الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الجامعي يصعد كأول المجموعة ويسعى لتجاوز عقبة اليابان وعينه على النهائى
منتخبنا الجامعي يصعد كأول المجموعة ويسعى لتجاوز عقبة اليابان وعينه على النهائى

منتخبنا الجامعي يصعد كأول المجموعة ويسعى لتجاوز عقبة اليابان وعينه على النهائى

في البطولة الآسيوية الجامعية لكرة القدم بسيول
العريمي : مباراة اليابان هي التي ستحدد المنافس على لقب البطولة
رسالة سيول من الموفد العام – طالب البلوشي :
يخوض اليوم منتخبنا الوطني الجامعي مباراة مهمة في البطولة الآسيوية الجامعية الثالثة لكرة القدم ، حيث سيلتقي في الثامنة صباحاً بتوقيت السلطنة نظيره الياباني الذي تأهل كأول المجموعة الرابعة ، وكان منتخبنا الوطني قد ضمن الصعود إلى الدور الثاني بعد تصدره للمجموعة بفوزه على ميانمار بنتيجة 4 – 2 وتعادله سلبيا مع الصين ، ويتطلع المنتخب من هذه المباراة إلى بلوغ نهايات البطولة و الصعود إلى كأس العالم والتي سيقام الصيف المقبل في الصين تايبية .
واستعدادا لمباراة اليابان اليوم أجرى المدرب القدير سالم عزان ومساعد الكابتن سامي اليوسفي يوم أمس حصة تدريبية في الساعة الحادية عشرة بتوقيت كوريا الجنوبية وقف خلالها على جاهزية اللاعبين واستعدادهم لخوض المباراة المرتقبة والقوية أمام نظيره الياباني الذي تمكن من الوصول إلى الدور الثاني بفوزين في مجموعته ، ليركز المدرب خلال الحصة التدريبية الأخيرة على العديد من النقاط التي شاهدها في مباريات المنتخب الياباني ضمن دوري المجموعات .
وشمل برنامج يوم أمس كذلك على حصة نظيره تعرف فيها اللاعبون على العديد من الجوانب الفنية في المباراة ، حيث ركز الجهاز الفني في هذا اللقاء على العديد من الجوانب التي تساهم في تخطي المنتخب الياباني اليوم .

