الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: مقتل 22 مسلحًا فى عمليات أمنية ضد بؤر الإرهابيين بشمال سيناء

مصر: مقتل 22 مسلحًا فى عمليات أمنية ضد بؤر الإرهابيين بشمال سيناء

السيسي يبحث مع الحكومة تخفيف الأعباء عن المواطنين
القاهرة ـ من إيهاب حمدي:
تمكنت قوات أمن شمال سيناء خلال الساعات القليلة الماضية من تصفية 22 مسلحًا بمناطق متفرقة بشمال سيناء، خلال عمليات استهداف بؤر إرهابية جنوب وشرق العريش والشيخ زويد ورفح. وقال مصدر أمنى إن القوات استهدفت بؤرًا إرهابية بمناطق جنوب الشيخ زويد ورفح، وتمكنت من تصفية مجموعة مسلحة أثناء تحركها جنوب الشيخ زويد، عددهم 12 مسلحًا وتدمير آلية كانوا يستقلونها، كما تم استهداف 4 آخرين جنوب رفح وقتلهم، وتصفية 6 آخرين أثناء محاولتهم الهجوم على ارتكاز أمنى برفح، مشيرًا إلى أن القوات دمرت 5 بؤر إرهابية وأوقفت 37 مشتبهًا بهم. من جانبه، قال مصدر طبى، أنه وصل لمستشفى العريش، الاثنين، جنديين مصابين فى انفجار بالشيخ زويد، وتراوحت إصابتهم بين جروح وشظايا. وقال أهالى أنه سمع دوى انفجارات متتالية صباح امس جنوب مدينة الشيخ زويد. على صعيد اخر أجتمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس الاثنين، بمقر رئاسة الجمهورية، بمصر الجديدة، مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، بحضور المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، والقائم بأعمال وزير التموين، والدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي، وداليا خورشيد وزيرة الاستثمار؛ لبحث عدد من الملفات السياسية والاقتصادية والأمنية. وتطرق الاجتماع بحسب بيان المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إلى مناقشة ملف المشروعات الصغيرة والمتوسطة، فضلًا عن استعراض تقارير متابعة الجهود المبذولة لتنفيذ خطط الحكومة من أجل النهوض بالاقتصاد الوطني وتوفير كافة الخدمات التي تقدم للمواطنين وتمس حياتهم اليومية وتخفيف العبء عنهم ورعاية محدودي الدخل. واستعرض رئيس الحكومة عددا من الملفات الأمنية والسياسية والاقتصادية، والمشروعات التي تعمل عليها الحكومة لجذب الاستثمارات وتوفير السلع، واستعدادات عيد الأضحى المبارك. من جهة اخرى عقدت اجتماعات اللجنة العليا “المصرية – الأردنية” بالقاهرة امس الإثنين، لبحث تعزيز العلاقات التجارية بين مصر والأردن وتفعيل بروتوكول إقامة منطقة صناعية أردنية شرق بورسعيد بنظام المطور الصناعي. كما بحثت اللجنة مشكلة تعليق الجانب الأردني استيراد البطاطس والقيود غير الجمركية التي يفرضها على صادرات البصل المتمثلة في ضرورة إصدار إذن بالاستيراد وتيسير استيراد الفواكه المصرية، خاصة المانجو والجوافة والموالح ويشترط الأردن تفقد لجان أردنية لوحدات التبخير والتبريد. من ناحية اخرى غادرت مطار القاهرة الدولي مقدمة رئاسة الجمهورية متوجهة إلى جوانزو للإعداد لزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى المرتقبة للصين، وذلك للمشاركة فى قمة زعماء مجموعة العشرين، والتى تبدأ 4 سبتمبر القادم بمدينة “هانج زو” . صرحت مصادر