الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني الجامعي يتعادل مع نظيره الصينى
منتخبنا الوطني الجامعي يتعادل مع نظيره الصينى

منتخبنا الوطني الجامعي يتعادل مع نظيره الصينى

رسالة سيول من الموفد العام ـ طالب البلوشي:
يتطلع منتخبنا الوطني الجامعي اليوم إلى الصعود كأول المجموعة بعد لقاء منتخب جامعات مينمار بعد التعادل السلبي في المباراة الأول أمام منتخب جامعات الصيني ، وذلك ضمن النسخة الثالثة للبطولة الآسيوية الجامعية لكرة القدم خلال الفترة من 1 – 9 من الشهر الجاري والتي تشارك بها 12 فريقا من 7 دول وهي الصين وكوريا الجنوبية واليابان وإيران ومينمار وماليزيا و هونج كونج والصين تايبيه ومنتخبنا الوطني ، وقد جاءت مجريات اللقاء الأول مع المنتخب الصيني بأفضلية لمنتخبنا الوطني الجامعي الذي لم يستثمر سيطرته على المباراة ويترجمها إلى أهداف ، حيث كتب منتخبنا الوطني الجامعي خلال الشوطين مسلسلا من الفرص الضائعة وعنونها بنتيجة سلبية رغم الإشادة التي حظي بها المنتخب من قبل المنتخبات المشاركة ، ويتطلع منتخبنا الوطني الجامعي اليوم إلى تسجل نتيجة إيجابية والتفوق على المنتخب المينماري والصعود كأول المجموعة ، ومواصلة المنافسة على لقب البطولة الآسيوية ، حيث كشف اليوم الأول من البطولة مستويات المنتخبات والإمكانيات التي يمتلكها كل منتخب ، وتأمل البعثة العمانية التي يترأسها الدكتور سالم العريمي أن يعود إلى السلطنة وهو يحمل إنجازا رياضيا على صعيد الرياضة الجامعية في آسيا .
سيطرة مطلقة
انطلق الشوط الأول بضربة البداية مع منتخب الجامعات الصينية الذي حاول منذ الدقيقة الأولى اختراق دفاعات منتخبنا الوطني الجامعي إلا أن خبرة لاعبي المنتخب ساهمت في امتصاص حماس اللاعبين الصينيين ، حيث انتقلت السيطرة تدريجيا لصالح منتخبنا الوطني وذلك بعد تنظيم الخطوات و الطريقة التي لعب بها المدرب سالم عزان في هذه المباراة ، وبدأ منتخبنا بالضغط على المنتخب الصيني أثمر ذلك عن انفراد لاعب خط الهجوم جعفر البلوشي بالحارس الصيني لين هنج ، إلا السرعة في تسديد الكرة وعدم التركيز أسهما في تصدي لين هنج لهذه الكرة في الدقيقة ( 7 ) من الشوط الأول ، وحاول منتخبنا الوطني زيادة الضغط وهذه المرة عبر كرات العرضية وارسال الكرة إلى منطقة الجزاء ، وقد وصل المنتخب في أكثر من مناسبة إلى مرمى المنتخب الصيني حيث أضاع هيثم المحرمي هدفا محققا بعد أن ارتقى عاليا لعرضية حسين السيابي في الدقيقة ( 18 ) ، ليتصدى لها لين هنج ويحرم منتخبنا من تسجيل هدف محقق ، وظل منتخبنا الوطني خلال الشوط الأول مسيطرا على الكرة وعلى رتم المباراة حيث لم يصل المنتخب الصيني إلى مرمى سلطان الرقادي إلا بعد الدقيقة ( 26 ) في هجمة لم تشكل خطورة على منتخبنا الوطني ومع محاولة المنتخب الصيني إغلاق المنطقة الخلفية ولعب على المرتدات بدأ منتخبنا الوطني بالتفكير بأسلوب مختلف و ذلك من خلال التسديد من خارج المنطقة حيث كاد سالم العامري يسجل هدف التقدم لمنتخبنا ولكن لين هنج حارس مرمى المنتخب الصيني كان في الموعد وأبعد الكرة ببراعة في الدقيقة ( 38 ) ، ليستمر المنتخب الوطني الجامعي في الضغط على المنتخب الصيني دون تسجيل أي فرصة ، وليعلن حكم المباراة انتهاء الشوط الأول بنتيجة التعادل السلبي .
