الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / شَــطَّ الـمــزارُ

شَــطَّ الـمــزارُ

شَــطَّ الـمــزارُ فـهـاجَ منــكَ حَنيـنُ
وهَـمَـتْ بعينِـكَ للـطُّـلـولِ شُـــؤونُ
قد كُنتَ صُلبَ العُودِ من قبلِ النَّوى
والـيــومَ عُــودُكَ للـفِـــراقِ يَـلـيـــنُ
والَــهْـفَـتــاهُ عـلـى فـتــىً أحـبـابُــهُ
قـد غــادروهُ فـكــادَ ثَـــمَّ يَـحِــيــنُ
تــركـوا لــهُ نَـفـسـاً جُـذاذاً خلفَهمْ
كــادت لبـيـنِـهُـمُ الغــــداةَ تـبـيـنُ
يا عهدَ من نهوى أما من رجعةٍ
لِـتَـرِقّ من بـعـدِ الـبِعـادِ سِنـيـنُ
في كُلّ يومٍ قد مَضَى مِن دونكمْ
حَـبـلٌ يُـشَـدُّ على الخِنـاقِ متينُ
من شوقها وَدَّت جميعُ جَوارحي
لــو أنّـهـا عـنـدَ اللـقــاءِ عُــيـونُ
يا من تُحَسِّدُ حُسنَها شمسُ الضحى
ويغـــارُ منها اللـؤلــؤُ الـمـكـنـونُ
واللهِ ما في الأرضِ مثلي عاشقٌ
قـبـلي ولا بـعـدي ولا سـيـكـونُ
لولايَ لم يعرفْ كُثَيِّرُ ما الهوى
وجميلُ وابنُ حِزامَ والمجنـونُ
قد صرتُ رمزاً للمحبةِ بينهمْ
فترى الغرامَ يكونُ حيثُ أكونُ

نبهان البحري

إلى الأعلى