الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / عبدالله الرواحي عاشرا في بطولة ماكس التحدي الأوروبي للكارتينج
عبدالله الرواحي عاشرا في بطولة ماكس التحدي الأوروبي للكارتينج

عبدالله الرواحي عاشرا في بطولة ماكس التحدي الأوروبي للكارتينج

اليوم .. شهاب الحبسي يخوض التجارب التأهيلية بالسويد

يخوض المتسابق شهاب بن أحمد الحبسي اليوم التجارب التأهيلية في منافسات الجولة الأخيرة من بطولة كأس أكاديمية الاتحاد الدولي للكارتينج على حلبة كريستيانستاد السويدية خلال الفترة من 1 – 3 من شهر سبتمبر الجاري بمشاركة أكثر من 51 متسابقا من نخبة أفضل السائقين بالعالم، ويقوم بتنظيم البطولة اللجنة الدولية للكارتينج CIK وبإشراف الاتحاد الدولي للسيارات، الجدير بالذكر أن بطولة كأس الاتحاد الدولي للكارتينج مخصصة للسائقين الذين تلقوا دعوة الاتحاد الدولي للمشاركة فيها والذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً وهي خطوة كبيرة جداً لإبراز أسماء الجيل الجديد من السائقين العالميين لا سيما أن الفرص ستكون متعادلة بينهم خلال السباق على اعتبار أنه سيقام باستخدام سيارات مقدمة من صانع واحد وكذلك الإطارات والمحركات، ويقوم كل سائق باختيار معداته عن طريق قرعة عشوائية وتضم هذه الفئة 51 من أفضل سائقي الكارتينج الواعدين في العالم. ويأمل شهاب الحبسي مواصلة تحقيق نتائجه الجيدة في البطولات العالمية ورفع علم السلطنة من خلال هذه المحافل التي تزخر بمشاركة أبطال العالم في هذه الرياضة. ويدخل الحبسي السباق وهو في جاهزية كيرة من أجل الحصول على ما هدف له من خلال المشاركة في هذه البطولة بحكم أنه خاض العديد من السباقات بنفس المحرك وبنفس الأجواء التي تشهدها أوروبا خلال هذه الفترة.
وحول مشاركته في هذه البطولة قال المتسابق شهاب الحبسي أن هناك عددا من الأهداف التي رسمها الفريق خلال مشاركته في هذه البطولات الخارجية ومنها رفع علم السلطنة والحصول على مركز متقدم وأن أواصل النتائج الجيدة في هذه التجمعات العالمية على الرغم من مشاركة أفضل السائقين بالعالم في هذه الرياضة، مؤكدا أنه سيبذل قصارى جهده من أجل تشريف اسم السلطنة والسعي من أجل تحقيق أفضل النتائج، حيث قال: مشاركتي في هذه البطولة تأتي بعد مشاركتي في العديد من السباقات الدولية في أوروبا كما أن مشاركتي في هذه البطولة تعتبر شيئا كبيرا في مشواري في سباقات الكارتينج والذي أطمح أن أقدم الكثير في هذه البطولة وكذلك الاستفادة من الخبرات والاحتكاك بالفرق القوية والتي لها باع طويل في هذه الرياضة. وأضاف: لا يختلف اثنان على أن المشاركة في مثل هذه البطولات العالمية تعتبر إنجازا للفريق وللرياضي حيث إن هناك العديد من الرياضيين ممن يأملون المشاركة في مثل هذه المحافل الدولية وقد بذلت الكثير من أجل دخول هذه المنافسة، وبالطبع أطمح إلى الاستفادة من مشاركتي في هذه البطولة والاحتكاك بالفرق الكبيرة والتي لها باع طويل في هذه المنافسات، ولدي طموح كبير في رفع اسم السلطنة والحصول على مركز متقدم في البطولة وبالطبع هذا لن يتأتى إلا بالمثابرة والتجارب والمشاركة الكثيرة في بطولات محلية وعالمية.