دون فعالية
وفي الشوط الثاني بدأ المنتخب الصيني بإجراء تغيرات في التشكيلة مع بقاء المدرب سالم عزان على ذات التشكيلة التي بدأ بها المباراة ، حتى الدقيقة ( 52 ) حين أخرج هيثم المحرمي وأدخل محمد البدواوي ، وذلك لزيادة الفعالية الهجومية لدى منتخبنا الوطني الجامعي الذي وصل في أكثر من مناسبة دون ترجمة لهذه الفرصة التي سنحت لمنتخبنا خلال الشوط الأول ، حيث استمر منتخبنا الوطني في المحاولة ولكن مع تراجع دفاعات المنتخب الصيني و تصدي حارس المرمى لين هنج لكرات ، ظل التعادل السلبي مسيطرا على المباراة ، وحاول منتخبنا الوطني من زيادة الاختراقات وبناء الهجمة من الخلف وذلك لإجبار المنتخب الصيني على التقدم ، ليبدأ المدرب سالم عزان البحث عن حلول مع مسلسل الفرص الضائعة خلال ( 60 ) دقيقة ، جرى التغير الثاني بدخول أيمن الرحبي وخروج خلفان المعولي لزيادة الضغط الهجومي ولكن تراجع المنتخب الصيني واعتماده على المرتدات كادت أن تكلف منتخبنا الوطني نتيجة المباراة بعد محاولة شنج ين التي تصدى لها سلطان الرقادي حارس منتخبنا الوطني الجامعي ببراعة ، وإجرى المدرب بعدها سلسلة من التغيرات حيث يسمح نظام البطولة بإجراء 7 تغيرات خلال المباراة الواحدة حيث أدخل اليقظان المشيفري بديلا لجعفر البلوشي وأدخل محمد الهاشمي بديلا لخالد اليحيائي مع المحاولات التي لم يكتب لها النجاح أو تترجم إلى هدف يعزز السيطرة التي فرضها منتخبنا على المنتخب الصيني الذي جر منتخبنا إلى التعادل السلبي حتى أجرى المدرب سالم عزان أخر التغيرات بخروج خالد الحمداني ودخول الوضاح السيابي ، ليعلن الحكم المساعد عن دقيقتين كوقت بدل ضائع لم يدرك فيها منتخبنا ما فات من الوقت الأصلي وتنتهي المباراة بالتعادل بين الفريقين .
تشكيلة منتخبنا
بدأ المدرب سالم عزان المباراة ضد المنتخب الصيني بتشكيلة مكونة من سلطان الرقادي في حراسة المرمى و الحارث البلوشي و سلطان الحراصي و سالم العامري في خط الدفاع وعلى الطرف الأيمن حسين السيابي وعلى الطرف الأيسر خالد اليحيائي وفي الدائرة معتصم الشامسي و في الوسط خلفان المعولي وخالد الحمداني وفي خط المقدمة جعفر البلوشي و هيثم المحرمي ، وأجرى عدة تغيرات حيث أخرج هيثم المحرمي وأدخل محمد البدواوي وحل أيمن الرحبي بديلا لخلفانا لمعولي و دخل محمد الهاشمي كبديل بعد خروج خالد اليحيائي و شارك اليقظان المشيفري كبديل لجعفر البلوشي وأجرى أخر تغيير بدخول الوضاح السيابي بديلا لخالد الحمداني .
لدينا الأفضل
صرح المدرب سالم عزان بعد المباراة والتعادل مع المنتخب الصيني حيث قال : لدينا الأفضل ومنتخبنا حظي بالإشادة في مباراته الأولى التي لم نوفق في تسجيل هدف وترجمة الفرص التي أهدرت في خلال المباراة ، فرغم قوة المنتخب الصيني والإمكانيات الجسيمة التي يمتلكها المنتخب الصيني في هذه المباراة إلا أن منتخبنا الوطني كان لديه الأفضل وكان يملك الكثير من الفرص ولكن هذا حال كرة القدم ويجب أن ترضى بكل الحالات سواء كان فوزا أو تعادلا أو خسارة ونأمل أن نعوض ما فات في المباراة السابقة في هذه المباراة ونسجل في وقت المباراة حتى نتمكن من تحقيق تصدر المجموعة واللعب في الدور المقبل على المركز الأول من البطولة الآسيوية ، حيث نملك العديد من الأسماء التي نراهن بها خلال هذه المباراة رغم صعوبتها ونأمل معها إلى الصعود للدور الثاني .
