الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في التصفيات الآسيوية لمونــديال روسيا 2018 .. مواجهات قوية ومثيـــرة في انتظار المنتخبات العربية
في التصفيات الآسيوية لمونــديال روسيا 2018 .. مواجهات قوية ومثيـــرة في انتظار المنتخبات العربية

في التصفيات الآسيوية لمونــديال روسيا 2018 .. مواجهات قوية ومثيـــرة في انتظار المنتخبات العربية

أ.ف.ب: تنطلق اليوم مواجهات الجولة الأولى من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم روسيا 2018 ، وستكون المنتخبات العربية أمام اختبارات صعبة وقوية في تلك الجولة ويبدأ المنتخب السعودي لكرة القدم مشوار التصفيات أمام منتخب تايلند ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تضم أيضا منتخبات أستراليا واليابان والإمارات والعراق ويتطلع الأخضر إلى بداية مثالية وحصد أول ثلاث نقاط على أرضه وبين جماهيره الغفيرة في استاد الملك فهد الدولي بالرياض للوصول إلى كأس العالم للمرة الخامسة بعد أن غاب عن المونديالين الأخيرين في جنوب إفريقيا والبرازيل. وشارك المنتخب السعودي في أربعة مونديالات متتالية منذ أميركا 1994 حتى ألمانيا 2006 ويتطلع الأخضر لتحقيق المركز الأول أو الثاني لضمان المقعد المباشر في آسيا أما المركز الثالث فسيجبره على خوض الملحق الآسيوي ثم الملحق العالمي مع رابع الكونكاف لضمان التأهل ببطاقة نصف المقعد.
واستناداً إلى تاريخ المنتخب السعودي فإن لقاء الخميس هو اللقاء الخامس عشر دولياً بين المنتخبين، حيث سبق أن تواجها في 14 لقاء حيث فاز الأخضر في 12 لقاء وفاز المنتخب التايلندي في لقاء وحيد كان وديا في 1984 بجدة فيما حضر التعادل في لقاء وحيد أيضا.
وكان أخر لقاء دولي جمع المنتخبين في نوفمبر 2011 باستاد الملك فهد الدولي بالرياض في إياب التصفيات التمهيدية لكأس العالم 2014 وفاز الأخضر 3 / صفر بأهداف نايف هزازي وأحمد الفريدي ومحمد نور وسيكون لقاء تايلند رقم 109 للمنتخب السعودي في تصفيات كأس العالم حيث سبق وأن لعب 108 مباراة في تصفيات كأس العالم منذ عام 1978 ، فاز في 62 وتعادل في 27 وخسر في 19 وستكون هذه المباراة رقم 77 التي يخوضها المنتخب السعودي على ملعب الملك فهد الدولي حيث سبق أن لعب الأخضر فيه 76 مباراة فاز في 43 وتعادل في 18 وخسر في 15 . وقال الحارس وليد عبد الله لموقع الاتحاد السعودي على الانترنت عن مواجهة تايلند التي تحتل المركز 120 في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) «يجب أن يكون الحضور قويا منذ البداية ويجب استغلال كل فرصة ممكنة.» وتتوقع السعودية الكثير من محمد السهلاوي مهاجم النصر الذي سجل 14 هدفا في المرحلة السابقة للتصفيات وسيتطلع المنتخب الاماراتي بقيادة مدربه مهدي علي لتحقيق مفاجأة أخرى ضد اليابان بعد أن أطاح بها بركلات الترجيح من كأس آسيا 2015.
وفي ظل امتلاكها لجيل موهوب بقيادة عمر عبد الرحمن (عموري) ربما تكون نهائيات روسيا فرصة ذهبية للامارات للعب أخيرا في أعلى مستوى لكن ركلة البداية ستكون أمام الدولة الأبرز في كرة القدم الآسيوية والتي تضم تشكيلتها لاعبين مثل كيسوكي هوندا وشينجي كاجاوا وشينجي اوكازاكي.
