الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان ينخفض أكثر من دولار.. والأسعار العالمية تتماسك مع التوقعات بموقف مشترك لأوبك

نفط عمان ينخفض أكثر من دولار.. والأسعار العالمية تتماسك مع التوقعات بموقف مشترك لأوبك

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر نوفمبر القادم أمس 47ر43 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد يوم أمس انخفاضًا بلغ دولارًا واحدًا و79 سنتًا مقارنة بعقد شهر نوفمبر المقبل الذي يبلغ 26ر45 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر سبتمبر الجاري بلغ 43 دولارًا و40 سنتًا للبرميل، منخفضًا بذلك 3 دولارات و20 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر أغسطس الماضي.
وتماسكت أسعار النفط أمس الخميس بعدما قالت المملكة العربية السعودية: إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تتحرك باتجاه اتخاذ موقف مشترك بشأن إنتاج النفط يعتقد بعض المستثمرين أنه قد يدعم الأسعار.
ولم تسجل العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم نوفمبر تغيراً يذكر لتستقر عند 46.89 دولار للبرميل بعدما أغلقت منخفضة 1.84 دولار في تسوية أمس الأول الأربعاء.
وارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي خمسة سنتات إلى 44.75 دولار للبرميل بعدما هبطت 1.65 دولار في الجلسة السابقة.
وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمس الخميس: إن من المعقول أن تنضم المملكة إلى المنتجين الآخرين في تعديل إنتاج النفط.
وقال الجيير خلال كلمة ألقاها بإحدى المناسبات في طوكيو: إن المنتجين في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وخارجها يتحركون بشكل متزايد صوب تبني موقف مشترك.
وأضاف “أعتقد أن هناك تحركا صوب (تبني) موقف مشترك، صوب جهد مشترك .. إذا اتفق المنتجون الآخرون فسيكون من المعقول للسعودية أن تقبل السير على نفس الدرب”.
ومن المقرر أن يعقد أعضاء أوبك اجتماعا غير رسمي في الجزائر على هامش منتدى الطاقة الدولي في الفترة بين 26 و28 سبتمبر ومن المنتظر أن يسعوا إلى إحياء اتفاق عالمي على تثبيت الإنتاج.
ومن المتوقع أن تحضر روسيا منتدى الطاقة الدولي.
وقال الجبير “إذا أردت أن يكون لك تأثير فعلينا جميعا أن نتحمل المسؤولية وأرى أنه على مدى الأشهر الخمسة أو الستة الأخيرة كان هناك إدراك متزايد بأن هذا بمثابة جهد جماعي.”
وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي هذا الأسبوع إن بلاده ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية ستدعم أي قرار بتثبيت إنتاج النفط لدعم الأسعار وإن وزير النفط العراقي قال من قبل إن بلاده تريد الاستمرار في زيادة الإنتاج.
وفي الشهر الماضي قالت مصادر في أوبك وقطاع النفط لرويترز: إن إيران أيضا تبعث إشارات إيجابية بأنها قد تدعم اتخاذ إجراء مشترك لتعزيز سوق النفط.
ورفضت طهران المشاركة في محاولة سابقة من أوبك ومنتجين خارجها مثل روسيا هذا العام لإعادة الاستقرار إلى الإنتاج وانهارت المحادثات في أبريل.
ونقلت وكالة الإعلام الروسية للأنباء عن وزير الطاقة ألكسندر نوفاك قوله أمس الخميس إن الأمر قد يستحق تكثيف النقاش بشأن كبح الإنتاج إذا نزلت الأسعار عن 50 دولاراً للبرميل.
وقال نوفاك رداً على سؤال عما إذا كان يعتقد أن من الملائم كبح الإنتاج “في رأيي الأسعار الحالية البالغة حوالي 50 دولاراً هي أسعار طبيعية، إذا تراجعت الأسعار فيمكن أن نكثف انخراطنا في هذا الأمر”.

إلى الأعلى