الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / النظم التقنية … والحاسوب الذكي

النظم التقنية … والحاسوب الذكي

” النظم الخبيرة من العلوم الحديثة التي تفرعت من العلم الأم الكمبيوتر أو في ما أصبح يطلق عليها تقنية المعلومات وجدت لتجميع ما توصل اليه الخبراء من معالجة المشاكل التي تبرز في حقل معين وضمها في نظام خبير يحل محل الإنسان ويساعد في نقل هذه الخبرات للآخرين وحل المشكلات بطريقة أسرع من الخبير البشري، وقد دخلت في عدة مجالات كالطب والزراعة والتنقيب والإلكترونيات والهندسة والتعليم والقانون والتجارة والاقتصاد وغيرها الكثير.”
ـــــــــــــــــــــــــــ

تعددت المصطلحات المستخدمة لا شعورياً في أوساط مجتمعاتنا علماً أن البعض قد يجهلها لاختلافات معانيها ومراميها، ومن بين ما نقصد مصطلح التقنية الذي يتضمن عدة معان بل ومعلومات ضخمة بين حروفها، ويستخدم في الاختراعات والاكتشافات أيضاً إن المذكور جزء من تطبيق علمي للعلم والمعرفة في جميع المجالات، وحالة لتلبية الحاجات وتوفير سبل الراحة والسرعة وتيسير العمل ورفع إنتاجيّته بمدة زمنية قصيرة.
إن تقنية المعلومات هي الاستفادة من علم الحاسوب الآلي الذي ومنذ اختراعه والباحثون يواصلون تطوير نوع من الذكاء في برمجته، ذلك الذكاء الاصطناعي الذي بدأ منذ الستينيات من القرن الماضي بشكل بدائي ثم تطور مع مرور الزمن بهدف محاكاة عمليات الذكاء التي تتم داخل العقل البشري، بحيث يصبح لدى الحاسوب المقدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات بأسلوب منطقي ومرتب وبنفس طريقة تفكير العقل البشري، وقد أثار هذا الموضوع جدلاً طويلاً حول إذا كان من الممكن أن يكون للحواسيب ذكاء وبمضي الزمن استقر حقل الذكاء الاصطناعي ليشمل فروعاً متعددة منها فرع الإنسان الآلي وآخر الأنظمة الخبيرة وغيرهما.
النظم الخبيرة من العلوم الحديثة التي تفرعت من العلم الأم الكمبيوتر أو في ما أصبح يطلق عليها تقنية المعلومات وجدت لتجميع ما توصل اليه الخبراء من معالجة المشاكل التي تبرز في حقل معين وضمها في نظام خبير يحل محل الإنسان ويساعد في نقل هذه الخبرات للآخرين وحل المشكلات بطريقة أسرع من الخبير البشري، وقد دخلت في عدة مجالات كالطب والزراعة والتنقيب والإلكترونيات والهندسة والتعليم والقانون والتجارة والاقتصاد وغيرها الكثير.
جاءت فكرة الأنظمة الخبيرة لحفظ الخبرات البشرية وخاصة في التخصصات الهامة الكثيرة الاستخدام أو النادرة، حتى يمكن للجميع استخدامها فى أي وقت حتى بعد ممات الخبير باعتبار أن البشر يكتسبون الخبرة فى عملهم بمرور الوقت ولكن تلك الخبرة والمعرفة قد تندثر أو تنقرض مع موت صاحبها.
الأنظمة الخبيرة برمجيات تقوم بتقليد سلوك الإنسان الخبير لحل بعض المشاكل في عدة مجالات مختلفة وذلك عن طريق استخلاص وتجميع وتحليل وإعادة استخدام معلومات وخبرة الخبير في ذلك المجال، وضمها في نظام يُدعى النظام الخبير بحيث يصبح بإمكان هذه النظم معالجة المشاكل في هذا المجال بدلاً من الأشخاص أصحاب الخبرة والمساعدة في نقل هذه الإمكانيات للآخرين.
مهما اختلفت النظم الخبيرة في الغرض الذي صممت من أجله فإن هناك مواصفات عامة تمنح النظام الخبير الجودة والذكاء لأنها تتميز بسهولة استخدامها وبقدرتها على تعليم غير المتخصصين، وتطوير آداء المتخصصين منهم وذوي الخبرة البسيطة من الخبراء بصورة مباشرة وغير مباشرة، فهي مفيدة في توفير مستويات عالية من الخبرة في حال عدم توفر خبير، كما أنها قادرة على الاستجابة للأسئلة البسيطة والمعقدة ونافعة في مجال التطبيق بشكل واضح وقابلة لتحديث المعلومات أو الإضافة إليها أو إصلاح ما بها من عيوب وتستطيع تقليل نسب الخطأ فتحفظ الوقت والمال والجهد وبذلك تزيد الإنتاجية والمخرجات والجودة.
مع كل هذه المميزات القوية لم تنتشر المصطلحات بشكل واسع لأنها ذات تكلفة عالية مقارنةً بالتطبيقات التقليدية، ولم تحقق أي نجاح في النظم السياسية والاجتماعية، وتستخدم استخداماً محدوداً في النظم الإدارية واسترجاع المعلومات، والمجالات فيها محدودة بالمقارنة بالنشاط البشري، وهناك مشاكل حدّت من الانتشار التجاري للأنظمة الخبيرة فالمعرفة التي يجب أن تكتسب ليست متوفرة دائماً والخبرة صعبـة الاستخلاص من البشـر، كما أن توجه كل خبير إلى حالة معينة قد تكون مختلفة رغم أنها صحيحة.

سهيلة غلوم حسين
كاتبة كويتية
Suhaila.g.h@hotmail.com
انستجرام suhaila.g.h تويتر suhailagh1

إلى الأعلى