الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / بنجاح كبير .. إسدال الستار على برنامج شبابي بمحافظة البريمي
بنجاح كبير .. إسدال الستار على برنامج شبابي بمحافظة البريمي

بنجاح كبير .. إسدال الستار على برنامج شبابي بمحافظة البريمي

العلوي : تنفيذ 25 نشاطاً والإقبال الكثيف دليل على نجاح البرنامج
أسدل الستار على برنامج شبابي بمحافظة البريمي في حفل ختام تفاعل فيه الجميع حيث بدأ الحفل بكلمة ألقاها حمدان بن سعيد العلوي رئيس فريق العمل مرحبا فيها بالحضور، فيما تحدث بعد ذلك عن البرنامج وأهدافه والفعاليات المنفذة حيث قال بحمد الله وتوفيقه نصل اليوم إلى محطتنا الأخيرة
ولن تكون هي النهاية بل نتهيأ لبداية جديدة والتحضير من الآن لأنشطة وفعاليات أخرى اليوم نختم وإياكم فترة عمل شارك فيها المجتمع بمختلف أطيافه وبجميع مؤسساته الحكومية والخاصة وقد نفذت الدائرة ما يقارب 25 نشاطا خلال فترة البرنامج تنوعت بين الثقافية والبيئية والفنية والموروث الشعبي والعمل الاجتماعي
والفعاليات الترفيهية والأنشطة النسوية والمسابقات كالإلقاء الشعري والشطرنج والإنشاد وإضافة إلى الفعاليات والأنشطة التي نفذها نادي النهضة ولاية السنينة وقال إن البرنامج جاءت فكرته للشباب من عمر 15 إلى 30 سنة ، وإن البرنامج كان ناجحا من حيث الإقبال عليه وعدد المستفيدين وإن وزارة الشؤون الرياضية تسعى لتوفير البيئة المناسبة لتكون حاضنة لمواهب الشباب وصقلها بالتدريب والمشاركة .
بعد ذلك تم عرض مقطع مرئي للفعاليات المنفذة ، والجدير بالذكر أن فريق العمل حرص على تنظيم معرض للانتاجات الشبابية من خلال عرض بعض ما قدموه من إبداعاتهم في حلقات العمل .
وتحرص وزارة الشؤون الرياضية على تهيئة المناخ المناسب لخلق علاقة وطيدة بين الأندية الرياضية وأفراد المجتمع من خلال استثمار أوقات الفراغ لديهم في فترة الصيف وممارسة الأنشطة الشبابية بالمجمعات والأندية الرياضية ، ويأتي برنامج شبابي في دورته الخامسة تأكيداً على مشاركة مختلف شرائح المجتمع وللفئة العمرية تحت (30 سنة) لتحقيق الأهداف المنشودة في المجالات الثقافية والاجتماعية والفنية والعلمية والمقرر تنفيذه بإذن الله تعالى خلال الفترة من 15 يونيو وحتى 31 أغسطس 2016م. تفعيل دور المجمعات والأندية الرياضية من خلال إتاحة الفرصة للشباب لممارسة هواياتهم فيها. رفع مستوى الوعي الثقافي والمعرفي بين الشباب من خلال إقامة الدورات التدريبية . ربط الشباب بموروثهم الشعبي وتعريفهم بتاريخهم الحضاري . إدخال البعد البيئي ضمن اهتمامات الشباب.
ومن أبرز الأنشطة المنفذة خلال الفترة المنصرمة نستعرض بعضا منها في سطور للتعريف بها وهي التي كانت حاضرة في المعرض
وقد تم عرض إنتاجاتها من عمل الشباب والفتيات المشاركين في هذه حلقة العمل .
صناعة المجسمات :
جاءت حلقة العمل الاولى عن صناعة المجسمات من مواد الفخار بقاعة المحاضرات بالمجمع الرياضي والتي قدمها الحرفي العُماني سالم الزيدي حيث قدم نماذج حية وتطبيقا عمليا عن كيفية استغلال الجانب الفني من الفخار
والطين واستغلالها لصناعة مجسمات تستخدم كتحف تزين بها البيوت والمكاتب ، حلقة العمل كانت شيقة ومفيدة تعلم فيها المشاركون الطرق والأساليب لهذه الحرفة وهذا الفن الجميل، ويتحدث الحرفي عن تجربته بصناعة المجسمات حيث انه يجد المتعة في كل عمل.