وخاضت قطر فترة اعداد طويلة جرت في سرية وسط غياب الجماهير ووسائل الاعلام عن المباريات الودية لتوفير التركيز للاعبين قبل مواجهة إيران الافتتاحية وقال مدربها دانييل كارينيو القادم من اوروجواي «استغرقت فترة الاعداد شهرا كاملا وهو ما لم يفعله أي فريق آخر. نحن ذاهبون إلى إيران بحثا عن النقاط الثلاث. وأضاف «قد يكون التعادل جيدا لنا لكن أساس عملنا هو البحث عن الفوز وتمضي قطر بشكل جيد منذ تولى كارينيو المهمة في مايو 2015 خلفا للجزائري جمال بلماضي إذ خاضت 16 مباراة تحت قيادته حققت خلالها 11 انتصارا مقابل أربع هزائم وتعادل واحد وسجلت 44 هدفا واهتزت شباكها 14 مرة.
وتضم قائمة العراق عددا من لاعبي التشكيلة التي شاركت في اولمبياد ريو دي جانيرو هذا الشهر وتعادلت ثلاث مرات في دور المجموعات بينها التعادل مع البرازيل صاحبة الضيافة والحاصلة على الميدالية الذهبية في النهاية وسيقود المنتخب العراقي ضد استراليا بطلة آسيا سعد عبد الأمير وياسر قاسم وعلي عدنان الظهير الأيسر لاودينيزي الايطالي لكن انجي بوستيكوجلو مدرب المنتخب الاسترالي أكد أن على فريقه الفوز بكل مبارياته على أرضه وقال «يجب أن نفوز بمبارياتنا على أرضنا لأنه سيكون من الصعب الحصول على نقاط خارج ملعبنا.» وأضاف «نتابع العراق منذ القرعة. نعرف كل شيء نحتاج إليه عنهم .
وفي ذات المجموعة أيضا ، سيكون المنتخب الإماراتي أمام اختبار صعب وقوي عندما يحل ضيفا على المنتخب الياباني ويسعى المنتخب الإماراتي إلى الخروج بأقل الخسائر من هذه المواجهة لاسيما وأنه يواجه أحد أقوى المنتخبات في القارة الآسيوية وأبرز المرشحين للتأهل لكأس العالم المقبلة وفي لقاء لا يقل أهمية عن سابقيه يستضيف المنتخب الأسترالي نظيره العراقي في اليوم نفسه.ويتطلع المنتخب العراقي لتقديم أداء قوي في تلك المباراة للخروج بنتيجة إيجابية لاسيما وأن المنتخب الأسترالي يعد من بين المرشحين للتأهل بكأس العالم روسيا 2018 .
وتقام أيضا في ذات اليوم ثلاث مباريات من المجموعة الأولى التي تضم منتخبات إيران وكوريا الجنوبية وأوزبكستان والصين وقطر وسوريا ويتطلع المنتخب القطري لتحقيق نتيجة إيجابية في تلك المباراة لتعطيه دفعة معنوية كبيرة في بقية مباريات التصفيات حيث يسعى العنابي للصعود للمرة الأولى للمونديال.
ويضع مسؤولو المنتخب القطري الوصول لمونديال روسيا هدفا أمامهم ليحصل من خلاله لاعبو المنتخب على الخبرة اللازمة ليتمكنوا من الظهور بشكل جيد في مونديال 2022 الذي تنظمه قطر.ويلتقي أيضا منتخب سوريا مع مضيفه أوزبكستان فيما يحل المنتخب الصيني ضيفا ثقيلا على المنتخب الكوري الجنوبي.

