدم تشكيلات متنوعة الأشكال والاحجام من السجاد.
وقال مشرف المعرض الإيراني عبدالله محسن: إن استخدامات السجاد الإيراني متعددة ومتنوعة منها ما يستخدم للمنازل ومنها الخاصة بالمساجد وأيضا لبعض الجهات الحكومية والخاصة والأهلية مثل صالات التشريفات والمطارات والفنادق وغيرها.
وقال: إن المعرض لا يقتصر فقط على البيع والتسويق التجاري وإنما يقدم للجمهور بعض المعلومات عن طريقة صناعته وكيفية تحقيق جودة المنتج لهذا النوع.
وتختلف أنواع السجاد بناء على نوع وجودة القماش المستخدم مثل مشاش و أرزو والفاخر وكيان و أيتين وبعض وتتميز كذلك بعدد غرز الخيط وتنسيق ألوانه الطبيعية.
وقد يتراوح عدد تلك الغرز من 1 إلى 4 ملايين غرزة داخل كل متر مربع.

عبدالعزيز بامخالف يتوج بلقب مسابقة الطائر المحكي للإنشاد الديني والعجمي ثانياً
أسفرت نتائج مسابقة المهرجان للإنشاد (الطائر المحكي) عن تتويج المتسابق عبدالعزيز بن سعيد بامخالف بالمركز الأول وحسن جعفر العجمي بالمركز الثاني بينما جاء عقيل بن يوسف العجمي في المركز الثالث، أما جائزة منشد الجمهور فقد ذهبت للمتسابق المنذر بن محمد البرعمي.
جاء ذلك في الحفل الذي أقيم على مسرح المروج بصلالة الذي كان تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية بحضور سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي وعدد من أصحاب السعادة والمسؤولين والجمهور.
وقد دأب مهرجان صلالة السياحي هذا العام على الإهتمام بمسابقة الإنشاد (الطائر المحكي) بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية وقد رصدت لها حوالي 75 ألف ريال عماني، حيث أن مثل هذه المسابقات الثقافية ستساهم في نشر العلوم الإسلامية مما يحقق المودة والرحمة والتسامح والوحدة والتعاون والتعايش.
وقد هدفت هذه المسابقة إلى الاهتمام بالنشيد الهادف وإبراز المواهب والإبداعات الشبابية في المجال الإنشادي.
يذكر أن المسابقة حققت للمشاركين فرصة التواصل مع الجمهور الذي كان له حرية التصويت المباشر عبر الرسائل النصية لاختيار وترشيح الفائزين بالتعاون مع لجنة التحكيم التي تكونت من إبراهيم باعمر وجميل الكوراني ومصطفى العلوي، واستهدفت الفئة العمرية من 17 إلى 30 سنه.
وقد تنوعت الموضوعات التي قدمها أكثر من عشرين متنافساً على لقب المنشد الأول وتضمنت القصائد أغراضا مختلفة من الشعر الغزلي العذري في محبة الله ورسوله وحب الوطن.
وفي نهاية الحفل تفضل سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري بتقديم هدية تذكارية لمعالي الشيخ عبد الله بن محمد السالمي راعي الحفل.
* إشادة
وقد اشاد معالي معالي الشيخ عبدالله بن محمد بن عبدالله السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية بمسابقتي القرآن الكريم ومسابقة الإنشاد في مهرجان صلالة السياحي وقال: من جميل التوافيق أن يكون هذا المساء محاطا بروحانية القرآن وبركته ومفعما بلحن النشيد ورسالته ليكون هذه الاحتفال ختاما لتكريم حفظة القران الكريم وتكريم الاصوات المحكية وعذوبتها، في هذه المحافظة العريقة بعبق التاريخ والإبحار واللبان .. ومن هنا تأتي مشاركتنا في هذا الحفل البهيج ، ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي (عُمان المحبة والوئام)، وفي هذا العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فمن نور اهتمامه بكتاب الله يقتبس المتنافسون ، ومن سنة التسابق التي سنها في عُمان يأخذ المتسابقون حظهم منها، فله جلالته ـ جزاه الله خيراً ـ أجر تلك السنة ومن أخذ بها، ومن تعظيم القرآن تكريم أهله، وتقدير حملته ، وقد حملوا القرآن في صدورهم فواجب علينا حملهم على أكف مجتمعنا، مع تعبيرنا عن السعادة التي نشعر بها ونحن نرى هذا المستوى الجميل في حفظ كتاب الله وتجويده، والعناية به، سائلين الله عز وجل أن ينفع بحملة الكتاب العزيز البلاد والعباد ، ويكتب الأجر والمثوبة للقائمين على هذه البرامج النافعة، كما نزجي تقديرنا للقائمين على مسابقة الإنشاد وما يقوم به من نشر للكلمة الطيبة والأخلاقيات الحميدة وحب الاوطان .. والشكر أوفره إلى القائمين على مهرجان صلالة السياحي بجهودهم المخلصة ومساعيهم الخيرة ومثابرتهم في تحقيق غايات الخير للوطن والمواطن وزوار عُمان ومحبيها، حفظ الله تعالى جلالته المعظم بموفور الصحة والعافية وأمده بالعمر السعيد وجعل عُمان في ظلال عهده الزاهر مدى الأزمان في منعة وعز ومجد وأمان.
وقال المنذر البرعمي الفائز بجائزة أعلى تصويت جمهوري: الحمد لله المسابقة طيبة وتعرفت من خلالها عل نخبة من المنشدين وأتمنى أن تستمر هذه المسابقة السنوات القادمة وشكرا للجنة التحكيم على تقيمهم الدقيق واستفدت من مشاركتي في المسابقة كسر حاجز الخوف من الجمهور والتعود عليه، أما الفائز بالمركز الأول في المسابقة والفائز بلقب الطائر المكي عبد العزيز سعيد بالمخالف فقال: الحمد لله وصولي للنهائيات والفوز اعتبره وسام وبمشاركتي في المسابقة أفادتني كثيرا والمسابقة نجحت نجاحا كبيرا في موسمها الأول فكان لها صدى كبير بين الجمهور وأتمنى لها التطوير والنجاح في السنوات القادمة، أما الفائز بالمركز الثالث عقيل يوسف العجمي فقال: المسابقة بشكل عام مسابقة حافزة للشباب لأنها جمعت كثير من المنشيدين تحت سقف واحد وانا استفدت كثيراً من تلك المسابقة في معرفة أوان مختلفة للانشاد وكذلك الاستفادة وتبادل الخبرات بيني وبين المشتركين وكذلك استفدت كثيراً من ملاحظات لجنة التحكيم وأتمنى العام القادم يكون مصاحب للمسابقة دروس عن المقامات لتشبيع المنشيدين بالمقامات المختلفة وشكرا لكل القائمين على المسابقة وشكرا للجنة التحكيم.

