السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مجلس البحث العلمي يواصل برنامج المنح البحثية الاستراتيجية لتعزيز التميز البحثي وبناء القدرات الوطنية
مجلس البحث العلمي يواصل برنامج المنح البحثية الاستراتيجية لتعزيز التميز البحثي وبناء القدرات الوطنية

مجلس البحث العلمي يواصل برنامج المنح البحثية الاستراتيجية لتعزيز التميز البحثي وبناء القدرات الوطنية

تنفذ على المدى المتوسط والبعيد

إيجاد منهج لدراسة حوادث الطرق بالسلطنة عبر جمع بيانات تساهم في التحليل الموضوعي لها لتحقيق مزيد من التدابير الفعالة للسلامة على الطرق
تدشين قاعدة بيانات للبرنامج البحثي للإدارة المتكاملة لمكافحة حشرة دوباس النخيل
برنامج لدراسـة الأمراض المنقـولـة عـن طـريـق الغـذاء وحالات التسمم الغذائي
دراسة المتغيرات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية للمياه العمانية وأثرها على ازدهار الطحالب البحرية
كتب ـ محمد السعيدي :
يواصل مجلس البحث العلمي برنامج المنح البحثية الاستراتيجية الموجهة والتي هي عبارة عن برامج لمشاريع بحثية تنفذ على المدى المتوسط والبعيد في المجالات ذات الأولوية الوطنية والتي يتم اختيارها من قبل مجلس البحث العلمي بالتشاور مع الجهات ذات الصلة في المجتمع العماني.
ويهدف البرنامج إلى تعزيز التميز البحثي وبناء القدرات الوطنية في المجالات الاستراتيجية من خلال التحليل العلمي، وزيادة أنشطة البحث والتدريب في المجالات المستهدفة، وتوفير التمويل للبحوث في المجالات المهمة للسلطنة، بما يتيح إمكانية تقوية القاعدة الصناعية، وخلق فرص عمل جديدة، وتحسين السياسات العامة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية، ودعم إنشاء شبكات تواصل من العلماء والباحثين المحليين والدوليين.
* البرامج البحثية للمجلس
وفيما يلي البرامج البحثية الاستراتيجية التي انشأها المجلس وهي:
أولاً ـ البرنامج البحثي للسلامة على الطرق: من ابرز النتائج المتحققة في البرنامج البحثي للسلامة على الطرق هو الانتهاء من مشروع إنشاء قاعدة البيانات بالتعاون مع المعمل البريطاني للنقل، وتضم بيانات حوادث الطرق، متضمنة الاحصائيات والمعلومات المهمة للباحثين المهتمين بحوادث الطرق، والجهات الحكومية المعنية، وإيجاد منهج علمي لدراسة حوادث الطرق بالسلطنة عبر جمع البيانات التي تساهم في التحليل الموضوعي للحوادث لتحقيق مزيد من التدابير الفعالة للسلامة على الطرق من خلال تحليل الخدمات والرعاية في جوانب الحوادث المرورية والتحليل المتعمق لأسباب وفيات حوادث المرور بالسلطنة، وتصنيف بيانات حوادث الطرق الموجودة بالسلطنة واستثمار قاعدة البيانات الدولية والإقليمية الموجودة والاستفادة منها، مع تصميم مخطط لتدفق البيانات وفق أفضل المعايير الدولية من خلال تطوير البنية الأساسية لتقنية المعلومات وتطوير قاعدة بيانات حوادث الطرق في السلطنة لجعلها في متناول الباحثين والأكاديميين المشتغلين في هذا المجال للحصول على حلول علمية لمعالجة مشكلة حوادث المرور.
كما تم الانتهاء من عدد من المشاريع البحثية المعتمدة في البرنامج كبرنامج سلامة السائق المبتدي وسلامة الحافلات الثقيلة وتطوير نظام الرعاية الصحية المتعلقة بحوادث الطرق في السلطنة.
ثانياً ـ البرنامج البحثي للإدارة المتكاملة لمكافحة حشرة دوباس النخيل: ففي عام 2015م دشن مجلس البحث العلمي قاعدة بيانات البرنامج لتكون مرتكزا أساسيا في توفير البيانات الخاصة بالبرنامج، بهدف وضع منهج علمي لجمع البيانات المتعلقة بإدارة ومكافحة حشرة دوباس الخيل بالسلطنة، عبر تطوير قواعد بيانات مرض الدوباس بما فيها تلك الموجودة في الجهات ذات العلاقة كوزارة الزراعة والثروة السمكية ويتم خلالها تحليل وإدخال نتائج جميع الدراسات البحثية التي تم تنفيذها من خلال البرنامج بالتعاون مع المؤسسات البحثية داخل وخارج السلطنة.