الأخضر السعودي يتطلع لانطلاقة قوية للعودة إلى النهائيات
أ.ف.ب: يبدأ المنتخب السعودي لكرة القدم مشواره في الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا اليوم الخميس عندما يستقبل نظيره التايلاندي على استاد الملك فهد الدولي بالرياض في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية وتقام اليوم ايضا مباراتان اخريان في المجموعة ذاتها فتلعب استراليا مع العراق واليابان مع الامارات ويبحث «الأخضر» السعودي الذي سبق له التأهل إلى نهائيات كأس العالم أربع مرات متتالية بين عامي 1990 و2006 قبل أن يغيب عن مونديالي جنوب إفريقيا 2010 والبرازيل 2014، عن بداية مثالية تمنحه دفعة معنوية كبيرة في المباريات المقبلة خصوصا وأنه يعتبر في أفضل حالاته الفنية والمعنوية منذ سنوات عانى خلالها من الخيبات المتوالية.
وسيكون تركيز المنتخب السعودي منصبا على النقاط الثلاث سيما وأن المباراة تقام على أرضه وبين جماهيره، في الوقت الذي يأمل فيه المنتخب التايلاندي الذي لم يسبق له التأهل الى كأس العالم رغم مشاركته في التصفيات منذ عام 1938، في الخروج بنتيجة إيجابية سواء الفوز أو التعادل.
تأهل المنتخب السعودي إلى الدور الحاسم من التصفيات بعدما تصدر ترتيب المجموعة الأولى، حيث فاز في جميع مبارياته باستثناء التعادل مع فلسطين صفر/ صفر ومع الإمارات 1/1 في الجولة الأخيرة، وقد أقام معسكرا خارجيا قصيرا في العاصمة القطرية الدوحة خاض خلاله مباراة واحدة فاز فيها على منتخب لاوس برباعية نظيفة ويبرز في صفوف المنتخب السعودي الذي يقوده المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك نخبة من اللاعبين أمثال أسامة وعمر هوساوي وسلمان الفرج وتيسير الجاسم وسلمان المؤشر ويحيى الشهري ونواف العابد ومحمد السهلاوي الذي تألق خلال التصفيات السابقة وتصدر ترتيب الهدافين برصيد 14 هدفا.
وقال المدافع منصور الحربي: مواجهة تايلاند تمثل ضربة البداية في مرحلة الحسم ، لذا فهي تمثل لنا أهمية كبيرة لأننا نسعى الى الظهور القوي وتحقيق نتيجة إيجابية، فالجميع لديه تركيز عال وحرص كبير على تحقيق الفوز وعدم التفريط في أي نقطة.
من جهته، قال لاعب الوسط يحيى الشهري: المواجهة مهمة لنا كونها تقام على أرضنا وبين جماهيرنا، وتحقيق العلامة الكاملة أمر في غاية الأهمية ونسعى لذلك مع الأخذ بعين الاعتبار قوة المنتخب المنافس الذي يملك الطموح في تحقيق نتيجة إيجابية، لذا نحن أمام مواجهة تستوجب التركيز العالي والانضباط التكتيكي.
وتابع: الفترة الحالية تستلزم تكاتف الجميع بلا استثناء، فالهدف واحد وهو التأهل الخامس للمونديال، وسنسعى جميعاً لتحقيقه.
وتعلق الجماهير السعودية آمالا كبيرة على نجوم الأخضر لإعادة توهجه على مستوى القارة وقيادته نحو كأس العالم للمرة الخامسة بعد غيابه عنها في آخر نسختين، كما تعول على مواصلة تألق المهاجم محمد السهلاوي وتوثيق علاقته مع الشباك لا سيما بعد الاداء القوي الذي قدمه في التصفيات حتى الآن بتسجيله اربعة عشر هدفا في ثماني مباريات ويسعى السهلاوي إلى تحطيم رقم نجم المنتخب السابق سامي الجابر الذي سجل 16 هدفا في تصفيات كأس العالم خصوصا وأن السهلاوي سجل حتى الآن 15 هدفا منها 14 في التصفيات الحالية، مع هدف في تصفيات كأس العالم 2014.
