السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يهاجم المجموعات الإرهابية بريف دمشق
سوريا: الجيش يهاجم المجموعات الإرهابية بريف دمشق

سوريا: الجيش يهاجم المجموعات الإرهابية بريف دمشق

دمشق ـ «الوطن » ـ وكالات:
شنت وحدات من الجيش والقوات المسلحة السورية صباح أمس هجوما على تجمعات وتحركات المجموعات الإرهابية في ريف دمشق. وأفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش نفذت بعد ظهر امس عملية “أحبطت خلالها محاولة مجموعة إرهابية التسلل عبر نفق بطول 180 مترا للاعتداء على إحدى النقاط العسكرية في منطقة حرستا بريف دمشق”. وبين المصدر أنه تم خلال العملية “تدمير مقر لهم فوق النفق اتخذوه للتسلل ونقل الذخيرة والأسلحة والإرهابيين”. وقال المصدر في وقت سابق امس أن وحدة من الجيش نفذت عملية نوعية على تجمعات للإرهابيين غرب منطقة رجم البقر على اتجاه بلدة حران العواميد في الريف الشرقي ما أسفر عن “مقتل 12 إرهابيا على الأقل وتدمير قاعدة صواريخ”. ودمرت وحدة من الجيش أمس الأول عربة مدرعة وأعطبت اثنتين للإرهابيين وأوقعت 6 منهم قتلى في منطقة المزارع جنوب محطة تشرين الحرارية في بلدة حران العواميد. وفى الريف الجنوبي الغربي أشار المصدر العسكري إلى أن وحدة من الجيش “قضت على معظم أفراد مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية كانت تقوم بأعمال التحصين في مزارع الدرخبية” القريبة من بلدة خان الشيح. وتأتي هذه العمليات بعد يوم من القضاء على 6 إرهابيين وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر في بلدة خان الشيح جنوب شرق دمشق بنحو 25 كم. إلى ذلك أكد مصدر عسكري تدمير مربض هاون وسقوط 15 قتيلًا على الأقل من تنظيم “داعش” بنيران وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في دير الزور. ولفت المصدر في تصريح لـ سانا إلى أن عناصر حامية مطار دير الزور العسكري قضوا صباح اليوم على مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم “داعش” تسللت باتجاه الساتر الشرقي للمطار. وذكر المصدر أن وحدات من الجيش نفذت عمليات مكثفة على محاور تحرك ونقاط انتشار تنظيم “داعش” في حي العرفي وقريتي حويجة صكر والبغيلية في الريفين الشرقي والغربي أسفرت عن مقتل 15 إرهابياً وتدمير مربض هاون وعدد من الآليات للتنظيم التكفيري. وتستهدف المجموعات التابعة لتنظيم “داعش” الأحياء السكنية في مدينة دير الزور بالقذائف الصاروخية حيث أطلقت خلال الشهر الجاري أكثر من 100 قذيفة على حي الجورة تسببت بارتقاء عدد من الشهداء وإلحاق أضرار مادية كبيرة بالمنازل. إلى ذلك أفاد مراسل سانا بأن وحدة من الجيش أحبطت هجوم إرهابيين من “داعش” على نقاط عسكرية في حي العمال وأوقعت بينهم العديد من القتلى والمصابين. ودمرت وحدات من الجيش أول أمس خلال حربها على الإرهاب مدفع هاون وقاعدة إطلاق صواريخ مضادة للدروع فى حويجة صكر وقرية الجفرة شرق مدينة ديرالزور. في هذه الأثناء واصلت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف حماة الشمالي تكبيد إرهابيي “جيش الفتح” خسائر في الأفراد والعتاد الحربي وآليات مزودة برشاشات. وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدة من الجيش نفذت عملية نوعية على أحد مقرات تنظيم “جند الأقصى” الإرهابي ما أسفر عن مقتل “قائد كتيبة المشاة في التنظيم” “عبد الرحيم الجزار” شرق مدينة اللطامنة بالريف الشمالي. ويعد ما يسمى “جند الأقصى” أحد التنظيمات التكفيرية المبايعة لتنظيم “داعش” الإرهابي ويضم المئات من المرتزقة الأجانب وكان يعرف سابقا باسم “سرايا القدس” وتم تأسيسه من قبل الإرهابي القطري المدعو “أبو عبد العزيز القطري”. وأشار المراسل إلى “تدمير سيارتي بيك اب احداهما مزودة برشاش دوشكا للمجموعات الإرهابية ومقتل أحد إرهابييها وإصابة 10 آخرين بضربات مركزة على تجمعاتها في الحي الجنوبي لبلدة مورك”. وبين المراسل أن عمليات الجيش على مواقع انتشار الإرهابيين في محيط بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي بنحو 38 كم أسفرت عن “مقتل إرهابيين وإصابة 10 آخرين وتدمير اسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”. وفي قرية سكيك تأكد تدمير سيارة لإرهابيي ما يسمى “أجناد الشام” ومقتل 3منهم على الأقل خلال عملية نوعية لوحدة من الجيش على طرق إمدادهم باتجاه ريف إدلب. ويتخذ إرهابيو تنظيم “جبهة النصرة “و”حركة أحرار الشام” المنضوية في “جيش الفتح” من ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي المتاخم لريف إدلب منطلقا لاستهداف أهالي المناطق المجاورة بالقذائف الصاروخية والهاون التي يقع ضحيتها العديد من المواطنين أغلبهم من الأطفال والنساء. ونفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة رمايات دقيقة على مقرات وتجمعات للتنظيمات الإرهابية المرتبطة بكيان العدو الإسرائيلي في منطقة درعا البلد والمحطة. وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن الرمايات أسفرت عن “تدمير معظم أجزاء المقر وإيقاع عدد من الإرهابيين قتلى ومصابين” ومن بين القتلى الإرهابي محمد قويدر متزعم ما يسمى “كتيبة الجولان”. ودمرت وحدة من الجيش أمس مربضي هاون للتنظيمات الإرهابية وقضت على طاقميهما شمال غرب الجمرك القديم بدرعا البلد. وتأكد وفقا للمصدر العسكري “تدمير مربض هاون للمجموعات الإرهابية في منطقة درعا البلد وتدمير وإعطاب عدد من آليات الإرهابيين غرب سد درعا” خلال عمليات نوعية نفذتها وحدة من الجيش صباح اليوم ضد تجمعاتها. وتنتشر في منطقة درعا البلد القريبة من الحدود الأردنية مجموعات تكفيرية أغلبها يتبع لتنظيم “جبهة النصرة” وتستهدف الأحياء الآمنة بالقذائف. من جانبه اكد مروان عبيد رئيس بلدية داريا بريف دمشق ، أن المدينة أصبحت الآن خالية من المسلحين ومن الأهالي أيضا. وقال عبيد ، إنه «تم الانتهاء من مراحل اتفاق خروج المسلحين، منوهاً أن «المرحلة الثالثة والأخيرة من الاتفاق تم الانتهاء منها بخروج 800 مسلح وعائلاتهم من داريا باتجاه محافظة إدلب». وفي سياق متصل قال المبعوث الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا أن الوضع في «داريا» خطير للغاية، وأن الأمم المتحدة لم تشارك في المفاوضات ولم يتم التشاور معها بشأن الاتفاق الذي بدأ يوم الجمعة تطبيقه بين الفصائل وقوات الأسد، والذي يقضي بإخراجهم نحو إدلب. وأعرب ميستورا في بيان صادر عن مكتبه، عن أسفه لعدم الاستجابة للدعوات المتكررة لرفع الحصار المفروض عليها منذ نوفمبرعام 2012.

إلى الأعلى