الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / كوريا الشمالية تختبر 3 صواريخ باليستية تسقط في المياه الاقتصادية اليابانية
كوريا الشمالية تختبر 3 صواريخ باليستية تسقط في المياه الاقتصادية اليابانية

كوريا الشمالية تختبر 3 صواريخ باليستية تسقط في المياه الاقتصادية اليابانية

الإدانات تتصاعد وسيئول تحذر والصين تأمل عدم التصعيد

سيئول ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
أطلقت كوريا الشمالية ثلاثة صواريخ بالستية قبالة سواحلها الشرقية، في اختبار جديد تصاعدت حوله الادانات فيما حذرت جارتها الجنوبية من عواقبه في الوقت الذي أملت فيه الصين عدم التصعيد..
واطلقت الصواريخ من منطقة هوانغجو في غرب كوريا الشمالية وسقطت في بحر اليابان، بعد اسبوعين على اطلاق غواصة كورية شمالية صاروخا بالستيا.
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان “انها صواريخ رودونغ التي يبلغ مداها الف كلم، اطلقت من دون ابلاغ اليابان”.
واعلن مسؤول في الادارة الاميركية على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة هانغتشو بشرق الصين “ان اطلاق كوريا الشمالية لصواريخ يطرح تهديدات على الطيران المدني والتجارة البحرية في المنطقة”.
وبحسب طوكيو حلقت الصواريخ لمسافة الف كلم قبل ان تسقط داخل منطقتها الاقتصادية الحصرية.
واعربت وزارة الدفاع اليابانية “عن قلقها العميق لاطلاق الصواريخ الذي يشكل تهديدا خطيرا لامن اليابان القومي” بحسب بيان تلاه متحدث.
ومنذ تجربتها النووية الرابعة في يناير واعقبها في فبراير اطلاق صاروخ، تضاعف كوريا الشمالية عمليات اطلاق الصواريخ.
واطلقت في 24 اغسطس صاروخا بالستيا من غواصة حلق على مسافة 500 كلم باتجاه اليابان ما اعتبره الخبراء تقدما كبيرا في برامج كوريا الشمالية البالستية.
والقدرة على اطلاق صواريخ بالستية من غواصات، ستزيد من تهديد كوريا الشمالية النووي اذ ستمكن بيونج يانج من ممارسة قوتها الرادعة ابعد من شبه الجزيرة الكورية. وستمنح ايضا كوريا الشمالية قدرات في حال تعرض قواعدها العسكرية لهجوم.
وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ـ اون وصف عملية الاطلاق بانها “نجاح كبير” يجعل من بيونغ يانغ “رائدة بين القوى العسكرية التي تملك قدرات نووية هجومية”.
وقال متحدث كوري جنوبي ان “اطلاق كوريا الشمالية لصواريخ بالستية يشكل خرقا مباشرا لقرارات مجلس الامن الدولي في محاولة لاظهار قدراتها النووية والبالستية خلال قمة مجموعة العشرين”.
وعملية الاطلاق الجديدة تاتي بعد ساعات على لقاء بين رئيسة كوريا الجنوبية بارك غون ـ هي والرئيس الصيني شي جينبينغ على هامش قمة مجموعة العشرين في الصين.
وأدانت كوريا الجنوبية الإطلاق محذرة من أن مثل هذه الاستفزازات العسكرية لن تؤدي إلا إلى المزيد من العقوبات الدولية.
وأفادت وكالة الانباء الكورية الجنوبية (يونهاب) بأن كوريا الشمالية أطلقت ثلاثة صواريخ بالستية ظهر اليوم الاثنين، في أحدث استفزازاتها العسكرية.
ونقلت “يونهاب” عن الخارجية الكورية الجنوبية قولها إن إطلاق الصواريخ يعد “انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن الدولي”، مضيفة أنه “يشكل عملا استفزازيا خطيرا، يظهر أن التطوير النووي والصاروخي في كوريا الشمالية يشكل تهديدات فعلية للدول المجاورة والمجتمع الدولي، وكذلك لشبه الجزيرة الكورية والحكومة تدينه بقوة”.
وحذرت الوزارة من أن “كوريا الشمالية لن تحصل على شيء من هذه الاستفزازات، وأنها سوف تعزز موقف كوريا الجنوبية والمجتمع الدول بشأن سياسة عدم التسامح مع الترسانة النووية الكورية الشمالية والضغط على البلاد”، بحسب (يونهاب).
كما قال الاتحاد الأوروبي إنه يجب على كوريا الشمالية إنهاء برنامجها “غير القانوني” للصواريخ الباليستية والذي لا يخدم إلا في تصعيد التوتر في المنطقة.
وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إن كوريا الشمالية “يجب أن توقف كل عمليات إطلاق الصواريخ باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية وتتخلى عن برامجها للصواريخ الباليستية بطريقة تامة ويمكن التأكد منها ولا يمكن التراجع عنها.”
وأضاف أن ما وصفه بالتصرفات غير القانونية “لا تخدم أي هدف سوى زيادة التوتر بما يشكل ضررا على كل الأطراف.”
اما في بكين فقد قالت وزارة الخارجية الصينية إنها تأمل ألا تقوم الأطراف المعنية بأي تصرف قد يصعد التوترات وذلك بعدما أطلقت كوريا الشمالية ثلاثة صواريخ باليستية في البحر قبالة ساحلها الشرقي.
وأدلت هوا تشون ينغ المتحدثة باسم الوزارة بالتصريحات خلال إفادة صحفية بالعاصمة بكين.

إلى الأعلى