الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / غدا .. جلسة حوارية تناقش “ثقافة التعامل مع المعلومة في ظل الإعلام الجديد”

غدا .. جلسة حوارية تناقش “ثقافة التعامل مع المعلومة في ظل الإعلام الجديد”

ينظمها صالون العمانية الثقافي بمشاركة عدد من المختصين
ينظم صالون العمانية الثقافي بجمعية المرأة العمانية بمسقط يوم غد أولى فعالياته للعام (2016 ـ 2017)م بجلسة حوارية إعلامية بعنوان “ثقافة التعامل مع المعلومة في ظل الإعلام الجديد” والتي تقام فعالياتها تحت رعاية سعادة المكرمة الدكتورة ريا بنت سالم المنذرية عضوة مجلس الدولة، بمشاركة عدد من المختصين والأكاديميين من خلال عدد من المحاور الهامة التي تتمثل في التعريف بماهية الإعلام الجديد ووسائله، وتأثيره الاجتماعي، وثقافة التعامل مع المعلومة في ظل الإعلام الجديد، والوقوف على دور لجنة الإعلام والثقافة بمجلس الشورى في سن التشريعات والقوانين المنظمة للمعلومات، وكذلك الحديث عن دور لجنة الحريات الصحفية في تعزيز مفهوم الحرية الصحفية في ظل وجود وسائل الاعلام الجديد وذلك من أجل الوصول لمقترحات إجرائية من شأنها أن تساهم في تعزيز ثقافة التعامل مع المعلومة بالشكل المناسب.
ويأتي اختيار موضوع الجلسة كونه يلامس ما تشهده المرحلة الحالية من تفاعل واضح مع وسائل التواصل المختلفة وتداول واضح للمعلومات من خلالها حيث أن عصر المعلومات أفرز نمطاً إعلامیاً جدیداً یختلف في مفهومه وسماته وخصائصه ووسائله عن الأنماط الإعلامیة السابقة، كما یختلف في تأثیراته الإعلامیة والسیاسیة والثقافیة والتربویة الواسعة النطاق لدرجة أطلق فیها بعضهم على عصرنا هذا اسم (عصر الإعلام)، لیس لأن الإعلام ظاهرة جدیدة في تاریخ البشریة، بل لأن وسائله الحدیثة قد بلغت غایات بعیدة في عمق الأثر وقوة التوجیه وشدة الخطورة أدت إلى تغییرات جوهریة في دور الإعلام، وجعلت منه محوراً أساسیاً في منظومة المجتمع، وباتت المعلومة التي تنفذ عبر وسائل الإعلام الجديد تشكل سلاحاً قوياً في خطورة توجيهها والتعامل معها من حيث الهدف، والدلالة ونوعية المتلقي لها، وفي ظل غياب قانون واضح وميثاق إعلامي ينظم الإعلام الجديد يصبح الأمر أكثر خطورة ويحتاج لوقفة هامة في عملية وجود ثقافة في التعامل مع المعلومة عبر منافذ هذا الإعلام الذي أصبح يلازم حياتنا ويخترق خصوصياتنا.
وتهدف الجلسة إلى تعريف المرأة بواقع ممارسة المسؤولية الإعلامية في التعامل مع الإعلام الجديد، وتحديد مستوى ثقافة المجتمع في التعامل مع وسائل الإعلام الجديد، وتعريف المرأة والمجتمع بالقوانين والتشريعات المنظمة للمعلومات في ظل الإعلام الجديد، والوقوف على جهود لجنة الإعلام والثقافة بمجلس الشورى في سن التشريعات والقوانين المعززة لمبدأ الشفافية وحرية الرأي، إضافة إلى الوقوف على التحديات التي تواجه المؤسسات الصحفية في السلطنة في ظل غياب قانون ينظم المعلومات والإعلام الإلكتروني.
وستناقش الجلسة عددا من المحاور منها مفهوم الإعلام الجديد ووسائله وتأثيره الاجتماعي، ومستوى ثقافة التعامل مع المعلومة في ظل الاعلام الجديد، والوقوف على دور لجنة الحريات الصحفية بجمعية الصحفيين في دعم مفهوم حرية الرأي في الإعلام الجديد، اضافة إلى دور لجنة الإعلام والثقافة بمجلس الشورى في سن التشريعات والقوانين المعززة لمفهوم حرية تداول المعلومات ومناقشة تأثير وجود وسائل التواصل الاجتماعي في تضليل مفهوم الحرية الصحفية.
وستشارك في الجلسة شخصيات أكاديمية وإعلامية وقانونية متخصصة يمثلها سعادة حموده بن محمد الحرسوسي رئيس لجنة الإعلام والثقافة بمجلس الشورى، والدكتور حسين بن سعيد الغافري مستشار قانوني بهيئة تقنية المعلومات، وسالم بن حمد الجهوري رئيس لجنة الحريات الصحفية بجمعية الصحفيين العمانية، والدكتور حسني محمد نصر أستاذ الصحافة والإعلام الإلكتروني بجامعة السلطان قابوس وستدير الجلسة الإعلامية أمل الجهورية لطرح المعارف والخبرات حول المحاور التي تركز عليها الجلسة من أجل الخروج بتوصيات هادفة يمكنها أن تعمل على توجيه المعلومة بالأساليب الصحيحة عبر وسائل الإعلام الجديد، وتعزيز ثقافة المجتمع عموماً والمرأة بشكل خاص في التعامل مع المعلومة.

إلى الأعلى