زحمة مشاركات
ويعتبر شهاب الحبسي أصغر متسابق في الفئة العمرية التي يشارك فيها في هذه البطولات الدولية، حيث يبلغ شهاب الحبسي 12 عاما فقط، كما أنه قد شارك هذا العام في بطولة الإمارات روتكس ماكس وبطولة الأكس 30 كما شارك في سباق بطولة ايطاليا في شهر ابريل الماضي تبعها مشاركته في بطولة فرنسا في نهاية ابريل، ثم شارك في بطولة ايطاليا في شهر مايو والتعرض فيها إلى حادث قوي نقل على اثرها إلى المستشفى واصيب بكسر في كتفه، وشارك ايضا في منافسات سباق الاتحاد الدولي للكارتينج في فئة الجونيور والتي اقيمت منافساتها على حلبة مدينة بورتوما بالبرتغال خلال الفترة من الـ 24 – الـ 27 من شهر يوليو الماضي بمشاركة أكثر من 300 متسابق من نخبة أفضل السائقين بالعالم. وشارك الحبسي ايضا في بطولة التحدي الأوروبية في مدينة جنك ببلجيكا في شهر أغسطس الماضي قبل عدة أيام، ويشارك حاليا في منافسات الجولة الأخيرة من بطولة كأس أكاديمية الاتحاد الدولي للكارتينج على حلبة كريستيانستاد السويدية خلال الفترة من الـ 1 – الـ 3 من شهر سبتمبر الجاري بمشاركة أكثر من 200 متسابق من نخبة أفضل السائقين بالعالم، ويقوم بتنظيم البطولة اللجنة الدولية للكارتينج CIK وبإشراف الاتحاد الدولي للسيارات، على أن يبدأ مشواره في بطولة الإمارات روتكس ماكس منتصف شهر سبتمبر الجاري، ويعقبها المشاركة في نهائيات بطولة العالم في مدينة ليمونز في فرنسا في شهر أكتوبر، ويليها المشاركة في النهائيات الكبرى للكارتينج في شهر نوفمبر المقبل، وكان شهاب الحبسي قد حقق بطولتين في دولة الإمارات وهي بطولة الإمارات روتكس ماكس وبطولة الأكس 30 خلال هذا العام.
التجارب التأهيلية
تقام اليوم حصص التجارب التأهيلية للمشاركين في البطولة في مختلف فئاتها حيث سيتم تقسيم كل مجموعة قرابة 36 سائقاً، وقد خصص لها ثماني دقائق، ثم سيتم تقسيم المتسابقين إلى 4 مجموعات أو أكثر ويتم توزيعهم على حسب الأزمنة التي يسجلونها ويتم دمج كل مجموعتين مع بعضهما لتتقابلا على المضمار، ومن هناك يبدأ المتسابقون بجمع النقاط من أجل التأهل للسباق الرئيسي للمجموعة الأولى A في اليوم الثالث والأخير والذي يشارك فيه 34 متسابقاً، كما أن هناك للمجموعتين A و B سباقين قبل نهائيين ويمتد إلى 11 لفة وذلك من أجل تحديد مراكز الانطلاق للسباق الرئيسي في كل مجموعة ويشتمل السباق الرئيسي على 22 لفة. حيث تنطلق صباح اليوم عند الساعة التاسعة وعشر دقائق حصص التجارب التأهيلية لجميع الفئات والمتسابقين، إذ ستقام 6 حصص تجارب تأهيلية، الأولى الساعة 9.10 صباحا والثانية في الساعة 10.25 صباحا وحصة التجارب التأهيلية الثالثة الساعة 11.40 صباحا وحصة التجارب التأهيلية الرابعة الساعة 2.45 ظهرا وحصة التجارب التأهيلية الخامسة الساعة 4 عصراً وحصة التجارب التأهيلية السادسة الساعة 5.15 عصرا وخصص لكل حصص 20 دقيقة. من جانب آخر اقيم صباح أمس الاجتماع للمتسابقين مع اللجنة المنظمة للبطولة، إذ تم شرح بعض النقاط الفنية واللوائح التي يجب الالتزام بها والقوانين المعمول بها دوليًّا في سباقات الكارتينج، وحرصت اللجنة المنظمة للسباق وبالتعاون مع لجنة الكارتينج الدولية (CIK) التابعة للاتحاد الدولي للسيارات (FIA) على عرض اجراءات السلامة للمتسابقين والمشاركين في البطولة وباللغتين الفرنسية والانجليزية وذلك من أجل توضيح جميع الأمور من قوانين وأنظمة معمول بها في هذه البطولة وتذكيرهم بها مجدداً وهو ما يقومون به في كل جولة وسباق وتنبيههم بالعقوبات التي تحتسب عليهم في حال مخالفتهم القوانين والالتزام بها وبالوقت ومواعيد التجارب الحرة وحصص التأهيل والسباق الرئيسي لكل مجموعة وفئة، كما تم استعراض خارطة لحلبة السباق التي تقام عليها المنافسات والتعريف بها للجميع خصوصاً أن هناك عددا من المتسابقين لم يجربوا القيادة على هذه الحلبة مع وجود عدد كبير من المتسابقين الذين يصل عددهم إلى 300 متسابق من مختلف دول العالم.
