الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الغرفة تسير وفدا من كبار رجال الأعمال إلى روسيا وبيلاروسيا.. الأسبوع القادم

الغرفة تسير وفدا من كبار رجال الأعمال إلى روسيا وبيلاروسيا.. الأسبوع القادم

ـ الكيومي: الزيارة تكمن أهميتها في تعزيز التبادل التجاري وبحث فرص الاستثمار المشترك

ـ برنامج الوفد يتضمن مجموعة من الزيارات واللقاءات الثنائية للتعرف على فرص التعاون المتاحة

مسقط ـ الوطن:
تسير غرفة تجارة وصناعة عمان خلال الأسبوع القادم من 15 وحتى 22 سبتمبر الجاري وفدا تجاريا من كبار رجال الأعمال بالسلطنة إلى جمهورية روسيا الاتحادية وجمهورية بيلاروسيا برئاسة سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس الغرفة، وذلك للإطلاع على التقنيات الصناعية المتطورة، والتجارب والخبرات، بالإضافة إلى التعرف على الفرص الاستثمارية مع هاتين الدولتين من أجل زيادة حجم التبادلات التجارية، وعقد شراكات اقتصادية.
ويأتي تنظيم الزيارة في إطار السياسة التي انتهجتها غرفة تجارة وصناعة عمان ضمن خطتها لعام 2016 حول تسيير واستقبال الوفود التجارية التخصصية بهدف جلب الاستثمارات إلى السلطنة وإيجاد شراكات تجارية مع مختلف الدول المتقدمة اقتصاديا.
وسيتخلل برنامج الوفد التجاري الذي يضم أكثر من 40 من كبار رجال الأعمال مجموعة من الزيارات واللقاءات الثنائية بين أصحاب الأعمال العمانيين مع نظرائهم من روسيا وبيلاروسيا للتعرف على الفرص الاستثمارية الموجودة، والتعريف بالمميزات والحوافز في السلطنة.

أهمية الزيارة
وحول أهمية الزيارة قال سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان: تكمن أهمية زيارة كبار رجال الأعمال إلى جمهورية روسيا الاتحادية وجمهورية بيلاروسيا إلى تعزيز التبادل التجاري وبحث فرص الاستثمار المشتركة، والاستفادة من التقنيات الصناعية وخاصة في مجالات الطاقة، بالإضافة إلى زيادة التعاون في المجال السياحي، اذا ما علمنا ان حجم التبادل من الناحية الاقتصادية ليس كبيرا لكنه يعكس وتيرة متسارعة وإيجابية من التعاون وبالتالي نشجع أصحاب الأعمال من الجانبين على الاستفادة من فرص وحوافز الاستثمار والإمكانيات الاقتصادية المتاحة.
ودعا سعادته الى تسريع فتح خط طيران مباشر بين مسقط وموسكو من أجل تسريع وتيرة العمل وتعزيز الجهود المبذولة من كافة الجهات في السلطنة وروسيا.

تبادل تجاري
وتشير الاحصائيات إلى ان حجم التبادل التجاري في العام 2014 انخفض بنسبة 55.1 في المئة حيث بلغ 45 مليونا و264 ألفا ريالا عمانيا، مقارنة عن العام 2013 الذي كان بـ100 مليون و944 ألف ريال عماني، وكانت أهم السلع المتبادلة بين البلدين قضبان نحاسية، ومنتجات مسطحة من الحديد، ومنتجات نصف جاهزة من الحديد، وقمح، وزيت عباد الشمس، والفحم، وأسلاك من الحديد، وزنك، بالاضافة إلى المنتجات الورقية، وتهتم الشركات الروسية في التعاون في مجال الوقود والطاقة، بالإضافة إلى تصنيع الأنابيب المعدنية وكذلك تصدير الحبوب والدقيق إلى السلطنة.
وبلغت قيمة الواردات العمانية من روسيا بنهاية العام 2014 حوالي 38 مليونا و176 ألف ريال عماني مقابل حوالي 105 ملايين و325 ألف ريال عماني خلال العام 2013 بنسبة انخفاض قدرها 175.8 في المئة، فيما ارتفعت الصادرات العمانية إلى روسيا في نفس العام بنسبة 1.8 في المئة، حيث بلغت 84 مليونا و440 ألف ريال عماني، مقارنة مع 4 ملايين و381 ألف ريال عماني في العام 2013.
وحول الزيارة إلى بيلاروسيا اوضح الكيومي أن العلاقات التجارية والاقتصادية بين السلطنة وجمهورية بيلاروسيا لا تزال متواضعة وتحتاج إلى إيجاد مشاريع مشتركة واستثمارات بين البلدين، مضيفا أن زيارة كبار رجال الاعمال من شأنها ان تساهم في عرض الفرص الاستثمارية الموجودة وتسهل في إيجاد الكيفية الجيدة في الاستثمار، حيث تمتلك بيلاروسيا (روسيا البيضاء) العديد من المشاريع الكبيرة مثل مصانع السيارات، آملا الى إيجاد شراكات تجارية واستثمارية بين القطاع الخاص في البلدين في مختلف القطاعات.

ارتفاع حجم التبادل التجاري مع بيلاروسيا
وأوضحت الاحصائيات ان حجم التبادل التجاري بين السلطنة وجمهورية بيلاروسيا ارتفع خلال 2014 بنسبة 0.67 في المئة، وبلغ مليارا و140 مليونا و827 ألف ريال عماني، مقارنة مع مليار و133 مليونا و139 ألف ريال عماني.
وبلغت قيمة واردات السلطنة من بيلاروسيا في العام 2014 نحو 146 مليونا و300 ألف ريال عماني منخفضة بنسبة 61.6 في المئة، مقارنة مع 281 مليونا و150 ألف ريال عماني في العام 2013، في المقابل ارتفعت الصادرات العمانية إلى بيلاروسيا بنسبة 32 في المئة في العام 2014 وبلغت قيمتها 994 مليونا و527 ألف ريال عماني، مقارنة مع نفس الفترة من العام 2013 والبالغ 751 مليونا و989 ألف ريال عماني.

إلى الأعلى