ختام الحملة التوعوية حول التنمر بمهرجان صلالة السياحي
اختتمت أمس بمركز البلدية الترفيهي بصلالة فعاليات الحملة التوعوية عن “التنمر” التي نظمتها وزارة التربية والتعليم ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي 2016م لمدة ثلاثة أيام .
هدفت الحملة التوعوية إلى رفع الوعي بمشكلة “التنمر” لدى الأطفال ومدى تأثيرها إلى جانب توعية أولياء الأمور وأفراد المجتمع بضرورة التصدي لمشكلة “التنمر” من خلال الاطلاع على المعرض التوعوي الذي يضم عدة أركان متنوعة منها الصحة والتغذية والقسم الديني والصحة النفسية وحقوق الطفل والدراسة البحثية .
كما شملت الحملة التوعوية تنظيم المسابقة الالكترونية وتوزيع الهدايا للأطفال إلى جانب تقديم الاستشارة النفسية وعرض الأفلام التوعوية للزوار، حيث يعرف “التنمر” بأنه شكل من أشكال العنف والإساءة والإيذاء للأطفال الذي يكون موجه من شخص أو مجموعة من الأشخاص إلى شخص آخر أقل منهم قوة ويكون ذلك عن طريق استخدام الأساليب العنيفة.

إلى الأعلى