السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: حكومة هادي ترحب مبدئيا بمبادرة كيري لحل النزاع
اليمن: حكومة هادي ترحب مبدئيا بمبادرة كيري لحل النزاع

اليمن: حكومة هادي ترحب مبدئيا بمبادرة كيري لحل النزاع

صنعاء ـ وكالات: أعلنت الحكومة اليمنية التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ترحيبها المبدئي بالمبادرة التي أعلنها وزير الخارجية الاميركي جون كيري في جدة قبل ايام، والمتضمنة اقتراحات لاستئناف المشاورات مع جماعة انصار الله وحزب المؤتمر تشمل تشكيل حكومة وحدة وطنية. واعرب مجلس الوزراء اليمني اثر اجتماع عقده السبت في الرياض، عن «ترحيبه المبدئي بالافكار التي تمخض عنها الاجتماع المنعقد في جدة»، بحسب ما نقلت وكالة «سبأ» التابعة للحكومة. وكان وزير الخارجية الأميركي دعا لى انهاء الحرب بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من تحالف عربي ، وأنصار الله وحزب المؤتمر، اثر اجتماع اميركي بريطاني سعودي اماراتي مع المبعوث الدولي اسماعيل ولد الشيخ احمد. وأكد كيري ان المقاربة تستند الى «مسارين امني وسياسي يتقدمان بالتوازي لتوفير تسوية شاملة»، وان دول الخليج التي يشارك معظمها في التحالف، «وافقت بالاجماع على هذه المبادرة الجديدة». واوضح ان «الاطار العام» للمبادرة يشمل «تشكيلا سريعا لحكومة وحدة وطنية مع تشارك السلطة بين الاطراف»، و»انسحاب القوات من صنعاء ومناطق اساسية» في اشارة الى خروج المتمردين من مناطق سيطرتهم لاسيما العاصمة التي سقطت بايديهم سبتمبر 2014. كما يدعو الى «نقل كل الاسلحة الثقيلة بما فيها الصواريخ الباليستية وقواعد اطلاقها من انصار الله «. وشكلت مسألة الحكم نقطة تباين في المشاورات التي بدأت في ابريل 2016 برعاية الأمم المتحدة في الكويت، وعلقت في السادس من اغسطس في ظل غياب اي تقدم. وفي حين كانت الحكومة تطالب بانسحاب انصار الله وتسليم أسلحتهم قبل اي خطوة سياسية، طالب هؤلاء بتشكيل حكومة وطنية تتولى الاشراف على الاجراءات التنفيذية. وابدت الحكومة استعدادها «للتعامل الايجابي مع اية حلول سلمية».

الا انها شددت على ان اي اقتراح للحل يجب ان يتلاءم مع قرار مجلس الامن 2216 الصادر في 2015 والذي يدعو انصار الله الى الانسحاب من المدن وتسليم الاسلحة الثقيلة. وافاد مصدر وزاري يمني ان الحكومة لم تتسلم رسميا بعد الطرح الجديد، وان القيام بذلك يعود الى ولد الشيخ احمد. على صعيد اخر حررت قوات الجيش الوطني، والمقاومة الشعبية اليمنية التابعة للرئيس عبدر به منصور هادي امسالأحد عددا من المواقع من قبضة أنصار الله وحلفائهم من حزب المؤتمر ، بمديرية نهم 40 كم شرق صنعاء. وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة، في منشور على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي، «فيس بوك»، إن «رجال الجيش الوطني و المقاومة حرروا جبل
السوداء المطل على وادي محلي من الجهة الشرقية». وأشار المركز إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف انصار الله وقوات حزب المؤتمر ، دون أن يحدد أعدادهم. كما ذكرت مصادر في المقاومة الشعبية، أن رجال الجيش والمقاومة تمكنوا من السيطرة على «تبة الكحلة»، في حين ما تزال المعارك عنيفة بين الطرفين باتجاه نقيل ابن غيلان الاستراتيجي. في سياق آخر، ذكرت مصادر محلية، أن مقاتلات التحالف شنت غارات جوية على
مواقع انصار الله بمديريتي «كتاف»و «باقم»، بمحافظة صعدة المعقل الرئيسي لانصار الله 242 شمال غرب العاصمة صنعاء. وأوضحت المصادر أن الغارات أسفرت عن مقتل حمود النصر وهو قيادي من انصار الله ، إلى جانب ثلاثة من مرافقيه. وتواصل قوات التحالف العربي عمليتها ضد انصار الله وقوات حبز المؤتمر منذ عام ونصف، مخلفة خسائر مادية وبشرية كبيرة في صفوفهم.

إلى الأعلى