الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٠ هـ
الرئيسية / السياسة / فنزويلا : تظاهرات مؤيدة ومسيرات معارضة لعزل مادورو
فنزويلا : تظاهرات مؤيدة ومسيرات معارضة لعزل مادورو

فنزويلا : تظاهرات مؤيدة ومسيرات معارضة لعزل مادورو

كراكاس ـــ وكالات: تظاهر أنصار الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو مساء أمس الاول “دفاعا عن الثورة”، وذلك عشية مسيرة وطنية كبرى نظمتها المعارضة التي تتطلب بإجراء استفتاء لعزل مادورو. وتأتي التظاهرة المؤيدة للرئيس في ولاية ميراندا (وسط) بعد أسبوع على تعبئة شعبية أولى الثلاثاء الماضي. ودعا مناصرو الرئيس الى تظاهرة مضادة كبيرة الخميس في كاراكاس. وقال المسؤول الثاني في النظام التشافي ديوسدادو كابيلو محاطا بمتظاهرين يرتدون الاحمر وهو لون المعسكر المؤيد للحكومة “لا تستفزونا، لأننا سنقوم بسد (الطرق المؤدية الى) كراكاس من اجل منع أحد من الدخول اليها او الخروج منها”. وفي مؤشر الى التوتر الواضح في فنزويلا، انتشر افراد من الجيش والشرطة الاربعاء في نقاط استراتيجية في البلاد. وما يدل ايضا على وجود أجواء من التوتر هو طرد عدد من المراسلين الأجانب الذين جاءوا لتغطية مسيرة المعارضة الخميس. وبعد ان كانت السلطات امرت بإبعاد فرق تابع لقناة “الجزيرة” الفضائية وصل الى كراكاس لتغطية تظاهرة المعارضة، منعت السلطات في مطار كراكاس الثلاثاء دخول ثلاثة صحافيين على الاقل. واذ اتهم المعارضة بأنها تحضر لـ”انقلاب”، توعد الرئيس الفنزويلي الثلاثاء بأنه سيأمر بسجن قادة المعارضة في حال حصول اعمال عنف الخميس. وقال الثلاثاء امام حشد مجتمع في ساحة كراكاس “إذا بكوا أو صرخوا، سيودعون في السجن!”. وتطالب المعارضة الفنزويلية منذ اشهر باجراء استفتاء لاقالة مادورو الذي لم يعد يتمتع بشعبية. كما أعلن الرئيس الفنزويلي أنه سيطلب من المحكمة العليا دراسة رفع الحصانة عن بعض النواب لمنع أي محاولة انقلاب ضده. واعتبر مادورو ان “الحصانة البرلمانية ليست (موجودة) من اجل انتهاك الدستور، أو لارتكاب جرائم او الدعوة الى تدخل اجنبي”. واشار الى ان الطلب الذي تقدم به الى المحكمة العليا لدراسة رفع الحصانة عن بعض النواب يأتي في اطار حالة الاستثناء التي تم اقرارها في يناير على خلفية الازمة الاقتصادية التي تواجهها البلاد.
وتشهد فنزويلا ازمة اقتصادية خطيرة جراء هبوط اسعار النفط الذي يشكل مصدر الدخل الرئيسي لهذا البلد. وتترافق الازمة مع نقص حاد يشمل 80% من المواد الغذائية والادوية. وبموازاة ذلك، يعاني البلد ازمة سياسية منذ انتصار المعارضين للحركة التشافية في الانتخابات التشريعية في نهاية 2015.

إلى الأعلى