الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / أظلم الكونُ

أظلم الكونُ

* قصيدة على لسان لاجئ

لم يجرِ في الأرضِ لا نهرٌ ولا مطرُ
إلَّا ودمعيْ به قد كان ينهمرُ
قد أظلم الكونُ، لاشمسٌ ولا قمرٌ
فإنه داخلي قد خُبِئَ القمرُ
لا حلمَ في الحلمِ لا قلبًا يرقُّ لنا
ففي القلوبِ تساوى الناسُ والحجرُ
أين النجاةُ؟ وكل الناسِ قد عمِهوا
بأن ذا الكونِ لن يبقى به بشرُ
عاشوا وقنطرةُ الأموالِ تُتْخِمهم
لايعبؤون لمن جوعًا قد انتحروا ..
. . ويظهرون لمرأى الناسِ زهدَهمو
وفي الصدورِ معاني الكفرِ تنطمرُ
لاضيمَ في موتنا إن كان فيه لهم
دراهمٌ بخسةٌ فينا، لقد فجروا
قد افترشنا الثرى والغيمُ دثَّرنا
ننام من بعدما قد أُدِّيَ الوترُ
نصحوا وأخوتُنا في الغيبِ محضُ هوىً
أحياءُ ، أمواتُ ، لا ندري ولا القدرُ
كتمت حزنِيَ في صدريْ وأرَّقني
عُلِّمت في صغري “الحزن يستترُ” …
لأنه معنا رب لنُخبرَه
سأخبر اللهَ عن طغيانِ من كفروا
لايهمل اللهُ، إن الربَّ يمهلكم
لكي تتوبوا وهذا الذنبُ يُغتفرُ..

زياد العبري

إلى الأعلى