الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / السلطنة وباكستان تبحثان تعزيز التعاون المشترك بينهما فـي مختلف المجالات
السلطنة وباكستان تبحثان تعزيز التعاون المشترك بينهما فـي مختلف المجالات

السلطنة وباكستان تبحثان تعزيز التعاون المشترك بينهما فـي مختلف المجالات

استقبل معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع صباح أمس بمكتبه بمعسكر بيت الفلج معالي سرتاج عزيز مستشار رئيس الوزراء بجمهورية باكستان الإسلامية للشؤون الخارجية.
وقد تم خلال اللقاء استعراض العلاقات الطيبة بين البلدين الصديقين وبحث عدد من مجالات التعاون وتبادل وجهات النظر حول الأمور ذات الاهتمام المشترك حضر المقابلة سعادة السفير العماني المعين لدى جمهورية باكستان الإسلامية وسعادة سفير جمهورية باكستان الإسلامية المعين لدى السلطنة والوفد المرافق لمعالي الضيف.
كما استقبل معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بمكتبه امس معالي سرتاج عزيز مستشار رئيس الوزراء للشؤون الخارجية الباكستاني الذي يقوم بزيارة رسمية إلى السلطنة .
جرى خلال المقابلة استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها لترقى إلى آفاق أرحب إضافة إلى مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك.
حضر المقابلة سعادة السفير علي جاويد سفير باكستان المعتمد لدى السلطنة وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية والوفد المرافق للضيف.
وأشاد معالي سرتاج عزيز مستشار رئيس الوزراء بجمهورية باكستان الإسلامية للشؤون الخارجية بالعلاقات السياسية التاريخية التي تربط السلطنة بجمهورية باكستان الاسلامية.
جاء ذلك في لقاء صحفي على هامش الاجتماع الذي عقد امس بين معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ومعالي الضيف في مبنى وزارة الخارجية.
كما أكد معالي سرتاج عزيز مستشار رئيس الوزراء بجمهورية باكستان الإسلامية للشؤون الخارجية على عمق الروابط بين البلدين الصديقين وأشاد معالي الضيف بتوسع فرص التعاون الاقتصادي بين البلدين، معرباً عن أمله في تطوير العلاقات الاقتصادية في مختلف المجالات ولاسيما في تطوير ميناء جوادر في باكستان كما أشاد معاليه بمستوى العلاقات السياسية والاقتصادية والتعاون الدفاعي بين البلدين، معربا عن رغبة بلاده في تعزيزهذه العلاقات في مختلف الاصعدة.
من جانبه قال معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية: تأتي زيارة مستشار رئيس الوزراء للشؤون الخارجية في إطار العلاقات القوية التي تربط السلطنة وباكستان حيث تم بحث العديد من الموضوعات فيما يتعلق بالتعاون الاقتصادي والاستثمارات وكذلك بعض الجوانب المهمة التي تربط البلدين الصديقين كالتدريب و التأهيل في القطاع العسكري.
وأعرب معاليه في حديثه خلال اللقاء الصحفي المشترك مع الضيف الباكستاني عن أمله في توسيع الجهود المبذولة من الجانبين وتشكيل لجان للاستفادة من الفرص المتاحة سواء في السلطنة أو في باكستان متطلعًا إلى زيارة باكستان في الربع الأول من العام القادم.
من جانب آخر نظم المعهد الدبلوماسي صباح امس محاضرة لمعالي سارتج عزيز مستشار رئيس الوزراء للشؤون الخارجية بجمهورية باكستان الإسلامية تحدث خلالها عن العلاقات العمانية الباكستانية الضاربة في جذور التاريخ وتمتد لسنوات طويلة وسياسة السلام التي تنتهجها باكستان في الداخل والخارج مع دول الجوار.
وأكد معالي مستشار رئيس الوزراء للشؤون الخارجية بجمهورية باكستان عمق العلاقات العمانية ـ الباكستانية الجيدة التي تربطها عوامل وثيقة ومصالح مشتركة في مختلف المجالات وتسهم في دعم التنمية الاقتصادية في كلا البلدين الصديقين مشيرًا إلى وجود 250 ألف باكستاني يعملون في السلطنة منذ فترات طويلة.
ودعا معاليه في محاضرته إلى بذل المزيد من الجهود المكثفة بين السلطنة وباكستان لتعزيز التعاون في المجال الاقتصادي كالموانئ والاتصالات والتبادل البرلماني إضافة إلى العلاقات الثقافية والرياضية وعدد من المجالات الأخرى تم طرحها بين الجانبين العماني والباكستاني.
وأشار معالي سارتج عزيز إلى تحسن الوضع الأمني في باكستان بعد تدشين خطة العمل الوطنية لمحاربة الإرهاب ممايعني إتاحة المزيد من فرص الاستثمار لدول المنطقة وتوفير فرص جادة للتعاون والعمل معًا لمواجهة كافة التحديات التي تقف عائقًا في تحقيق التعاون.
وأكد في ختام محاضرته قائلًا: يتعين علينا كبلدين صديقين الاستمرار لبناء علاقات استراتيجية حقيقية تساهم في دعم السلام في المنطقة تعود بالنفع على الشعبين من خلال تحقيق النتائج الملموسة في العلاقات السياسية والاستراتيجية والاقتصادية.

إلى الأعلى