وهناك خمسة محاور بحثية رئيسية يرتكز عليها برنامج الإدارة المتكاملة لحشرة دوباس النخيل وهي الدراسات الحيوية والبيئية لحشرة دوباس النخيل والمكافحة الحيوية لها وتقييم المبيدات الحشرية وإدارة مقاومة الحشرة للمبيدات وتطوير وتقييم تطبيقات المكافحة الكيميائية ودراسة أساليب المكافحة بالطرق الزراعية والعوامل الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بتطبيقات الإدارة المتكاملة للآفة.
ومن أبرز المشاريع البحثية المنجزة والممولة من البرنامج: دراسة حالة المقاومة والتحمل والحساسية لحشرة دوباس النخيل تجاه المبيدات في السلطنة وزارة الزراعة والثروة السمكية وتطوير استراتيجية الإدارة المتكاملة لحشرة دوباس النخيل في السلطنة ووزارة الزراعة والثروة السمكية والإدارة طويلة الأجل لحشرة دوباس النخيل في السلطنة ونمذجة بيئة وكثافة حشرة دوباس النخيل في السلطنة بالاعتماد على العلاقات بين حشرة دوباس النخيل والعوامل المناخية والبيئية ومن يأكل دوباس النخيل؟ توصيف المكافحة الحيوية عن طريق التحليل الجزيئي للأمعاء والمفاهيم الحيوية والبيئية لحشرة دوباس النخيل وأعدائها الطبيعيين وتعزيز الممارسات الزراعية الجيدة لإدارة حشرة دوباس النخيل لتحسين مصدر الدخل والمعيشة لمزارعي النخيل في السلطنة.
ثالثاً ـ البرنامج البحثي للمرصد الاجتماعي: انشئ برنامج بحوث المرصد الاجتماعي بهدف رصد التغيرات الاجتماعية باستخدام البحث العلمي،حيث أوضحت الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي أنهنا كحاجة وأولوية لبحوث علمية ترصد التغيرات الاجتماعية وتضع البرامج الفاعلة من خلال توصيات نتائج البحوث العلمية حيث يقوم المرصد الاجتماعي بالرصد العلمي المستمر للتغيرات الاجتماعية في حركة المجتمع وتحليلها عن طريق البحث العلمي و توفير نتائج تلك البحوث وتوصياته الصناع ومتخذي القرار والمجتمع عامة عبر ثلاثة محاور اساسية وهي: أن تكون الظاهرة متعلقة بالمجتمع العماني و بثقافته وتركيبته الاجتماعية والدينية وأن تفيد نتائج البحث في عملية صناعة القرار وبناء السياسات وأن تكون مؤشرات وجود الظاهرة في زيادة ملحوظة، كما تم تحديد ثلاثة مجالات بحثية رئيسية للبرنامج، وهي: محور البيانات ومحور البحوث ومحور النشر، وقد حددت اللجنة التوجيهية للبرنامج والمكونة من عدد من الجهات الحكومية والأكاديمية والخاصة وترأسها وزارة التنمية الاجتماعية مجموعة من الأولويات البحثية المحددة حول ثلاث قضايا وهي قيم الشباب وتماسك الأسرة والمستوى المعيشي.
رابعاً ـ البرنامج البحثي للطاقة المتجددة: عمل مجلس البحث العلمي بالتعاون مع الهيئة العامة للكهرباء والمياه على تأسيس برنامج استراتيجي لأبحاث الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة في عام 2013م ويسعى البرنامج إلى تفعيل زيادة كفاءة الطاقة باستخدام أحدث التقنيات العالمية مما سيساهم في الاستدامة لعملية التنمية الشاملة في السلطنة بحيث تساهم أبحاث برنامج الطاقات المتجددة في دفع عملية التنمية المستدامة عن طريق توفير جزء من الطاقة المستهلكة في هذه التطبيقات وغيرها مما يعود بالنفع الاقتصادي للبلاد وتقديم واقتراح الحلول العلمية المجربة باستخدام منهج البحث العلمي لصناع القرار وتأسيس بنية أساسية لمصادر البيانات والمعلومات للاستفادة منها من قبل الباحثين ومتخذي القرار والمهتمين.