مباراة قوية
قال الدكتور سالم العريمي رئيس اللجنة العمانية والوفد المشاركة في البطولة الآسيوية بكوريا الجنوبية : إن مباراة اليوم ستكون قوية لكون الفريقين لعبا بمستوى عال خلال التصفيات ودوري المجموعات وهذه المباراة هي من ستحدد الصاعد للمنافسة على لقب حيث سيخطو منتخبنا بخطوات واثقة نحو تحقيق أنجاز آسيوي على صعيد كرة القدم الجامعية ، ونأمل أن نوفق في تقديم مباراة تليق بمستوى الكرة العمانية وأن نشرف السلطنة في هذه المحفل الآسيوي الذي تتواجد فيه منتخبات من 9 دول آسيوية هي اليابان وكوريا الجنوبية والصين وميانمار وماليزيا وإيران والصين تايبية وكونج كونج ومنتخبنا الوطني الجامعي . وأضاف العريمي : أن هذه البطولة تؤهل المنتخبات الآسيوية إلى كأس العالم ونأمل أن نعود إلى السلطنة متوجين بكأس آسيا .
هدف لا يصد
لا أعلم ما قاله الكوري الذي كان بجانبي ولكن ما أدركته أن منتخبنا الوطني تقدم وسجل هدفه الأول عبر كرة لا تصد ولا ترد أعاد بنا لاعب منتخبنا الوطني الحارث البلوشي ذكريات هدفه مع نادي الشباب عندما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لتسكن بها شباك حارس مرمى منتخب ميانمار معلنا تقدم منتخبنا الوطني في الدقيقة ( 28 ) ، بعد سلسلة من الهجمات الضائعة التي أهدرها لاعبو منتخبنا الوطني .
ضربة جزاء
سجل منتخبنا الوطني الهدف الثاني من ضربة جزاء بعد عرقلة لاعب منتخبنا الوطني الجامعي هيثم المحرمي الذي أزعج دفاعات منتخب ميانمار فبعد أن أهدر العديد من الفرص تمكن المحرمي من اكتساب ضربة جزاء تقدم إليها كابتن الفريق خالد الحمداني الذي أضاف الهدف الثاني للمنتخب في الدقيقة 32 من الشوط الأول ، ليواصل منتخبنا الوطني تألقه و سيطرته على المباراة حيث ركز المنتخب خلال هذا الشوط على تسجيل عدد أكبر من الأهداف لارتفاع فارق الأهداف عن المنتخب الصيني الذي تغلب على ميانمار في مباراة سابقة بنتيجة 1 – 0 ، لتكون نتيجة 2 -0 مؤهلة لدور الثاني .
هدف التأكيد
أضاف منتخبنا الوطني هدف تأكيد أحقيته في الصعود كأول المجموعة في الدقيقة ( 40 ) بعد ضربة جزاء ثانية اكتسابها هيثم المحرمي الذي واصل ضغطه على خط دفاعات ميانمار ليكتسب ضربة جزاء ثانية تقدم إليها خلفان المعولي ليسددها على يمين حارس مرمى ميانمار معلنا الهدف الثالث لمنتخبنا الوطني قبل نهاية الشوط الثاني بخمس دقائق .
محاولة التعديل
حاول منتخب جامعات ميانمار تعديل النتيجة والعودة إلى المباراة من خلال الضغط على منتخبنا الوطني منذ بداية الشوط الثاني ، مما تسبب في ارتكاب أخطاء دفاعية في منطقة الجزاء أثمرت بتسجيل الهدف الأول لمنتخب ميانمار في الدقيقة ( 67) بعد عرقلة سالم العامري لمهاجم منتخب ميانمار داخل منطقة الجزاء ، تقدم لتسجيلها تون زين ليضعها على يمين حارس مرمى منتخبنا الوطني ، و ليواصل منتخب ميانمار ضغطه على خط الدفاع ويمارس أسلوبه في الضغط على حامل الكرة والخصم من منطقته وعدم العودة إلى الخلف حتى الدقيقة ( 71 ) بعد أن ارتطمت كرة بالخطأ في مدافع منتخبنا الوطني محمد الهاشمي ولتسكن الشباك وتعلن تعديل منتخب ميانمار النتيجة وتصبح 3 – 2 .
رصاصة الرحمة
بدأت حسابات المدربين تعمل ولعل خير وسيلة لدفاع هي الهجوم فتسجيل هدف ثالث من قبل منتخب ميانمار يعني نهاية الحلم وفقدان الأمل في الصعود إلى الدور الثاني ، حيث إجرى المدرب تغيرات هجومية بخروج مهاجم ودخول مهاجم آخر ولذلك للعودة بمنتخب ميانمار إلى منطقة الدفاع ، وقد تحقق ذلك بدخول اليقظان المشيفري ومحمد البدواوي ، ليثمر ذلك بتسجيل البدواوي الهدف الرابع في الدقيقة ( 88 ) بعد دخوله بأربع دقائق ، ليؤكد قدرة منتخبنا في المنافسة على اللقب والتأهل إلى نهائيات كأس العالم ، حيث سيتأهل صاحب المركز الأول والثاني إلى النهائيات .
مستوى جيد
قال المدرب المخضرم الكابتن سالم عزان بعد المباراة : إن المباراة كانت في غاية الأهمية من حيث المستوى وكذلك الأداء حيث أعطت اللاعبين درساً في غايته الأهمية في كيفية التعامل مع الخصم و كذلك الحفاظ على النتيجة والأكثر من ذلك أن اللاعبين كانوا في مستوى جيد خصوصا بعد تسجيل منتخب ميانمار هدفي التعديل ومع محاولة تسجيلهم الهدف الثالث تمكن من العودة وتسجيل الهدف الرابع قبل نهاية الوقت الأصلي وهذا يدل على أن الفريق يمشي في الطريق الصحيح وبخطى ثابتة في هذه البطولة ، وعن مباراة اليوم قال : إن لقاء اليوم في غاية الأهمية ويجب أن نركز كثيرا لكون المنتخب الياباني من أقوى المنتخبات في هذه البطولة والمرشح للقب ونأمل أن نحقق فوزا ثمينا في هذا اللقاء بعزيمة الشباب وهمتهم العالية .
الحصة الأخيرة
أجرى منتخبنا الوطني الجامعي يوم أمس مرانه الأخير تحضيرا لهذه المباراة حيث ركز المدرب ومساعده خلال هذه الحصة على تقسيم اللاعبين إلى مجموعتين للتأكد من جاهزية اللاعبين وكذلك لمعالجة الأخطاء التي وقع فيها بعض اللاعبين في المباراة السابقة ، حيث كان العمل خلال هذه الحصة على الكرات العرضية واستغلال الأخطاء التي تحدث خارج منطقة الجزاء ، وقد ساد تمرين يوم أمس تفاؤل كبير ورح عالية بعثت بالعديد من الرسائل الايجابية التي سيكون لها دور كبير في لقاء اليوم أمام منتخب اليابان ، حيث درس الجهاز الفني المنتخب الياباني وقام الجهاز الفني بإجراء اجتماع فني بعد التمرين لمناقشة بعض النقاط التي يجب أن يعمل عليها الفريق خلال هذه المباراة المفصلية والتي ستحدد المتأهل إلى نهايات كأس العالم والمباراة النهائية ، لذا صب الجهاز الفني تركيزه في هذه المباراة التي ستكون بوابة العبور والتي ستكون اختبارا قويا لمنتخبنا لكون اليابان بطل النسخة الماضية وحاول الحفاظ على لقبه في هذه النسخة .
تشكيلة المنتخب
من المتوقع أن يخوض منتخبنا الوطني مباراة اليوم أمام نظيره الياباني بتشكيلة مكونة من هشام الوهيبي في حارس المرمى ( الكلية التقنية العليا ) و في خط الدفاع الحارث البلوشي ( كلية الشرق الأوسط ) و سالم العامري ( كلية الخليج ) و خالد اليحيائي ( الكلية التقنية العليا ) و حسين السيابي (كلية الخليج ) و في خط الوسط معتصم الشامسي ( كلية مجان الجامعية ) و خلفان المعولي ( كلية الخليج ) و أيمن الرحبي ( كلية الشرق الأوسط ) وخالد الحمداني ( كلية كالدونيان الهندسية ) ، وفي المقدمة جعفر البلوشي (كلية مجان الجامعية ) وهيثم المحرمي ( الكلية التقنية العليا ) وسيغيب عن هذه المباراة سلطان الحراصي ( كلية مزون ) بسبب حصوله على بطاقتين صفراوين في المباراتين السابقتين .