وكان المتسابقون والفرق المشاركة قد وصلوا السويد قبل 3 أيام وأجروا العديد من التجارب الحرة على حلبة السباق، وشهد صباح أمس الأول عمل اجراءات التسجيل واستلام بطاقات المتسابقين الخاصة مع أعضاء فرقهم وتسلم الإطارات ومحركات سياراتهم من الشركة الشريكة للبطولة والتي تقوم بتوفيرها وهي الشركة المعروفة في عالم سباقات الكارتينج واستلام الوقود الخاص والمستخدم في هذه البطولة، كما قام المتسابقون المشاركون في السباق بعملية التسجيل واستلام التعليمات وكذلك تجهيز السيارات وغيرها من الأمور التي تقوم بها اللجنة المنظمة من أجل ضمان سهولة عملية التسجيل وعدم الوقوع في الأخطاء، واستغل المتسابق شهاب الحبسي بالإضافة إلى جانب بقية المتسابقين ومدربيهم بالتواجد في الحلبة أمس الأول والتعرف على مضمارها وأخذ عدد من الجولات مشيا من أجل التعرف على منعطفات الحلبة وخط التسابق على مضمارها الذي وصفوه بالصعب لاحتوائه على عدد من اللفات القوية والتي تتطلب من المتسابق نسبة تركيز كبيرة.
المركز العاشر
من جانب آخر حل نجم فريق عمان للكارتينج عبدالله بن سليمان الرواحي في المركز العاشر في الترتيب العام في الجولة الأخيرة من بطولة ماكس للتحدي الأوروبية للكارتينج والتي اختتمت يوم الأحد الماضي على حلبة سالبيرس بفرنسا والتي اقيمت خلال الفترة من الـ 26 – الـ 28 من شهر أغسطس الماضي وسط مشاركة من أبطال العالم في هذه الرياضة، الرواحي بدأ منافسات الجولة الأخيرة من البطولة في اليوم الأول بالتجارب التأهيلية والتي استطاع فيها فرض نفسه وأدائه بقوة وسط منافسة كبيرة جدا من قبل المتسابقين بعد أن سجل زمنا بلغ 59 ثانية و 961 جزءا من الثانية، أما في اليوم الثاني من البطولة فدخل الرواحي السباق الأول من المركز الثالث إلا أنه حصل على المركز الخامس في نهاية السباق بعد أن سجل زمنا بلغ دقيقة واحدة و527 جزءا من الثانية، وفي السباق الثاني لم يتمكن متسابق فريق عمان للكارتينج من التقدم بشكل أكبر وانهى السباق في المركز الخامس بعد أن سجل زمنا بلغ دقيقة واحدة و665 جزءا من الثانية، أما في السباق الثالث في اليوم الثاني فقد تراجع للمركز الـ 11 بعد مشاكل فنية حدثت له في السباق بعد أن سجل زمنا بلغ دقيقة واحدة و 926 جزءا من الثانية. وفي اليوم الثالث والأخير من البطولة فقد بدأه الرواحي بالسباق قبل النهائي والذي انهاه في المركز الثالث عشر وسط مشاكل فنية جمة مما حد من سرعته وقد أنهى السباق مسجلا زمنا بلغ دقيقة واحدة و778 جزءا من الثانية، وفي السباق النهائي تمكن متسابق فريق عمان للكارتينج عبدالله الرواحي من انهاء السباق في المركز العاشر متغلبا على المشاكل الفنية التي لاحقته إلا أنه واصل تحديه بجدارة على المشاكل.

إلى الأعلى