ويعمل البرنامج على تنفيذ مجموعة من المشاريع التجريبية العلمية في مجالات الطاقة المتجددة وإنشاء قاعدة بيانات محدثة لدعم شبكات تواصل من العلماء والباحثين المحليين والدوليين في مجال الطاقة المتجددة وتعزيز وبناء القدرات البحثية والعلمية والعملية في مجالات الطاقة المتجددة.
خامساً ـ البرنامج البحثي حول سلامة وجودة الغذاء وقد اعتمدت هيئة مجلس البحث العلمي مبدئيا المقترح البحثي «سلامة وجودة الغذاء» ضمن برنامج المنح البحثية الاستراتيجية في اجتماعها الأول لعام 2015م، من اجل تعزيز الرقابة على الأغذية في السلطنة، وتتكون اللجنة التوجيهية برئاسة وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وعضوية مجلس البحث العلمي ووزارة التجارة والصناعة ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية ووزارة الزراعة والثروة السمكية ووزارة الصحة وجامعة السلطان قابوس والهيئة العامة لحماية المستهلك وبلدية مسقط وبلدية ظفار.
ويهدف البرنامج إلى دراسـة الأمـراض المـنقـولـة عن طريـق الغـذاء وحالات التسمم الغذائي، ودراسة آثار استخدام المبيدات في المنتجات الزراعية، ودراسـة التشريعات والقوانين واللوائح الخاصة بسلامة وجودة الأغذية المستوردة والمنتجة محليا، وتقييم وتطوير نظم سلامة الغذاء المتبعة في المؤسسات والمنشآت الغذائية، وإنـشاء قاعدة بيانات للمنتجات الغذائية المحلية والمستوردة، ووضع آلية للتتبع المنتجات خلال مراحل تداولها، ورفع وعي الـمـستهلكين والمنتجين ومتخذي القرار في مجال سلامة وجودة الغذاء، وتعزيز وتنمية القدرات الوطنية في مجال سلامة وجودة الغذاء.
سادساً ـ البرنامج البحثي حول ظاهرة ازدهار الطحالب البحرية الضارة. (المد الأحمر): يهدف البرنامج الى دراسة المتغيرات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية للمياه العمانية وأثرها على ازدهار الطحالب البحرية وإيجاد قاعدة بيانات لأنواع الطحالب الموجودة في المياه العمانية ومواسم ازدهارها وإيجاد الأساليب والتقنيات الحديثة لمراقبة ظاهرة ازدهار الطحالب البحرية والتقليل من حدوثها وتعزيز وتنمية القدرات الوطنية في مجال ازدهار الطحالب البحرية الضارة وبناء وتعزيز الشراكات والتعاون بين جميع الجهات المختصة في السلطنة وتعزيز الإدارة المتكاملة ونشر الوعي العام.
وتتكون اللجنة التوجيهية للبرنامج من وزارة الزراعة والثروة السمكية رئيساً وعضوية مجلس البحث العلمي ووزارة الخارجية ووزارة الزراعة والثروة السمكية ووزارة الصحة ووزارة البيئة والشؤون المناخية والهيئة العامة للكهرباء والمياه وجامعة السلطان قابوس والبحرية السلطانية العمانية.
سابعاً ـ برنامج بحوث التراث الثقافي العماني: وترتكز رؤية البرنامج على أن التراث الثقافي مادة استراتيجية لها قيمة تنموية واقتصادية ويقوم البرنامج الاستراتيجي للتراث الثقافي العماني بدراسة مواد التراث الثقافي دراسة علمية بمختلف المنهجيات العلمية الحديثة بغية الوصول إلى مجموعة من الأهداف الاستراتيجية المرتكزة على مفاهيم القيم والهوية والأصالة من ناحية، ومعايير التنمية والتقنية والمعاصرة من ناحية أخرى ليكون هذا البرنامج رافداً مهماً من روافد الخطط الاستراتيجية المتعلقة بالتنمية الوطنية بشكل عام وبتنمية التراث الثقافي في عمان من ناحية أخرى.
وتتكون اللجنة التوجيهية لبرنامج بحوث التراث الثقافي العماني برئاسة وزارة التراث والثقافة وعضوية الهيئة العامة للصناعات الحرفية والهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون ومجلس البحث العلمي ومركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم والمتحف الوطني واللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم وخبير من جامعة السلطان قابوس والجامعة العربية المفتوحة.

إلى الأعلى