في المقابل، فإن منتخب تايلاند تأهل إلى الدور النهائي من التصفيات بعدما تصدر ترتيب المجموعة السادسة متقدما على العراق، حيث فاز في أربع مباريات على فيتنام وتايوان مقابل تعادلين مع العراق وأقام منتخب تايلاند معسكرا في قطر واجه خلاله العنابي وخسر بثلاثية بيضاء، ويبرز في صفوفه تيراسيل دانغدا وبوكهاو انان واديساك كرايسورن وكريركريت ثاويكارن وتيراتون بنماثان ومونجكول توساكاي.
وتحمل مباراة الأخضر أمام تايلاند الرقم 77 له على ستاد الملك فهد الدولي، وسبق أن لعب 76 مباراة منها 50 مباراة رسمية و26 ودية. فعلى مستوى المباريات الرسمية فاز في 31 وتعادل في 11 وخسر 8 مباريات وسجل 90 هدفا واستقبل مرماه 38، بينما في المباريات الودية فاز في 12 وتعادل كما خسر في 7 مباريات وسجل هجومه 34 هدفا واهتزت شباكه 24 مرة.
وتأهلت السعودية لكأس العالم أربع مرات متتالية بين 1994 و2006 لكنها فشلت في بلوغ النهائيات في 2010 و2014 وتعول هذه المرة على المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك وكتيبة واعدة يتقدمها هداف تصفيات آسيا محمد السهلاوي برصيد 14 هدفا.
وفازت السعودية وديا على لاوس ضمن استعداداتها لمواجهة تايلاند التي لم يسبق لها التأهل لكأس العالم ويلعب المنتخبان ضمن المجموعة الثانية التي تضم أيضا اليابان وأستراليا والإمارات والعراق.
ولم تخسر السعودية أي مباراة مع فان مارفيك – الذي قاد هولندا لنهائي كأس العالم 2010 قبل الخسارة في الوقت الإضافي أمام اسبانيا – وفازت بجميع المباريات السابقة في التصفيات باستثناء التعادل مرتين مع فلسطين والإمارات ليتم تجديد عقده لعام آخر.
وأقر كياتيسوك سيناموانج مدرب تايلاند بأنه يتطلع لتحقيق «مفاجأة» والخروج بنقطة واحدة على الأقل من الرياض.
وحمل فان مارفيك على عاتقه مهمة «تصحيح المسار» بعدما خفت بريق الفريق السعودي داخل آسيا في السنوات الأخيرة وبالفعل تقدم تصنيفه من المركز 93 عالميا في بداية التصفيات إلى المركز 61 حاليا.
ويتأهل الأول والثاني من المجموعتين مباشرة إلى النهائيات في روسيا ويدرك فان مارفيك أن استراليا واليابان أقوى منافسيه في المجموعة لكنه يحذر من الاستهانة ببقية المنافسين.
وقال الحارس وليد عبد الله لموقع الاتحاد السعودي على الانترنت عن مواجهة تايلاند المصنفة 120 عالميا «يجب أن يكون الحضور قويا منذ البداية ولابد من استغلال كل فرصة ممكنة.»
كما طالب لاعب الوسط عبد العزيز الجبرين «بعدم الاستعجال» مشيرا إلى أن تايلاند «تملك نفس الطموح» وتريد أن تبدأ بقوة في المرحلة الحاسمة.

الجيل الذهبي للإمارات في مواجهة الاستحقاق الأهم
أ . ف . ب : يتطلع منتخب الامارات لكرة القدم الى بداية قوية لتجديد الفوز الذي حققه على نظيره الياباني في كأس اسيا 2015 عندما يحل ضيفا عليه اليوم الخميس في طوكيو ضمن الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية للدور الحاسم من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال 2018 في روسيا.
وتلعب في المجموعة ذاتها ايضا استراليا مع العراق والسعودية مع تايلاند.
وكانت الامارات اخرجت اليابان بركلات الترجيح 5-4 (الوقتان الاصلي والاضافي 1-1) من الدور ربع النهائي في كأس اسيا الاخيرة في استراليا.