لقاء صعب
يخوض منتخبنا الوطني اليوم لقاء صعبا مع منتخب جامعات مينمار بعد أن وضعته القرعة مع المنتخب الصيني والمنتخب المينماري ، حيث يسعى منتخبنا الوطني إلى كسب النقاط الثلاث وتسجيل الأهداف للصعود كأول المجموعة ، حيث سينافس صاحب المركز الأول على المراكز الأولى من البطولة بينما ينافس صاحب المركز الثاني على المراكز الوسطية وبينما تكون المنافسة لصاحب المركز الثالث المركز الأخيرة ، وقد وضع المدرب سالم عزان ومساعده سامي اليوسفي الخطة اللازمة لخوض هذه المباراة وتحقيق نتيجة جيدة بغض النظر عن نتيجة المنتخب الصيني مع المنتخب المينماري والتي بلا شك ستلعب دورا كبيرا في تحدي المتأهلين عن المجموعة والمنافسين على المركز 12 على قارة آسيا .
يوم راحة
خضع منتخبنا الوطني يوم أمس الجمعة لراحة بعد مباراته الأولى أمام المنتخب الصيني ، واستغل المدرب سالم عزان ومساعده سامي اليوسفي هذا اليوم لحضور مباراة المنتخب الصيني مع المنتخب المينماري و أجرى حصة تدريبية خفيفة للوصول إلى حالة الاستشفاء قبل مباراة اليوم أمام مينمار ، وقد ركز الجهاز الفني خلال اللقاء على دراسة الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون في مباراته السابقة أمام المنتخب الصيني و كذلك استغلال النقاط التي سجلها المدرب من مباراة المنتخب المينماري ، وبدأت الحصة التدريبية التي أجريت في أجواء باردة على تبادل الكرات واللعب بالطريقة التي تتناسب مع المباراة وكذلك استخدام أسلوب الضغط على حامل الكرة والتنويع في أساليب اللعب ، مع حصة نظرية اجتمع فيها المدرب مع اللاعبين نظرا للأمطار التي عادت لتسقوط على مدينة تابيك الكورية ، والتي تشهد تقلبا كبيرا في درجات الحرارة وكذلك الأجواء من حيث البرودة ودرجات الحرارة التي وصلت يوم أمس إلى 13 درجة ، وتأمل البعثة أن تكون الأجواء صافية .
الاحتفاء بالضيوف
احتفى رئيس الاتحاد الكوري لكرة القدم الجامعية بينج وا بالوفود المشاركة في هذه البطولة من خلال إقامة حفل عشاء في أحد المطاعم الكورية التقليدية والتي تقدم العشاء على الطريقة التقليدية وقد تخلل حفل العشاء كلمات شكر وتقدير للوفود المشاركة ،كما تحدث الدكتور سالم مع بين جوا رئيس الاتحاد الكوري لكرة القدم الجامعية و تناول الوفود المأكولات الكورية ، وقدم الدكتور سالم العريمي شكره للاتحاد الكوري لكرة القدم الجامعية على هذا الاستقبال وعلى البطولة التي أثبتت نجاحها بتواجد 12 منتخبا من 7 دول آسيوية ، حيث كشف الدكتور سالم في حديثه عن تطلعات اللجنة العمانية للرياضة الجامعية إلى تحقيق المزيد من الانجازات وكذلك مشاركة الاتحاد الآسيوي للرياضة الجامعية في هذه التطلعات على الصعيد الدولي .
نتائج المباريات
أجريت في اليوم الأول أربع مباريات الأولى بين المنتخب الإيراني والمنتخب الماليزي والتي انتهت لصالح المنتخب الإيراني بنتيجة 1 – 0 ، بينما انتهى اللقاء بين المنتخب الكوري ( أ ) مع منتخب الصين هونج كونج بنتيجة 4 / 0 ، فيما انتهى لقاء المنتخب الياباني ( أ ) مع المنتخب الياباني ( ب ) بالتعادل السلبي .

إلى الأعلى