الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / باكستان: 13 قتيلا في هجوم على محكمة واحباط آخر استهدف حيا مسيحيا
باكستان: 13 قتيلا في هجوم على محكمة واحباط آخر استهدف حيا مسيحيا

باكستان: 13 قتيلا في هجوم على محكمة واحباط آخر استهدف حيا مسيحيا

اسلام اباد ـ وكالات: شهدت باكستان هجومين في وقت مبكر أمس احدهما انتحاري قتل خلاله 13 شخصا وأصيب العشرات بجروح في محكمة مردان والاخر نفذه اربعة مهاجمين على حي مسيحي في بيشاور واسفر عن مقتل حارس امني.
ونفذ اعتداء مردان بعد ثلاثة اسابيع من تفجير انتحاري استهدف تجمعا للمحامين في مستشفى في مدينة كويتا في بلوشستان واسفر عن 73 قتيلا.
واطلق الانتحاري النار اثناء عبوره البوابة الرئيسية لمقر المحكمة ثم قام بالقاء قنابل يدوية قبل ان يفجر سترته الناسفة بين الناس الذين تجمعوا منذ الصباح، وفق المسؤول في الشرطة اعجاز خان.
وقال شهود ان المسعفين كانوا يتحركون عبر اشلاء الضحايا والمكاتب والملفات الملطخة بالدماء لانتشال الجرحى واسعافهم.
وقال رئيس نقابة محامي مردان امير حسين انه كان في غرفة قريبة عندما وقع الانفجار “امتلأ المكان بالغبار وعلا صراخ الجرحى”.
وأضاف حسين الذي تلطخ ثوبه بالدم “بدأت بانتشال الضحايا ووضعهم في سيارات لنقلهم الى المستشفى. لم اعرف ان كانوا جرحى ام قتلى”.
واضاف ان المحامين مستهدفون لانهم “جزء مهم من النظام الديمقراطي وهؤلاء الارهابيون هم اعداء الديمقراطية. ولكن معنوياتنا لم تضعف، لاتزال مرتفعة”.
وقال المسؤول في الشرطة فيصل شهزاد ان 13 شخصا قتلوا واصيب 38 بجروح في الاعتداء موضحا ان بين القتلى ثلاثة شرطيين واربعة محامين.
لكن المتحدث باسم جهاز الاسعاف في مردان بلال احمد قال ان 12 شخصا قتلوا واصيب 54 بجروح.
وأوضحت الشرطة ان الانتحاري كان يحمل ثمانية كيلوجرامات من المتفجرات.
لم تعلن اي جهة على الفور مسؤوليتها عن التفجير. ويشكل اعضاء السلك القضائي والمحامون مثل تلامذة المدارس اهدافا سهلة للمسلحين.
وفي بيشاور، على بعد نحو 60 كلم الى الغرب من مردان، حاول اربعة انتحاريين مهاجمة الحي المسيحي الفقير في ورساك شمال المدينة لكن قوات الامن تمكنت من قتلهم، وفق الجيش.
وقال الجيش ان الجنود، تساندهم المروحيات، اشتبكوا مع المسلحين الذين كانوا يرتدون سترات ناسفة بعد ان دخلوا الحي القريب من سد ورساك، شمال بيشاور في مقاطعة خيبر بختنخوا.
واوضح الجيش في بيان ان “اربعة انتحاريين يحملون اسلحة وذخيرة اقتحموا الحي المسيحي بعد ان قتلوا حارسا امنيا في الخامسة صباحا تحركت القوات الامنية على الفور وطوقت المنطقة. جرى تبادل لاطلاق النار وقتل الارهابيون الاربعة”.
واعلن ما يسمى فصيل جماعة الاحرار المنتمي لحركة طالبان الباكستانية مسؤوليته عن الهجوم وقال متحدث باسمه للصحفيين في بيشاور ان المهاجمين قتلوا عددا من “الكفار”. وغالبا ما تبالغ هذه الجماعة في عدد الضحايا.

إلى الأعلى