وتتطلع الامارات الى التأهل لكأس العالم للمرة الثانية في تاريخها بعد عام 1990 في ايطاليا، معولة على الجيل الحالي من اللاعبين الذي قادها قبل عام الى المركز الثالث في كأس اسيا.
ويعرف هذا الجيل بـ»فريق الاحلام» بعدما لعب معظم عناصره معا من منتخب الشباب وصولا الى الاول، وحقق انجازات غير مسبوقة لكرة الامارات عبر الفوز بكأس اسيا للشباب 2008 في الدمام ثم التأهل التاريخي الى اولمبياد لندن 2012، قبل تحقيق المركز الثالث في كأس اسيا 2015.
وسيكون هذا الجيل امام الاستحقاق الاهم في مسيرته، وربما لا تسنح للكثير من لاعبيه فرصة المنافسة على احد مقاعد مونديال 2022 في قطر، لذلك فان التصفيات الحالية تشكل لهم اخر امل لتحقيق الطموح الذي اتخذ صفة وطنية عامة.
واطلق الاتحاد الاماراتي لكرة القدم شعار «نعم نستطيع» لحشد اكبر عدد من الجماهير خلف «الأبيض» الذي وجد دعما كبيرا من وسائل الاعلام المختلفة في الايام الماضية، مع حث اللاعبين على تحقيق حلم المونديال للمرة الثانية.
وقال حمدان الكمالي مدافع الوحدة والذي اعاده المدرب مهدي علي الى التشكيلة بعد غياب طويل: «حلم التأهل إلى المونديال هو ليس حلم الجهاز الفني والاداري ولاعبي المنتخب فقط، إنما هو حلم الجميع، لان كل من ينتمي ويعيش في الامارات، يتمنى أن يرى «الأبيض»، وهو يلعب في أكبر المحافل الكروية العالمية للمرة الثانية، بعد ان سجل حضوره في مونديال ايطاليا 90».
وتابع الكمالي القائد السابق لمنتخب الامارات للشباب الفائز بكأس اسيا 2008: «الجيل الحالي يضم كوكبة من اللاعبين المجيدين الذين يملكون قدرات ومهارات فنية عالية، بالاضافة الى خبرات متراكمة نتيجة المشاركات المختلفة مع بعضنا البعض وبقيادة فنية من المدرب مهدي علي، الذي يعلم كل صغيرة وكبيرة عن هذا الجيل الذي حقق معه الكثير من الانجازات خلال فترة زمنية قصيرة».
لكن هذه الطموحات الكبيرة قد تصطدم بالواقع الحالي للمنتخب، حيث ان النتائج الاخيرة لم تكن على قدر المتوقع مع تراجع مستوى الاداء بشكل تدريجي منذ الفوز بالمركز الثالث في كأس اسيا مطلع 2015.
صعوبة في التأهل وجدت الامارات صعوبات كبيرة في الدور الثاني من تصفيات مونديال 2018 وتأهلت الى الدور الحاسم ضمن افضل اربعة منتخبات احتلت المركز الثاني، وذلك بحلولها وصيفة للسعودية في منافسات المجموعة الاولى.
كما ان النقاد اخذوا على مدرب المنتخب مهدي علي خوض مباريات ودية ضعيفة استعدادا لمباراتي اليابان ثم استراليا في 6 الحالي.
وخضع «الابيض» لمعسكر خارجي في اسبانيا لعب خلاله عدة مباريات ودية مع فرق من الدرجات المختلفة، حيث فاز على لاس بالماس 1-صفر ويوكام 4-1، وتعادل مع ليفانتي صفر-صفر وكارتخينا 1-1.
ثم خضع لمعسكر ثان في مدينة شنغهاي الصينية وخسر امام كوربا الشمالية 2-صفر.
