الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: انفجارات ببغداد وصلاح الدين تسقط قتلى وجرحى

العراق: انفجارات ببغداد وصلاح الدين تسقط قتلى وجرحى

* الصدر يدعو للإضراب العام * السيطرة على حرائق آبار النفط بالقيارة

بغداد ــ وكالات: سقط عدد من القتلى والجرحى بين مدنيين وعسكريين جراء 3 انفجارات ضربت محافظتي بغداد وصلاح الدين أمس، حيث أفادت الشرطة العراقية بمقتل أربعة عراقيين وإصابة تسعة آخرين في انفجارين منفصلين في بغداد. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن اثنين من الجنود قتلا وأصيب آخران في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش العراقي في منطقة التاجي شمال بغداد. وحسب المصادر، قتل شخصان وأصيب سبعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة في سوق لبيع الخضر في حي العامرية غربي بغداد.
وفي محافظة صلاح الدين ،أفاد مصدر أمني بقضاء طوزخورماتو بأن ستة مدنيين قتلوا وأصيب سبعة آخرون بهجوم لتنظيم “داعش” على قرية في القضاء شرقي المحافظة. وقال المصدر إن “مجاميع داعش الإرهابي هاجمت، قرية شاه سيوان بقضاء طوزخورماتو (90 كم شرق تكريت)، ما أسفر عن مقتل ستة مدنيين وإصابة سبعة آخرين”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن” قوة أمنية نقلت جثث القتلى للطب العدلي والمصابين إلى مستشفى القضاء لتلقي العلاج”. يذكر أن قضاء طوزخورماتو التابع لمحافظة صلاح الدين يشهد بين الحين والآخر تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وأعمال عنف تستهدف المدنيين وعناصر الأجهزة الأمنية. كما أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، بأن سيارة مفخخة انفجرت في القضاء شرقي مدينة تكريت دون وقوع إصابات.
وقال المصدر إن “سيارة مفخخة انفجرت، منتصف ليلة أمس، داخل قرية شاه سيوان بقضاء طوز خورماتو، دون وقوع إصابات بشرية”، لافتاً إلى “تسجيل أضرار مادية بعدد من المنازل القريبة”.
إلى ذلك، أكد قائد عمليات محافظة نينوي العراقية اللواء نجم الجبوري اخماد الحرائق في آبار نفطية في حقل القيارة النفطي جنوب مدينة الموصل شمال بغداد. وقال الجبوري لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن فرقا فنية نفطية وبالتعاون مع القوات الأمنية في ناحية القيارة، تمكنت من اخماد النيران في آخر بئرين للنفط من أصل 12 بئرا نفطيا تم تفجيرها من قبل تنظيم داعش مؤخرا . وأضاف أن فرق المعالجة التابعة لعمليات نينوى تمكنت وبالتعاون مع فرق الاطفاء والقوات الأمنية من إخماد 12 بئرا نفطيا فجرها تنظيم داعش في ناحية القيارة، وأن الجهد الهندسي يعمل الآن على ازالة الاثار والاضرار التي لحقت بالبيوت والشوارع تمهيدا لإعادة الحياة الطبيعية إلى سكان القيارة.
من جانب آخر، دعا مقتدي الصدر زعيم التيار الصدري في العراق موظفي الدولة، عدا الأجهزة الأمنية، الى تنظيم اضراب عام في ارجاء البلاد يومي الاحد والاثنين المقبلين”. وقال الصدر في بيان له انه “بعد انتهاء مهلة الشهر صار لزاماً علينا تفعيل الاحتجاجات السلمية الإصلاحية، فما زلنا نمتلك الخيارات التي قد تكون باباً لإنهاء الفساد، لذا ندعو الشعب العراقي عامة والمتعاطفين مع الإصلاح خاصة، وبالأخص التيار الصدري المجاهد والطالب للإصلاح الخاص والعام”. ودعا الصدر الى “اضراب الموظفين كافة عدا الاجهزة الامنية عن الدوام الرسمي ليومي الاحد والاثنين القادمين والبقاء امام دوائرهم لتمشية الامور الطارئة والحساسة فقط من خارج الدائرة مع الامكان وكذا يستثنى أماكن الامتحانات وبذلك يثبت ان الاصلاح مطلب داخل الحكومة كما هو مطلب شعبي من خارج الحكومة”. ودعا أيضا إلى “اضراب المواطنين عن الطعام ابتداء من الجمعة القادم المصادف التاسع من الحالي وبعد انتهاء صلاة الجمعة وحتى صباح يوم الاحد المصادف الحادي عشر من نفس الشهر وذلك داخل المساجد والكنائس ودور العبادة وأمثالها وكذلك في المؤسسات الثقافية والاجتماعية”. وأشار الصدر إلى “العمل على جمع تواقيع مليونية تحت عنوان “الفاسد في الحكومة لا يمثلني” وذلك ابتداءً من يوم 10 سبتمبر وإلى اخر الشهر “.

إلى الأعلى