الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أزمة الهجرة: النرويج تخطط لترحيل آلاف طالبي اللجوء وتقيم سياجا على حدودها مع روسيا لمنع تدفقهم
أزمة الهجرة: النرويج تخطط لترحيل آلاف طالبي اللجوء وتقيم سياجا على حدودها مع روسيا لمنع تدفقهم

أزمة الهجرة: النرويج تخطط لترحيل آلاف طالبي اللجوء وتقيم سياجا على حدودها مع روسيا لمنع تدفقهم

اعتقال مهربين برفقة 64 مهاجرا بصربيا
أوسلو ــ عواصم ــ وكالات : أعلنت السلطات النرويجية عن نيتها ترحيل ما لا يقل عن 15 ألف شخص من طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى النرويج عام 2015، حسبما نقلته وسائل إعلامية نرويجية. فيما تعتزم إقامة سياج على حدودها مع روسيا لمنع اللاجئين من الدخول من هذه الجهة. في وقت ذكرت فيه وزارة الدفاع الصربي أن قوات الامن اعتقلت مجموعة تقوم بتهريب مهاجرين من بلغاريا، وألقت القبض على ثلاثة أشخاص.
وأوضحت إدارة شؤون الهجرة النرويجية أن سلطات النرويج قبلت العام الماضي أكثر من 30 ألف طلب لمنح اللجوء، مضيفة أن النصف منها فقط ستتم تلبيته بشكل إيجابي. وأشارت إدارة شؤون الهجرة إلى أن نحو 15 ألف شخص من طالبي اللجوء سيضطرون لمغادرة النرويج إلى أوطانهم أو إلى البلدان التي وصلوا إلى النرويج منها، وذلك بعد صدور قرار برفض منحهم اللجوء في النرويج. ونوهت الإدارة بأن السلطات النرويجية تقوم حاليا بتنسيق شؤون عودة هؤلاء “المهاجرين المرفوضين” مع سلطات بلدانهم. وقد وصل إلى النرويج عام 2015 أكثر من 10 آلاف مواطن سوري، و7 آلاف من مواطني أفغانستان، و3 آلاف من مواطني أريتيريا، إضافة إلى 3 آلاف شخص من العراق، و1.3 ألف من إيران. يشار إلى أن السلطات النرويجية قبلت في النصف الأول من العام الحالي نحو ألف و600 طلب من طالبي اللجوء، وهو ما يقل بنسبة 64% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2015.
من جانبه ، قال متحدث باسم الشرطة النرويجية في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د .ب. أ) في أوسلو إن العمل في بناء السياج بدأ بالفعل في الثاني والعشرين من أغسطس الجاري وإنه سيمتد بطول 300 متر فقط وسيكون بمحاذاة محطة ستورسكوج الحدودية. وقال المتحدث إنه من غير الواضح متى سينتهي العمل من هذا السياج. ووصل آلاف اللاجئين الخريف الماضي إلى النرويج بالدراجات في أغلب الأحوال عبر ما يعرف بالطريق القطبي الشمالي. غير أنه لم يعد أحد من اللاجئين تقريبا يتسلل للحدود النرويجية منذ ديسمبر الماضي. وعن ذلك قالت متحدثة باسم وزارة شؤون الاندماج: “لا أعتقد أن أحدا قدم للنرويج عبر معبر ستورسكوج هذا العام”. ورغم ذلك يعتزم النرويجيون إقامة السياج “لأننا رأينا أن الكثير من االأشخاص جاءوا في مثل هذا الوقت من العام الماضي” حسبما أوضحت المتحدثة التي أشارت إلى أن السياج يهدف لتحسين الرقابة الحدودية.
وكان البرلمان النرويجي قد اعتمد في يونيو الماضي العديد من الإجراءات في إطار تشديد قانون اللجوء وهي الإجراءات التي ينتظر أن يتم تطبيقها خلال الخريف. وبموجب هذه الإجراءات سيتم على سبيل المثال رفض اللاجئين عند الحدود مستقبلا إذا كان لديهم تصريح إقامة في روسيا. وقدم نحو 31 ألف لاجئ للنرويج العام الماضي ومن المقرر أن يتم رفض ما يصل إلى 15 ألف منهم.
من جانب اخر، ذكرت وزارة الدفاع في بلجراد امس الثلاثاء، أن قوات الامن الصربية أوقفت مجموعة تقوم بتهريب مهاجرين من بلغاريا، وألقت القبض على ثلاثة أشخاص. وفي زاييتشار، أمسكت دورية مشتركة مؤلفة من قوات من الشرطة والجيش، بالعصابة التي كان برفقتها 64 مهاجرا، جميعهم من أفغانستان، بالقرب من حدود صربيا مع بلغاريا. وكانت هناك حافلة صغيرة (فان) مكدسة بـ34 شخصا، بينهم امرأة حامل وطفل. وكان السائق هرب في وقت سابق مع 30 مهاجرا، تركهم مع اثنين من شركائه لنقلهم بالسيارات. وجاء في البيان أنه قد تم احتجاز المهربين الثلاثة، ومن المقرر أن يمثلوا أمام القاضي. وتقع صربيا على جانبي الطريق الذي يسلكه المهاجرون، وأغلبهم من آسيا، للوصول إلى دول الاتحاد الاوروبي الغنية، مثل ألمانيا والسويد. وكانت دول البلقان أغلقت حدودها امام المهاجرين في مارس الماضي، بعد دخول نحو مليون شخص خلال حوالي 10 أشهر.
الى ذلك، أعلنت مجموعة العمل من أجل حل أزمة اللاجئين، في أثينا، أن عدد المهاجرين الذين يعبرون من تركيا إلى الجزر اليونانية، ارتفع بشكل هائل امس الثلاثاء، حيث وصل 462 شخصا خلال الـ24 ساعة الماضية. ويشار إلى أن العدد هو الأكبر الذي يتم تسجيله للاجئين ومهاجرين يدخلون تلك البلاد خلال يوم واحد، منذ أن طبق الاتحاد الأوروبي وتركيا اتفاق اللاجئين في إبريل الماضي. وبموجب الخطة، فإن كل مهاجر تستعيده تركيا من اليونان – العضوة في الاتحاد الأوروبي – يقابله لاجئ سوري يتم توطينه في أوروبا بصورة قانونية. ويشار إلى أن متوسط عدد الوافدين يوميا من تركيا خلال الأسبوع الماضي، كان 74 شخصا. وأوضحت مجموعة العمل “أننا نرصد هذه الظاهرة ونحن على اتصال وثيق مع السلطات التركية”. من ناحية أخرى، قال ضابط بخفر السواحل اليوناني لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ): “نأمل أن يكون الطقس الجيد هو السبب وراء ذلك وألا
يكون ذلك ايماءة من الجانب التركي”.

إلى الأعلى