وضم مهدي علي الى تشكيلته معظم الاسماء المعروفة وغاب عنها للاصابة حارس مرمى الاهلي ماجد ناصر وزميله في نفس الفريق لاعب الوسط ماجد حسن.
وسيكون الاعتماد مجددا على ثنائي الهجوم الرائع علي مبخوت واحمد خليل ومن خلفهما صانع الالعاب المميز عمر عبد الرحمن، في حين يتوجب على خط الدفاع الذي يضم مهند العنزي ومحمد احمد ووليد عباس وعبد العزيز هيكل ايقاف خطورة الفريق الياباني الذي يضم لاعبين محترفين في فرق اوروبية مختلفة.
من جهته، يتطلع المنتخب الياباني، الذي وصل الى هذا الدور بعد تصدره المجموعة الخامسة، الى التأهل للمونديال للمرة السادسة على التوالي، حيث لم يغب عن الحدث العالمي منذ وصوله اليه لاول مرة عام 1998 في فرنسا.
وسيكون مو كانازاكي لاعب كاشيما انتلرز الغائب الاكبر عن تشكيلة المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش وذلك لاسباب مسلكية، وتم استدعاء يوشينوري موتو مهاجم ماينتس الالماني مكانه.
ومن ابرز الأسماء التي اعلن عنها خليلوزيتش لمباراتي الامارات ثم تايلاند في 6 الحالي بوتو ناغاتومو (انتر ميلان الايطالي) وهيروكي ساكاي (مرسيليا الفرنسي) وجوتوكو ساكاي (هامبورج الالماني) ومايا يوشيدا (ساوثمبتون الانجليزي) وشينجي كاجاوا (بوروسيا دورتموند الالماني) وهيروشي كيوتاكي (اشبيليه الإسباني) وكيسوكي هوندا (ميلان الايطالي) وتاكاشي اوسامي (اوجسبورج الالماني) وتاكوما اسانو (ارسنال الانجليزي).

أسود الرافدين في نزال صعب أمام الكنغر الأسترالي
أ.ف.ب: يبدأ المنتخب العراقي لكرة القدم مهمته في الدور الحاسمة من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى مونديال روسيا 2018 اليوم الخميس من بوابة مضيفه الاسترالي بطل اسيا في بيرث ضمن الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية.
ويسعى المنتخب العراقي على الرغم من مهمته الشاقة في هذه المجموعة، الى بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه بعد مونديال المكسيك عام 1986.
ويكاد المنتخب العراقي يكون اكثر المنتخبات في مجموعته استعدادا للدور الحاسم، اذ امضى فترات استعدادية امتدت لثلاثة اشهر تقريبا بعهدة المدرب راضي شنيشل الذي عين خلفا لمواطنه يحيى علوان بعد التصفيات السابقة.
وقال شنيشل «مواجهة المنتخب الاسترالي ليست سهلة بل سنواجه مهمة صعبة والكادر الفني حقق عملا كبيرا من اجل الاستعداد لهذه المباراة وكذلك المباراة التي تليها امام السعودية».
وتابع «خلال الفترة الماضية حصل تطور واضح في اداء المنتخب ولدينا ثقة كبيرة باللاعبين في اجتياز حاجز الاستراليين، نحن نحترم المنتخب الاسترالي كخصم لكن لن نعطيه اكبر من حجمه، وفي مواجهة الغد سيكون تاريخ وشخصية الكرة العراقية حاضرين».
واختار شنيشل قائمة ضمت 23 لاعبا يخوض بها منافسات هذه التصفيات منهم ثمانية محترفين في دوريات عربية واجنبية هم جستن ميرام (كولومبوس الاميركي)وعلي عدنان(اودينيزي الايطالي) وسعد عبد الامير (القادسية السعودي) وعلي عباس (بوهانغ الكوري الجنوبي) وعلي فائز وضرغام اسماعيل (ريزا سبور التركي) وياسر قاسم (سويندون تاون الانجليزي) واحمد ياسين (يلعب في الدوري السويدي).