فن الديكوباج :
جاءت حلقة العمل الثانية عن فن الديكوباج حيث قدمت حلقة العمل منال المسكرية وبدأت بالتعريف به حيث قالت الديكوباج هو فن استخدام الورق القديم لعمل لوحات فنية ، وقد عرف الديكوباج في الصين في القرن الثاني عشر قبل الميلاد ، ثم انتشر في فرنسا في القرنين السابع عشر والثامن عشر ، وقد اشتهر هذا الفن قديما لتزيين الأثاث القديم بالمنازل وذلك بوضع القصاصات على الأثاث ثم دهنها بالورنيش .
يتميز فن الديكوباج بأنه فن سهل رائع ، إذ يمكن باستخدام خامات بسيطة وقديمة الحصول على لوحات فنية جميلة والحصول على قطعة أثاث بمظهر جديد مثل المزهريات ، والصناديق ، والأطباق الخزفية وغيرها ، والتي تكتسب مظهرا فنيا يشبه الأعمال اليدوية الحرفية ، ويمكن تطبيقها على أسطح كثيرة مختلفة مثل الخشب ، أو الكرتون ، أو المعدن ، أو الفخار ، ويتفرع فن الديكوباج لثلاث أنواع هي تحت الفرنيش ، تحت الزجاج ، والديكوباج ثلاث الأبعاد أو الديكوباج البارز ،
تعلم المشاركون في هذه الورشة كيفية عمل أشكال جميلة وقاموا بالتجربة بأنفسهم .
الجدير بالذكر ان هذه الحلقة تعد من ضمن الجوانب الفنية والبيئية و الحرفية ، و قد شاركت مؤسسة بيت البنات بتنظيمها وساهمت في اخراجها بالشكل المطلوب .
صناعة الأثاث من مخلفات النخيل :احتوت حلقة العمل التي قدمها خالد بن سيف البادي على التعريف بفائدة مخلفات النخيل التي ترمى و قد لا يستفاد منها حيث قام بتطبيق العمل لينتج بعض قطع الأثاث التي كانت في غاية الجمال وقد تم عرضها في مدخل قاعة الحفل ليتساءل الجميع عن كيفية صناعتها .
أحمد العزاني : جهد كبير
قال أحمد بن فارس العزاني إن برنامج شبابي قام به القائمون عليه بجهد كبير وكان له دور بارز في شغل أوقات الشباب خلال فكرة الصيف والاستفادة الكبيرة من خلال حضورهم في الدورات التدريبية وحلقة العمل المنفذة
والفعاليات المتنوعة ومن هنا أتقدم بالشكر لوزارة الشؤون الرياضية على ما تقدمه من برامج جميلة ذات مردود قيم وفائدة .
ناصر الزرعوني : برنامج ناجح بكل المقاييس
وقال ناصر بن إسماعيل الزرعوني المكلف بتسيير أعمال مدير دائرة الشؤون الرياضية بمحافظة البريمي ،إن البرنامج كان ناجحا بكل المقاييس من حيث عدد المشاركين وتنوع الأنشطة وحداثة الأفكار المطروحة وطريقة التنفيذ ونتقدم بالشكر لجميع الجهات التي كان لها الإسهامات البارزة ليظهر بهذا الشكل .
آمنة الدرعية : مخرجات البرنامج
وقالت آمنة بنت سعيد الدرعية إن البرنامج له مخرجات كما شاهدنا المعروضات الفنية والحرفية وإن دل ذلك على شي إنما يدل على حجم الفائدة المحصلة منه وكذلك استقطاب البرنامج لأكبر عدد من المستفيدين كما لاحظنا من خلال البرامج و الأنشطة المنفذة آملين بإذن الله التوفيق والنجاح في جميع البرامج التي تتبناها وتشرف عليها وزارة الشؤون الرياضية
وفي الختام قام أحمد بن فارس العزاني راعي الحفل بتكريم الجهات المتعاونة والمشاركين حيث كرم المؤسسات الحكومية
وهي : المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه ، إدارة البيئة والشؤون المناخية ، دائرة الصناعات الحرفية ، دائرة التراث والثقافة ، بلدية محضة ، مؤسسة بيت البنات ، منتديات محافظة البريمي ، فريق البريمي التطوعي ، الجمعية العمانية للكتاب والأدباء . وبعد التكريم قام راعي الحفل بجولة على معرض الإنتاجات الشبابية التي لاقت استحسان الجميع ، بعد فترة قضوها في التعلم لتظهر في الأخير إبداعاتهم ومواهبهم لينتجوا أفضل ما لديهم من خلال استخدام خامات بسيطة جدا وقد تفيد البيئة .

إلى الأعلى