الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / هل أصبح العرب في ذِمَّة التاريخ؟!

هل أصبح العرب في ذِمَّة التاريخ؟!

جواد البشيتي

ما أسوأ حال “العرب”!
وكأنِّي أسمع كل عربي، إذْ خَرَج عن صمته، يَصْرُخ هذه الصَّرْخة المدويَّة!
وأسوأ ما في حالهم أنَّ ما كان يسمَّى “الوجود القومي للعرب”، وعلى ضآلة وزنه الواقعي، في السياسة والاقتصاد.. وفي “بُنْيَتِه التحتية”، قد تلاشى، وأصبح أثرًا بَعْد عَيْن؛ فما أكثر الناطقين بالعربية، وما أقل “العرب” بينهم؛ وأعني بـ”العرب” أولئك الذين ما زالوا، في وعيهم وشعورهم ومواقفهم، يُغلِّبون الانتماء القومي على ما عداه (من انتماءات دونه منزلةً وأهميةً).
ومع تلاشي الشعور بالانتماء القومي، واضمحلال ما بقي من وجود قومي للعرب، وازدهار وانتشار كل انتماء (أو تَعَصُّب) تافه كريه بغيض، كالطائفية والمذهبية والقبلية والجهوية، تلاشى، في وَعْينا وشعورنا واهتمامنا، أو شرع يتلاشى، “العدو القومي الأوَّل” لنا، وهو إسرائيل؛ فنحن الآن اسْتَبْدَلْنا التعادي العربي (الطائفي والمذهبي والقبلي والجهوي) بالعداء لها.
مِنْ قَبْل، كُنَّا نَلْعَن “التجزئة”، و”بلفور”، و”سايكس ـ بيكو”؛ وكُنَّا نقول في ألمٍ وحَسْرَةٍ: نحن أُمَّة واحدة في عشرين دولة ونَيِّف. وعلى وجه العموم، كان في كل دولة من التعددية (اللاحزبية) الدينية والطائفية والمذهبية والقبلية ما يَعْكِس التعددية على مستوى الأُمَّة؛ أمَّا الآن فانفجر صراع الطوائف والمذاهب والقبائل في الدولة الواحدة، وشرع “يتأقلم”، عابِرًا الحدود “المُصْطَنَعَة” بين الدول العربية؛ وكأنَّنا انتقلنا من “تجزئة الأُمَّة الواحدة في عشرين دولة ونَيِّف”، إلى “تجزئة الدولة الواحدة (طائفيًّا ومذهبيًّا)”؛ وها نحن الآن في طور “الأقلمة” لهذا الصراع البغيض المُدمِّر.
العراق “العراقي العربي” يتفكَّك”؛ وَحْدَهم أكراد العراق يَلْعَبون لعبة التَّفَكُّك بصفة كونهم “جماعة قومية (عرقية) متماسكة (نسبيًّا)”؛ فانتماؤهم القومي ما زال هو الأقوى. والسودان تفكَّك ويتفكَّك. وليبيا تتفكَّك. واليمن يتفكَّك. وسوريا مهدَّدة بالتَّفَكُّك؛ وهذا التَّفَكُّك السوري يَجْعَل لبنان يزداد تَفَكُّكًا، ويُسرِّع التَّفَكُّك العراقي؛ ويُنْذِر بالامتداد إلى بقية الإقليم. أمَّا مصر، فتارةً تُرينا انقسامها الديني بين مسلمين وأقباط، وطورًا نراها في صراع سياسي محفوف بمخاطِر جَمَّة.
وفي سوريا، نرى الولايات المتحدة تَقِفُ (عمليًّا وموضوعيًّا) مع “الحرب”، أو مع “استمرار القتال”؛ وكأنْ لا مصلحة لها إلاَّ أنْ تبقى سوريا نَهْبًا للموت والدمار وحروب الطوائف والمذاهب.
وإنَّه لمسار تاريخي متناقِض هذا المسار الذي فيه نسير الآن على غير هدى؛ وثمَّة قوى مِنَّا وفينا تَدْفَع في اتِّجاه “الفناء”، والذي هو “العيش في الحرب، وبالحرب، الدينية والطائفية والمذهبية والقبلية والجهوية”، وتتحالف هذه القوى، ولو موضوعيًّا، مع قوى خارجية، إقليمية ودولية، تريد لنا هذا النوع من “الفناء التاريخي”؛ فإمَّا نندفع أكثر في السَّيْر في هذا الاتِّجاه، وإمَّا نَتَّخِذ من مآسينا مُعَلِّمًا يُعَلِّمنا كيف نؤسِّس لعيشٍ مشتَرَك مع “الآخر”، بكل ألوانه وأصنافه.

إلى الأعلى