الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة تشارك في أعمال الدورة 98 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي بالقاهرة
السلطنة تشارك في أعمال الدورة 98 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي بالقاهرة

السلطنة تشارك في أعمال الدورة 98 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي بالقاهرة

القاهرة ـ العمانية: تشارك السلطنة بمقر جامعة الدول العربية في أعمال الدورة 98 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي على المستوى الوزاري التي بدأت أعمالها يوم أمس برئاسة الجمهورية التونسية.
ويرأس وفد السلطنة في أعمال الدورة معالي سلطان بن سالم الحبسي الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط.
وأكدت جامعة الدول العربية ضرورة تضافر الجهود العربية من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي والنهوض بمعدلات التنمية في الدول العربية.
واعتبر أحمد ابو الغيط الأمين العام للجامعة العربية في كلمته يوم أمس أمام الدورة 98 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي على المستوى الوزاري أن انتشار الإرهاب والتطرف في المنطقة العربية أدى إلى تأخر التنمية.
وأضاف: أن الصراعات والحروب في المنطقة وعلى رأسها الأزمة السورية تعد أكبر خصم من الرصيد الاقتصادي العربي ومعوقاً أساسياً للتنمية الإنسانية والمستدامة .. مشيراً إلى ان عدم التوصل إلى تسوية للقضية الفلسطينية يشكل حاجزاً منيعاً أمام تحقيق الاستقرار في المنطقة العربية والذي يعد السلام شرطاً أساسياً له.
وأكد أهمية انعقاد الدورة الجديدة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي خاصة وانها تأتي في أعقاب القمة العربية 27 الأخيرة بنواكشوط والتي أقرت عقد القمم التنموية الاقتصادية والاجتماعية كل 4 سنوات وكذلك العقد العربي للتنمية المستدامة 2030 ودعم آلية الجامعة العربية لتنفيذ هذه الخطة.
ودعا الدول العربية لوضع لبنات في هذا الاتجاه من خلال تعيين نقاط اتصال عربية وعقد الاجتماع الأول للجنة العربية للتنمية المستدامة في أقرب وقت ممكن.
وقال: انه على الرغم من تردي العمل العربي على المستوى الاقتصادي إلا ان هناك خططاً مبشرة في اتجاه النهوض بالعمل المشترك مثل الربط الكهربائي العربي الشامل الذي يمكن أن يكون احد ركائز التنمية المستدامة كما سيكون له مردود وانعكاس على الدول العربية .
وأشار إلى مشروع البوابة الإلكترونية العربية للمعلومات لتبادل الخبرات بين الجامعة العربية والمنظمات المتخصصة لدعم عملية اتخاذ القرار عربياً.
من جانبه قال زياد العزاري وزير التجارة والصناعة التونسي رئيس الدورة: ان ما تحقق من مستوى التكامل والتنمية الاقتصادية العربية لا يزال دون التطلعات على الرغم من توفر الموارد الطبيعية مما صنع هشاشة اقتصادية وساهم في زيادة معدلات الباحثين عن عمل.
وشدد على ضرورة الاسراع بتعزيز العمل العربي المشترك وبناء تكتل اقتصادي فاعل لمواجهة التحديات الراهنة والنهوض بالتنمية الاقتصادية للتعامل المرن مع المتغيرات الراهنة.
وأكد على أهمية دعم الاقتصاد والتجارة العربية من خلال منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وتذليل المعوقات أمام اقامة الاتحاد الجمركي العربي وتفعيل مقررات القمم العر بية بشأن مشاريع الربط الكهربائي والربط السككي العربي والتصدي لمشكلة البحث عن عمل والعمل على تحقيق اندماج اقصادي عربي فاعل، وإزالة المعوقات امام التجارة والاستثمار العربي.
وأكد السفير محمد بن إبراهيم التويجري الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون الاقتصادية أن مشروع جدول أعمال الدورة يتضمن 18 بنداً تتناول مختلف قضايا العمل الاقتصادي والاجتماعي العربي المشترك وفي مقدمتها عدد من البنود الثابتة منها متابعة منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى ومتطلبات إقامة الاتحاد الجمركي العربي الموحد وذلك بهدف إجراء تقييم لهذه المواضيع وتشجيع الاستثمار في الدول العربية تنفيذا لقرار قمة الرياض التنموية الاقتصادية والاجتماعية لعام 2013.
وأضاف أن الدورة تناقش متابعة تنفيذ قرارات القمم العربية المشتركة السابقة سواء مع دول أميركا الجنوبية أو مع الدول الأفريقية إلى جانب متابعة إعداد الملف الاقتصادي والاجتماعي للقمة العربية الأفريقية في دورتها الرابعة المقررة في مالابو بغينيا الاستوائية نوفمبر المقبل.
وأشار إلى أن هذا الملف يتضمن العديد من المشاريع المشتركة الخاصة بالتعاون في قطاعات التجارة والنقل وقضايا التنمية المستدامة.

إلى الأعلى