أمنية بالمطار أن المقدمة ضمت 11 راكبا، وتم إنهاء إجراءات سفرهم علي الطائرة المصرية المتجهة إلي جوانزو باستراحة كبار الزوار بالمطار، وسوف تقوم مقدمة الرئاسة بلقاء عدد من كبار المسئولين الصينيين لمتابعة الاستعدادات الخاصة بزيارة الرئيس وجدول اللقاءات والتحركات خلال زيارته للصين . يذكر أن الرئيس السيسى يشارك فى قمة رؤساء وزعماء مجموعة العشرين بدعوة من الرئيس الصينى ، حيث تناقش الفعاليات عددًا من الملفات على رأسها الهدف الرئيسى للمجموعة المتمثل فى تحقيق معدلات نمو مرتفعة ومستدامة للاقتصادي العالمي بنحو 2% إضافية خلال 5 سنوات تنتهى بحلول 2018. من ناحية اخرى قالت وزارة المالية المصرية إن مجلس الوزراء عمم منشورا يلزم جميع الجهات العامة التى لا زالت لديها حسابات مفتوحة خارج البنك المركزى المصرى بإقفال تلك الحسابات فورا، ونقل أرصدتها إلى حساب الخزانة الموحد بالبنك المركزى. وأضاف، الوزارة فى بيان لها، أن التعليمات تؤكد أيضا ضرورة الالتزام بإيداع جميع الإيرادات بالحسابات المختصة المفتوحة لدى البنك المركزى المصرى ضمن حساب الخزانة الموحد، وعدم جواز فتح حسابات خارج البنك المركزى المصرى وبمراعاة ضوابط وأحكام القانون رقم 127 لسنة 1981 بشأن المحاسبة الحكومية. وأشارت المالية إلى أنها تجدد تعليماتها للهيئات العامة وشركات القطاع العام، وشركات قطاع الأعمال العام، بتوريد فوائضها وحصة الدولة فى أرباحها إلى وزارة المالية وفقاً للمواعيد المحددة، على أن تقوم تلك الجهــات بسداد جميع المتأخرات المستحقة عليها للخزانة العامة. من جهته أكد اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الداخلية، على موقف الحكومة المصرية الداعم لكل ما فيه أمن واستقرار الدولة اليمنية ووحدة وسلامة أراضيها، واهتمام وزارة الداخلية بتقديم كل الخدمات والتسهيلات الممكنة لأبناء الجالية اليمنية سواء المقيمين فى مصر أو الراغبين فى زيارتها انطلاقاً من الروابط التاريخية والعلاقات الوثيقة التى تربط بين البلدين . جاء ذلك خلال استقبال عبد الغفّار للواء الركن حسين محمد عرب نائب رئيس الوزراء ووزير داخلية الجمهورية اليمنية الذى يقوم بزيارة رسمية للقاهرة . وأعرب وزير الداخلية اليمنى خلال اللقاء عن تقديره لموقف مصر الإيجابى والمساند للحكومة الشرعية فى اليمن ودعمها المستمر لاستقرار الأوضاع السياسية والأمنية بها، والتى أكد أنها تشهد تحسنا نسبيا وتسير فى الاتجاه الصحيح نحو عودة سلامة الأوضاع ببلاده، وأشاد بقدرة مصر على تخطى الأزمات التى شهدتها ونجاحها فى الصمود والحفاظ على إستقرارها فى مواجهة عاصفة الفوضى، مقارنةً بالدول التى إجتاحتها ودخلت فى نفق مظلم يصعب العوده منه منذ خمس سنوات ولازالت آثارها المدمرة تعصف بها، وأشار إلى أن الفضل فى ذلك يرجع إلى القرارات الصعبة والحكيمة التى اتخذها الرئيس عبد الفتاح السيسى فى الوقت المناسب، والتى التف الشعب حولها وأدار الأزمة فى لحمة تاريخية بمساندة مؤسسات مستقرة من قوات مسلحة وشرطة وأجهزة أمنية، لمواجهة القوى الظلامية التى حاولت أن تجثم على مصر وشعبها وحالت شجاعة القيادة دون سيطرتها