وضمت قائمة شنيشل ايضا جلال حسن ومحمد كاصد ومحمد حميد واحمد ابراهيم وسامال سعيد ومهند عبد الرحيم وعلاء عبد الزهرة وجاسم محمد وامجد وليد وكرار محمد وعلي لطيف وعلي حصني وعلاء مهاوي ومهدي كامل ومحمد شوكان وسعد ناطق.
وشهدت القائمة اول غياب رسمي للسفاح يونس محمود الذي اعلن اعتزاله اللعب دوليا بعد ان استبعده شنيشل بحجة انخفاض مستوياته الفنية.
تضمنت المحطات الاستعدادية للمنتخب العراقي اربعة معسكرات خارجية في اوزبكستان لاسبوعين وقطر لعشرة ايام ومثلها في ماليزيا، ثم في مدينة بيرث حيث يستهل منها رحلته في هذه التصفيات.
يشار الى ان مشوار المنتخب العراقي في جولة التصفيات الماضية التي عانى فيها، بدأ بفوز كبير على تايوان (5-1) ثم بتعادل مع تايلاند(2-2) قبل ان يتعادل ايضا مع فيتنام لكن بنتيجة (1-1).
وفي جولة الاياب، جدد العراق فوزه على تايوان (2-صفر) وتعادل مع تايلاند (2-2) وفاز بصعوبة على فيتنام (1-صفر) ليحتل المركز الثاني (12 نقطة) في المجموعة السادسة التي تصدرها المنتخب التايلاندي برصيد(14 نقطة)، وتأهل العراق الى الجولة الحاسمة من التصفيات كأفضل احد الفضل اربعة منتخبات حلت في المركز الثاني.
وتميل الكفة لحساب المنتخب الاسترالي في المواجهات مع نظيره العراقي بستة انتصارات مقابل خسارتين وتعادلين.
وقال مشرف المنتخب العراقي كامل زغير ان «المنتخب عازم على تخطي نظيره الأسترالي»، مضيفا «لدينا قوة ضاربة في التشكيلة ونسعى لتحقيق الفوز».
وخاض المنتخب الاسترالي من جهته ثلاث مباريات تجريبية استعدادا لانطلاق التصفيات التقى فيها نظيره الانجليزي في لندن وانتهت لحساب الاخير (2-1)، ونظيره اليوناني في وديتين خسر الاولى (1-صفر) وفاز في الثانية (2-1).
ويلتقي المنتخب العراقي نظيره السعودي في الجولة الثانية في 6 سبتمبر الجاري في كوالالمبور بسبب رفض السعودية اللعب في طهران مكان مباريات المنتخب العراقي في التصفيات.

قطر تبدأ تحدي التأهل لكأس العالم بعد الإخفاق في 11 محاولة
رويترز : يثق منتخب قطر في قدرته على التأهل لكأس العالم لكرة القدم 2018 بعد 11 محاولة فاشلة منذ سبعينيات القرن الماضي لكنه يصب تركيزه على ركلة البداية خارج أرضه أمام إيران اليوم الخميس.
وقال دانييل كارينيو مدرب قطر إن فريقه توجه إلى طهران من أجل تحقيق الفوز في مستهل المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية إذ ينافس في مجموعة تضم أيضا كوريا الجنوبية والصين وأوزبكستان وسوريا.
ويتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني من المجموعتين إلى النهائيات في روسيا.
وخاضت قطر – التي تطمح للتأهل لكأس العالم قبل استضافة النهائيات عام 2022 – فترة اعداد طويلة لمدة شهر جرت في سرية وسط غياب الجماهير ووسائل الاعلام عن المباريات الودية لتوفير أكبر قدر من التركيز للاعبين.
وقال كارينيو القادم من اوروجواي «استغرقت فترة الاعداد شهرا كاملا وهو ما لم يفعله أي فريق آخر. نحن ذاهبون إلى إيران بحثا عن النقاط الثلاث.»
