Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

عبد الله الرحبي يترشح لرئاسة اتحاد اليد للفترة القادمة

s5

مطلوب إيجاد عائد تسويقي للأندية وشراكة مع القطاع الخاص لتطوير المسابقات المحلية والمنتخبات الوطنية
اعلن عبدالله الرحبي ترشحه لرئاسة الاتحاد العماني لكرة اليد للسنوات الأربع القادمة سعيا منه إلى اكمال مشوار اللعبة التي شهدت تطورا كبيرا خلال السنوات الماضية، مشيراً الى ان لعبة اليد في السلطنة تملك فرصا عديدة للنجاح والتطور مستندة على القاعدة الجيدة من الممارسين للعبة وايضاً القاعدة الجماهيرية الممتازة.
وقال عبدالله الرحبي ان كرة اليد العمانية شهدت تطورا لافتا خلال الفترة الماضية وذلك يعود الى القاعدة الكبيرة للعبة من الجماهير والأندية وعدد الممارسين لها والتي تلاقي الاقبال الجيد في الوسط الرياضي بالسلطنة مثمنا في نفس الوقت الجهود الكبيرة التي بذلت من قبل مجالس إدارات الاتحاد خلال السنوات الماضية في تطوير اللعبة والمساعي الكبيرة للنهوض بهذه اللعبة.
اهداف وأساسيات
وأشار الرحبي الى العديد من الأهداف التي يتطلع إلى تحقيقها لاكمال مسيرة اللعبة بالسلطنة وخارجها ومن ابرز تلك الأهداف والاساسيات التي يجب العمل عليها تسويق أنشطة اللعبة وإيجاد عائد تسويقي للاندية المشاركة في المسابقات المحلية عبر بناء شراكة حقيقة مع القطاع الخاص سعيا من اجل تطوير المسابقات المحلية والتي ستكون النواة لبناء المنتخبات الوطنية مستقبلا وكذلك إيجاد شراكة وتعاون مع القطاع الخاص لدعم تطوير اللعبة من مختلف الجوانب وسيكون الجانب التسويقي من اساسيات العمل للمرحلة القادمة، بحيث توزع عوائد التسويق على الأندية بنِسَب تتوافق مع الأنشطة الخاصة باللعبة التي تفعل في الأندية.
مشيراً إلى ان العائق المالي حاليًّا يعيق مساعي الأندية لتطوير اللعبة وتفعيلها ولذلك سيكون من المهم ان يقوم الاتحاد بمساندة الأندية مالياً من خلال العوائد التسويقية الممكن تحقيقها بعقد شراكات متعددة مع مؤسسات القطاع الخاص التي ندرك قبولها للأمر والتجاوب الإيجابي الذي لمسناه من خلال التواصل المبدئي مع بعض هذه المؤسسات.
بناء قاعدة
وأضاف ان من الأهداف التي سوف نعمل على تطويرها هو المنتخبات الوطنية عبر بناء قاعدة سليمة سواء لمنتخب الصالات لمختلف الفئات او منتخب الشواطئ للمرحلة القادمة وذلك من اجل الظهور الأبرز لمنتخباتنا في المرحلة القادمة بالإضافة إلى إيجاد شراكة مع وزارة التربية والتعليم لاعادة نشر اللعبة في مدارس السلطنة وإقامة مسابقات خاصة لها والتي ستكون القاعدة الأساسية التي نبني بها اللعبة ونشرها بشكل أوسع في مختلف الأندية التي تستطيع الاستفادة من المواهب المكتشفة في اللعبة من خلال المدارس في مختلف محافظات السلطنة.
تطوير الكوادر الوطنية
كما ان تطوير الكوادر الوطنية من المدربين والاداريين احد اساسيات العمل الواجب ان يتم الاجتهاد عليها والعمل على تعزيزها فالملاحظ ان المدربين الوطنيين اثبتوا الكفاءة والنجاح في اللعبة سواء مع الأندية او المنتخبات الوطنية وهو ما يجب ان يستثمر ويعزز بمنح المدرب الوطني الفرصة والثقة وايضاً دعم المتميزين لتطوير قدراتهم وإمكانياتهم بدورات التأهيل والصقل، ونجاح المدرب الوطني في الوصول للخارج وقيادة منتخبات اخرى يعزز من مكانة وقدرات أبناء الوطن ويجب الاستفادة منه.
دعم المراحل السنية
وقال الرحبي ان الأساس السليم للعمل يتطلب الاهتمام بالقاعدة الاساسية وهو ما يجعلنا نضع في تصوراتنا المستقبلية التركيز على المراحل السنية سواء في المسابقات المحلية أو المنتخبات الوطنية ونثق بان المستقبل الجيد والاستمرارية لن يتحقق الا بالاهتمام بالقاعدة في مراحل الناشئين والشباب ويجب الارتقاء بهذا القطاع الحيوي ودعمه وتفعيله وضمان مشاركة منتخبات المراحل السنية في الاستحقاقات الممكن توفرها اقليمياً او قارياً فالمشاركة وتواصل الإعداد سوف يثمر عن إيجاد جيل جديد للعبة وتوسيع قاعدة الممارسين لها.
وأعرب الرحبي ان الاهتمام بالقاعدة أساس العمل ولكن ذلك يجب ان لا يلغي تكملة النجاحات المحققة في المنتخبات الوطنية وابرزها النتائج الطيبة التي حققها منتخب اليد الشاطئية في المشاركة المونديالية والقارية والإقليمية بعد ان وصل ترتيب المنتخب إلى المركز السابع عالميا في اخر مشاركة له في مونديال اليد الشاطئية التي أقيمت مؤخرا بالمجر بالإضافة إلى النتائج المتواصلة في المشاركات الآسيوية حيث لم يغب المنتخب طوال السنوات الماضية عن منصات التتويج سواء في البطولات الآسيوية أو الخليجية وتواجده المستمر في نهائيات كأس العالم بالإضافة إلى النتائج الجيدة التي حققها منتخب اليد للصالات في المشاركات الأخيرة ومنها حصول المنتخب على الميدالية البرونزية في دورة الألعاب الخليجية الأخيرة التي أقيمت بالدمام بالمملكة العربية السعودية وتواجده المستمر في مختلف المشاركات الخارجية بالإضافة إلى التطور الملحوظ في المسابقات المحلية التي ينظمها الاتحاد العماني لكرة اليد في مختلف المراحل.
جهود كبيرة
وثمن الرحبي الجهود الكبيرة التي بذلها المجلس الحالي برئاسة الشيخ سلطان بن حميد الحوسني على النهوض باللعبة وتحقيق تلك النتائج الطيبة في مختلف المشاركات وسوف نعمل على تكملة المشوار لصالح تطوير اللعبة ونثمن كذلك جهود وزارة الشؤون الرياضية واللجنة الأولمبية العمانية على دعمها المستمر للاتحاد العماني لكرة اليد.


تاريخ النشر: 4 سبتمبر,2016

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/136699

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014