ليس على مصر فحسب بل على المنطقة، معتبرا أن مصر القوية بقيادتها وأجهزتها وشعبها بمثابة قلب الأمة العربية التى تقف لدعم ومساندة أشقائها العرب فى محنتهم وأن استقرار مصر يعد الدعامة والركيزة الأساسية لأمن واستقرار المنطقة العربية بأثرها . وأكد الوزير اليمنى على تطلع بلاده إلى المزيد من الدعم والتعاون الأمنى لمواجهة ما تفرضه المرحلة الراهنة من تحديات ومخاطر سببتها النزاعات الداخلية والتدخلات الخارجية التى تحاول فرض أجندتها على الشعب اليمنى، كما أشار إلى رغبته فى تطوير آليات التعاون والتنسيق مع أجهزة الأمن المصرية وتفعيل اتفاقيات التعاون السابق التوقيع عليها بين الجانبين، فضلاً عن الاستفادة من الخبرات المصرية الرائدة فى تدريب كوادر الشرطة اليمنية فى مختلف المجالات الأمنية وبخاصة مكافحة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة . واستعرض مجدى عبد الغفّار خلال اللقاء استراتيجية الوزارة فى مجال مكافحة التنظيمات الإرهابية وجهودها لدعم مناخ الأمن والاستقرار بالبلاد، ورحب بتوسيع استفادة وزارة الداخلية اليمنية من الإمكانيات الفنية والتدريبية المتاحة بأجهزة الشرطة المصرية وإلحاق الكوادر الأمنية اليمنية بالدورات التدريبية المتقدمة التى تعقدها الوزارة فى كل المجالات الشرطية المطلوبة إدراكاً منها لحجم التحديات الأمنية التى تفرضها الظروف السياسية الراهنة عليهم وتعاظم الأعباء الأمنية الملقاة على عاتقهم . واتفق الجانبان فى نهاية اللقاء على استمرار قنوات الاتصال والتنسيق المستمر فيما يخص تبادل المعلومات عن العناصر والكيانات الإرهابية من ناحية اخرى قال عمرو المنير نائب وزير المالية للسياسات الضريبية فى مصر، إن بلاده تتوقع بدء تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة بنسبة 13% فى أول أكتوبر، بحصيلة مستهدفة نحو 20 مليار جنيه (2.25 مليار دولار) خلال 2016-2017. وتأتى تصريحات المنير بعد إقرار مجلس النواب 38 مادة من قانون ضريبة القيمة المضافة. وكان هناك خلاف شديد بين الحكومة التى تتمسك بأن تكون نسبة الضريبة 14 % ومجلس النواب الذى طالب كثيرون فيه بأن تكون 12%. وجرى تمرير النسبة فى النهاية أمس عند 13% فى 2016-2017 على أن تزيد إلى 14% فى 2017-2018. وأضاف المنير “قابلنا كل الأطراف فى ظروف صعبة وسنحاول قدر الإمكان تمرير القانون (ضريبة القيمة المضافة) بأقل قدر من الخسائر من مجلس النواب. وأكد، “أتوقع أن يدخل القانون حيز التطبيق فى أكتوبر المقبل بعد مروره بمراحله القانونية بداية من إعادة صياغته، ثم إرساله لمجلس الدولة لمراجعته، ثم إعادته لمجلس الوزراء، ثم رئاسة الجمهورية لاعتماده ونشره بالجريدة الرسمية.” وضريبة القيمة المضافة هى ضريبة مركبة تفرض على الفرق بين سعر التكلفة وسعر البيع للسلع المحلية والمستوردة. وتوقع المنير انخفاض حصيلة ضريبة “بين 13 و14 مليار جنيه عما كان مستهدفا قبل مناقشة القانون فى مجلس النواب، بسبب خفض سعر الضريبة إلى 13%، وانتهاء الربع الأول من السنة المالية دون التطبيق ولذا نتوقع أن تصل الحصيلة إلى 20 مليار جنيه خلال 2016-2017.”

إلى الأعلى