وأضاف «قد يكون التعادل جيدا لنا لكن أساس عملنا هو البحث عن الفوز.»
وتمضي قطر بشكل جيد منذ تولى كارينيو المهمة في مايو 2015 خلفا للجزائري جمال بلماضي إذ خاضت 16 مباراة تحت قيادته حققت خلالها 11 انتصارا مقابل أربع هزائم وتعادل واحد وسجلت 44 هدفا واهتزت شباكها 14 مرة.
ونقل كارينيو الشعور بالتفاؤل إلى لاعبيه فقال القائد حسن الهيدوس «نملك كل المقومات والرغبة القوية لتحقيق حلم التأهل لكأس العالم لأول مرة.»
وأكد الجناح إسماعيل محمد أن اللقاء الأول سيكون صعبا وسط جماهير إيران التي تأهلت لكأس العالم أربع مرات اخرها في 2014 لكنه أشار إلى أن «تحقيق نتيجة ايجابية سيعطي للفريق دفعة قوية في مشوار التصفيات.»
ولم تفز قطر على إيران في مباراة رسمية سوى مرة واحدة حين هزمتها 2-صفر في 1997 في تصفيات كأس العالم 1998 في فرنسا. والتقى الفريقان ثماني مرات من قبل في تصفيات كأس العالم وانتصرت إيران أربع مرات وتعادلا في ثلاث مباريات.
ويسعى المنتخب القطري الى مواصلة نتائجه الجيدة ايضا في الدور الحاسم املا في التأهل الى كأس العالم للمرة الاولى في تاريخه، علما بأنه سيشارك في مونديال 2022 بصفته صاحب الضيافة.
استعد المنتخب القطري جيدا للدور الحاسم وخاض خمس مباريات ودية مع العراق وتايلاند والأردن وفريق ريال بيتيس الإسباني وفريق الغرافة المحلي.
يبرز في صفوف الفريق كلود أمين، أحمد ياسر محمدي، لويس مارتن، محمد عبدالله تريسور، محمد مونتاري، كريم بوضياف، حسن الهيدوس، علي أسد، محمد كسولا، بيدرو ميغيل، سيباستيان سوريا، رودريجو تاباتا، بوعلام خوخي ومشعل عبدالله.
وابرز الغائبين عن التشكيلة خلفان ابراهيم وابراهيم ماجد بسبب مستواهما الفني.
من جهته، حسم منتخب ايران تأهله الى الدور الحاسم في الجولة الاخيرة من الدور السابق بعد فوزه على ضيفه العماني 2-صفر، حيث تصدر المجموعة الرابعة برصيد 20 نقطة.
ويحل منتخب سوريا ضيفا على اوزبكستان ساعيا الى مواصلة مشواره في التصفيات بعد ان بلغ الدور الحاسم كأحد افضل منتخبات حل في المركز الثاني.
وحجز منتخب سوريا بطاقته الى الدور النهائي في الجولة الأخيرة من الدور السابق برغم خسارته فيها امام اليابان بخماسية نظيفة.
وهو التأهل الأول لسوريا التي تعيش ظروفا صعبة منذ اكثر من خمسة اعوام إلى الدور الحاسم من تصفيات المونديال منذ نحو 30، وتحديدا منذ تصفيات مونديال 1986 حين خسرت 1-3 أمام العراق الذي تأهل الى النهائيات.
وتستضيف كوريا الجنوبية صاحبة افضل انجاز اسيوي في نهائيات كأس العالم الصين في مباراة قوية.
ودأبت كوريا الجنوبية على التأهل الى المونديال الذي بلغت فيه الدور نصف النهائي على ارضها عام 2002 قبل ان تخسر امام المانيا وتحل رابعة.
ويأمل المنتخب الصيني في المقابل في التأهل الى النهائيات للمرة الثانية في تاريخه بعد 2002.

إلى الأعلى