الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مركز أبي بكر الصديق لتحفيظ القرآن الكريم بحي التراث بنـزوى يحتفل بختام فعالياته وتكريم المجيدين
مركز أبي بكر الصديق لتحفيظ القرآن الكريم بحي التراث بنـزوى يحتفل بختام فعالياته وتكريم المجيدين

مركز أبي بكر الصديق لتحفيظ القرآن الكريم بحي التراث بنـزوى يحتفل بختام فعالياته وتكريم المجيدين

برعاية “الوطن ” إعلاميا

تغطية – سالم بن عبدالله السالمي :
احتفل مركز أبي بكر الصديق الإسلامي لتحفيظ القرآن الكريم بحي التراث بولاية نـزوى برعاية ( الوطن) إعلاميا بختام فعالياته الصيفية لهذا العام والذي يتضمن تربية الناشئة على حفظِ كتابِ الله عزوجّل والتدبرِ في معانيهِ ومراعاةِ أحكامهِ التجويدية وتلاوته التلاوة الجيدة وتعليمهم الأحكام الفقهية بكيفية الوضوء والصلاة حيث رعى حفل الختام المكرم عبدالله بن سعيد بن ناصر السيفي عضو مجلس الدولة وبحضور أولياء الامور الدارسين و الملتحقين بالمركز.
في بداية الحفل ألقى إبراهيـم بن ناصر بن سليمان الشعيلي المشـرف العـام للمركز كلمة قال فيها: إنه مما يجب الإيمـانُ بــه مــا أُنــزل عليـه صـلواتُ الله وســلامُهُ عليــه، “كتابٌ أحكمتْ آياتــٌه ثم فصلت من لــدن حكيـم خبيــر” لا يأتيــه الباطــلُ من بيــن يديــه ولا من خلفــه تنزيــلٌ مــن حكيـم حميــد” ومــن هذا المنطلق و بعـون من الله تعالـى وتوفيقه وبالتنسيق مع قسم المساجدِ و مدارسِ القرآنِ الكريمِ بإدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظةِ الداخلية بولاية نزوى ممثلة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية أقام مركز أبي بكر الصديق الإسلامي لتحفيظ القرآن الكريم بحي التراث بولاية نزوى مركزاً صيفياً يتألف من مائة طالبٍ و طالبة ابتدأ أنشطتَهُ الصيفية في يومِ الثلاثاء الرابع عشر من شوال لعام ألفِ وأربعمائةٍ وسبعة وثلاثينَ من هجرةِ الرسولِ صلى الله عليه وسلم الموافق التاسع عشر من يوليو لعام ألفينِ و ستة عشر للميلاد و حتى يوم الأثنين التاسع عشر من ذي القعدة لعام ألفِ وأربعمائةٍ وسبعة وثلاثينَ من هجرته صلى الله عليه وسلم الموافق الثاني والعشرين من أغسطس لعام ألفينِ وستة عشر للميلاد .
و يهدفُ المركزُ إلى تربية الناشئة على حفظِ كتابِ الله عزوجّل والتدبرِ في معانيهِ ومراعاةِ أحكامهِ التجويدية وتلاوته التلاوة الجيدة وتعليمهم الأحكام الفقهية ككيفية الوضؤ والصلاة وشرح ذلك عمليا وفهم العقيدة الصحيحة والسيرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم وسيرة الخلفاء الراشدين وبعض من سيرة الصالحين وتربيتهم على الآداب الإسلامية النبيلة و الأخلاق الحسنة الحميدة و الأذكار النبوية من خلال الأحاديث المروية عنه صلى الله عليه وسلم .
وقال بأن مركز أبي بكر الصديق الإسلامي لتحفيظ القرآن الكريم بحي التراث بولاية نزوى مركزاً صيفياً يتألف من مائة طالبٍ و طالبة ابتدأ أنشطتَهُ الصيفية في التاسع عشر من يوليو الماضي و حتى الثاني والعشرين من أغسطس الماضي .
و يهدفُ المركزُ إلى تربية الناشئة على حفظِ كتابِ الله عزوجّل و التدبرِ في معانيهِ و مراعاةِ أحكامهِ التجويدية وتلاوته التلاوة الجيدة وتعليمهم الأحكام الفقهية ككيفية الوضوء و الصلاة وشرح ذلك عمليا و فهم العقيدة الصحيحة و السيرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة و أزكى التسليم و سيرة الخلفاء الراشدين و بعض من سيرة الصالحين و تربيتهم على الآداب الإسلامية النبيلة و الأخلاق الحسنة الحميدة والأذكار النبوية من خلال الأحاديث المروية عنه صلى الله عليه وسلم .
كما قام المركز برحلة ترفيهية للطلبة و زيارة بعض المعالم الأثرية بقلعة نزوى الشهباء كما قام المركز بزيارة جامع السلطان قابوس ببلدة الردة بولاية نزوى الذي يعد فناً معمارياً رائعاً حيث الصرح الروحي الشامخ والمكتبة الإسلامية التي تحمل في ثنياها فنون العلم لتعليم الناشئة على حب العلوم الشرعية والعمل بها.
وقد ألقى راعي الحفل كلمة أشاد فيها بالمستوى الذي وصل إليه الطلاب الملتحقين بالمركز من علوم عامة في القرآن الكريم وهذا يأتي بفضل جهود القائمين عليه وحرصهم الشديد على الاستفادة الأكبر للطلاب وتضمن الحفل بعض التلاوات الصحيحة من للقرآن الكريم ومسابقات وأناشيد دينية وقصائد شعرية بعدها تم تكريم المجيدين والحاصلين على المراكز الأولى في مستويات القرآن الكريم.

إلى الأعلى