الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اختتام أعمال الحلقة المسرحية المتخصة بلغة الجسد “البانتومايم/ البسيكودراما”
اختتام أعمال الحلقة المسرحية المتخصة بلغة الجسد “البانتومايم/ البسيكودراما”

اختتام أعمال الحلقة المسرحية المتخصة بلغة الجسد “البانتومايم/ البسيكودراما”

نظمتها فرقة “مسرح هواة الخشبة ” بالنادي الثقافي

كتب ـ خميس السلطي:
أختتمت مساء أمس الأول بالنادي الثقافي حلقة العمل المسرحية المتخصة بلغة الجسد “البانتومايم / البسيكودراما” التي نظمتها فرقة مسرح هواة الخشبة، وتحت رعاية المهندس والشاعر سعيد بن محمد الصقلاوي رئيس الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء وبحضور عددا من المسرحيين والمهتمين بقطاع المسرح في السلطنة، حيث قُدم عرض مسرحي صامت بث العديد من الرسائل الإنسانية والإجتماعية والأخلاقية المتنوعة.
الحلقة التي أنطلقت في الـ 21 من أغسطس الماضي كانت تحت إشراف المخرج الإيطالي عاهد عبابنه وتضمنت أربع مراحل تدريبية، فالمرحلة الاولى مدتها خمسة عشر ساعة، واستهدفت حركة الممثل على خشبة المسرح ، أما المرحلة الثانية فمدتها خمسة عشر ساعة ، واهتمت بلغة الجسد “البانتومايم”، أما المرحلة الثالثة فكانت مدتها خمسة عشرة ساعة ، وتعنى بالبسيكو دراما فيما جاءت المرحلة الرابعة التي مدتها خمس ساعات لـ “تجهيز عرض مسرحي ” وهو نتاج عمل حلقة العمل.
في هذا الإطار قال المهندس سعيد الصقلاوي راعي المناسبة: سبق وإن حضرت هذه الدورة المسرحية مرتين وهي التي تستهدف بشكل مباشر “لغة الجسد” وتطرق جانب مهم وهي لغة إشارية سواء كانت واضحة أم خفية وهو ما يسمى عند العرب بعلم الفراسة وهو أيضا نوع من السيميائية، لذلك توسعت في مفهومها العام في الكثير من الأعمال أيضا لتشمل جوانب مختلفة فنية وأمنية وثقافية ودبلوماسية ، وبالتالي تصبح اللغة مهمة للمتحاورين وللمتفاوضين وللمثقفين لدراسة الرمزية الخفية الغير واضحة. وأضاف الصقلاوي: بلا شك هذه الدورة مهمة للشباب ولكل من يقف على المسرح والتمثيل وكذلك يستطيع الممثل أن يعبر عن كل شي في دون أن ينطق أي شي من خلال حوار الجسد ويتمنى الصقلاوي أن يتم تفعيل هذه اللغة في المسرح و خاصة عند الشباب لان لجيهم طاقة كبيرة.
في الإطار ذاته يقول خليفة الحراصي رئيس فرقة مسرح هواة الخشبة ، نحن ومنذ تأسيس الفرقة عام ٢٠١٣ م ، حرصنا وبصورة مباشرة على التواصل مع بقية الفرقة بالسلطنة عن طريقة المتابعة والمشاركة في مهرجانات المسرحية المحلية وصعيد الدولية كانت لنا مشاركة في الجزائر في سنة ٢٠١٥، وهذا ما جعلنا نتحصل ولله الحمد على ٤ جوائز ومن بينهن افضل عرض متكامل، وفي هذه الدورة عملنا بإهتمام بالغ على تأسيس مساحة ثابته للممثلين واكتساب تقنيات جديدة ، فالحلقة اضافت لنا الكثير والجديد وهذا يدفعنا إلى المزيد من الاهتمام في المستقبل، حتى نتميز وندفع بأنفسنا لأن نقدم ونعطي ما هو مميز في أعمالنا المسرحية القادمة التي ستنطلق من خلال مهرجانات محلية وعربية ودولية .
هذه الحلقة التي ضمت كوكبة شبابية طموحة من الفنانيين العمانيين جسدت عدة أهداف وأهمها تغذية الحركة المسرحية العمانية بـ تقنيات ولغه مسرحية معاصره فالمسرح الايمائي ” البانتومايم ” والبسيكودراما هي من أساسيات اعداد الممثل حتى يتمكن من ادقان الحركته الجسديه على الخشبة المسرح ، كما استطاعت هذه الحلقة وبالرغم من عدد ساعات العمل القليله من إدخال مصطلحات وتقنيات جديدة على قاموس المسرح العماني.

إلى الأعلى