الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اليوم.. ختام فعاليات اجتماع الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في دبي بمشاركة الجمعية العمانية للكتاب والأدباء
اليوم.. ختام فعاليات اجتماع الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في دبي بمشاركة الجمعية العمانية للكتاب والأدباء

اليوم.. ختام فعاليات اجتماع الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في دبي بمشاركة الجمعية العمانية للكتاب والأدباء

أشرف العاصمي وجمال الملا في أمسيتين شعريتين وبدر العبري يقدم ورقته “الثقافة العربية والحراك الاجتماعي”

محمد بن راشد: الأدباء والمفكرون يحملون مسؤولية نشر روح التسامح بين الناس والكلمة أمانة عظيمة.. بها تقوم الحضارات وتتقدم الأمم
دبي ـ “الوطن”:
تختتم مساء اليوم فعاليات اجتماع الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب والذي تشارك فيه الجمعية العمانية للكتاب والأدباء السلطنة والمنعقد في دبي بمشاركة 17 وفداً عربياً منها وفد الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكُتَّاب العرب و57 مشاركاً من كبار الكتَّاب والأدباء والشعراء والباحثين العرب.
حيث قدم أمس الباحث بدر بن سالم العبري ورقة حملت عنوان “الثقافة العربية والحراك الاجتماعي” ضمن ندوة “السياسات الثقافية في الوطن العربي” التي تطرق فيها “العبري” إلى الثقافة وارتباطها بالمشهد السياسي والتفرق القومي في العالم العربي.. والتطرف الديني.. والحروب الطائفية.. والجانب الفني والجمالي.. والوضع الاقتصادي.. والواقع الاجتماعي المتردي، لما لهذه الجوانب الأربعة من دور في التأثير على الجانب المجتمعي وحراكه سلبا أم إيجابا. وشارك في هذه الجلسة كل من الدكتور عبدالرحيم ربايعة من الأردن وناجح المعموري من العراقي والدكتور سيف الجابري من الإمارات.
كما شارك الشاعر العماني أشرف العاصمي مساء أمس الأول في الأمسية الشعرية الأولى التي اقيمت ضمن فعاليات الاجتماع وشارك فيها الشاعر السوداني مراد السوداني والشاعر التونسي صلاح الدين الحمادي والشاعر اليمني مبارك سالمين والشاعر المصري سمير درويش والشاعر الإماراتي علي الشعالي والشاعر الموريتاني أمجاد سيدي . ، كما يشارك اليوم الشاعر جمال الملا في أمسية شعرية عربية أخرى برفقة عدد من الشعراء العرب.
وكان قد شهد اجتماع الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي بمعية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، برؤساء الوفود المشاركة في اجتماع المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكُتَّاب العرب. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي في اللقاء “خصصنا عاماً للقراءة لتدعيم قواعد نهضتنا بعلم نافع وفكر مستنير. إن الطموحات التي نعقدها على الأجيال القادمة كبيرة ولابد من تمكينهم من الأدوات التي تعينهم على تحقيق تلك الطموحات. والقراءة تأتي ضمن أهم ما نحرص على تأصيله في أبنائنا من عادات تجعل منهم مواطنين صالحين لأنفسهم ومجتمعهم ووطنهم”.
وقد دعا حاكم دبي المشاركين في الاجتماع من أدباء ومفكرين لإعمال أقلامهم في مواجهة الأفكار الهدامة لنبني بالفكر المبدع والكلمة النافعة سياجاً يحمي شباب الأمة ويصونهم مما يحيق بهم من تحديات. وقال: “الكلمة أمانة عظيمة.. بها تقوم الحضارات وتزدهر وتتقدم الأمم وترقى… نريدها أن تكون دائماً سبيلاً لنشر الخير والمحبة والسلام بين الناس… وأن تكون وازعاً لهم للبناء… وأن تعبر بهم إلى رحابة الرخاء… وأن تكون سبباً من أسباب النماء”.
وأعرب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن كامل تقديره للدور المهم الذي يلعبه الأدباء والكُتَّاب والمفكرون العرب في بناء الشخصية العربية وتشكيل ملامح وجدانها، مؤكداً سموه ثقته في أن أمتنا العربية التي أنجبت صروحاً أدبية شامخة وقامات فكرية عالية على مر العصور قادرة على مواصلة العطاء بمداد من الفكر المستنير والأفكار الخلاقة التي تدعم كل توجه إيجابي نحو المستقبل وتدحض كل فكر سلبي ليكون الأدب دائماً النافذة التي تلقي بضياء الخير والنماء وتسهم في ترسيخ القيم العربية الأصيلة والتعاليم الإسلامية القويمة في نفوس أبناء هذه الأمة، مشددا على أهمية الدور الكبير الذي يضطلع به الأدباء كونهم المسؤولين عن تشكيل ضمير الأمم ووعي الشعوب، مؤكداً سموه أن أمتنا العربية هي الآن أحوج ما تكون إلى فكر يشيع في النفوس الأمل ويحثها على العمل ويدفعها إلى تجاوز الأزمات إلى آفاق الفرص ويمنحها أملاً في غدٍ أفضل تنعم فيه الأجيال القادمة بمقومات التقدم والازدهار.
وقد حرص سموه خلال اللقاء على الاستماع إلى آراء الكُتَّاب والأدباء المشاركين في الاجتماع حول العديد من الموضوعات المتعلقة بواقع الفكر والثقافة في منطقتنا العربية والجهود المبذولة من قبل الاتحاد في سبيل تعزيز الحياة الفكرية والإبداعية في المنطقة، حيث أعرب سموه عن أمنياته للجميع بالتوفيق في رسالتهم مؤكداً حرص دولة الإمارات على توفير كافة أشكال الدعم الممكنة التي من شأنها إثراء المشهد الأدبي والثقافي العربي.

إلى الأعلى