أجواء تيباك
تقام البطولة الآسيوية الجامعية الثالثة في مدينة تيباك والتي تبعد عن العاصمة الكورية الجنوبية سيول مسافة 4 ساعات بالحافلة ، حيث تمتاز هذه المدينة بوقوعها على قمة جبل حيث تقام البطولة في أجواء ممطرة تصل فيها درجة الحرارة إلى 14 درجة مئوية ، مما ساهم في عدم ظهور بعض المنتخبات بمستواهم بسبب شدة الأمطار التي تتراوح بين الغزيرة والمتوسطة في بعض الأوقات ، وقد خاض منتخبنا الوطني مبارياته السابقة في هذه الأجواء ، ومن المتوقع أن يكون لقاء اليوم في جو معتدل نسبيا أو صحوا حيث تلعب المباريات في وقت الظهيرة بين الحادية عشرة والرابعة عصرا والتي تصل فيها درجة الحرارة إلى 19 درجة مئوية .
اشادة بالمنتخب
حظي منتخبنا الوطني الجامعي بعد تأهله كأول المجموعة بالإشادة من رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم والأمين العام نظر المستوى الذي قدمه المنتخب في هذه البطولة ، حيث أعجبت المنتخبات المشاركة بالروح والحماس التي يملكها لاعبو المنتخب في هذه البطولة ، حيث وصل الجهاز الفني وبمساعدة الجهاز الإداري إلى توليفة جيدة في هذه البطولة ، ليكون منتخبنا الوطني الجامعي تحت أنظار المنتخب الجامعية الأخرى التي تشارك في هذه البطولة .
نظام البطولة
تجرى هذه البطولة بنظام مختلف عن البطولات السابقة من حيث التأهل وتوزيع المنتخبات حيث يتم تقسيم المنتخب إلى ثلاثة مستويات حسب البطولات السابقة وتم تصنيف منتخبنا على أنه من المستوى ( B ) والمنتخب الصيني في المستوى ( A ) ومنتخب ميانمار في المستوى ( C ) ، قبل بداية البطولة ، وبعد بدأ منافسات البطولة يتغير التصنيف بناء على النتائج حيث يكون أصحاب المركز الأول في المستوى ( A ) وتقام المنافسة بينهم على أساس الفائز يقابل الفائز والخاسر يقام الخاسر وتنطبق هذه الشروط على جميع المستويات وتتنافس المنتخبات في المستوى ( A ) على المراكز الأول والثاني والثالث والرابع ، بينما تتنافس منتخبات المستوى ( B ) على المركز الخامس إلى الثامن وأما المستوى ( C ) يكون التنافس من المركز التاسع إلى الثاني عشر .

إلى الأعلى