الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن سوريا .. ذكرى جلاء وصمود يتجدد

رأي الوطن سوريا .. ذكرى جلاء وصمود يتجدد

يعيش السوريون الشرفاء هذه الأيام ذكرى جلائهم للمستعمر الفرنسي عن أرضهم، مستذكرين تلك الدماء الزكية التي خضبت تراب وطنهم، وتلك التضحيات الجسام من أجل رفعة وطنهم وعزته وكرامته وسيادته واستقلاله، ودفاعًا عن شرفهم وأعراضهم ومقدراتهم.
واليوم لا تزال هذه الذكرى تفعل مفاعيلها لدى المواطن السوري الشريف، مستمدًّا من عبق الماضي الملاحم البطولية التي سطرتها تلك القامات من الرعيل الأول من أمثال يوسف العظمة وسلطان باشا الأطرش الذين قدموا أنفسهم ودماءهم وأموالهم رخيصة من أجل سوريا مستقلة حرة أبية، ولكي يسلموها إلى أبنائهم وأحفادهم وطنًا شامخًا يرفض الذل والخنوع.
وما أشبه اليوم بالبارحة، وكأن حركة التاريخ تعيد نفسها، سواء من حيث الضحايا من الأوطان العربية وشعوبها، أو من حيث قوى التآمر والشر والعدوان والاستعمار، وكأن التاريخ يريد أن يمحص هذه الأجيال من الأبناء والأحفاد، كما محص من قبل أجيال الأجداد والآباء، ليتمكن فيما بعد من استصدار شهادات ودرجات العزة والكرامة والانتماء والولاء للأوطان وحسن السير والسلوك، وشهادات ودركات الذل والخنوع والخيانة والعمالة. ومثلما أفرز التاريخ رجال الملاحم والبطولات والتضحية والفداء للأوطان، وأعوان الخيانة والعمالة، يفرزهم اليوم في سوريا، حيث كل واحد من أولئك له علامته وشهادته التي يعرف بهما، فهناك من يحمل راية الاستقلال والسيادة والحرية والكرامة ويقاتل من أجلها ويستبسل من أجل أن تبقى خفاقة شامخة بشموخ حاملها والمدافع عنها، وهناك من يحمل راية التبعية والإذلال والخيانة والعمالة والاستعمار، مؤكدًا ولاءه وانتماءه لتلك الراية ولأصحابها، ومؤكدًا بيعته البائسة لوطنه المعبرة عن بؤسه ورخصه.
اليوم يعود إلى سوريا أعداؤها من بوابات عدائهم ومؤامرتهم الواسعة والمتعددة، ولكن بوسائل وأساليب مختلفة تتواكب مع روح العصر وإفرازاته من التقنيات والتكنولوجيا والعولمة ووسائل الاتصال والإعلام المختلفة التي نقلت المتآمرين من حروب الجيل الثاني إلى الجيل الثالث والرابع، فشكلت الأكاذيب والفبركات والتضليل عبر الصور والمشاهد سلاحًا بديلًا للحروب العسكرية المباشرة، ليتولى المتآمرون قيادة حروبهم الجديدة من غرف صغيرة، كما أن عنصر العمالة والوكالة هو الآخر لا يزال يسجل حضورًا لافتًا ودورًا بارزًا، متيحًا للمتآمرين فرصة إضافية لقيادة دفة المؤامرة من الخلف.
ولذلك لا غرو أن تدعو إحدى قوى معسكر المؤامرة على سوريا مجلس الأمن الدولي لتسكب عليه فيضًا من الصور المفبركة، وتصب عليه سيلًا من الأكاذيب والتلفيق عن ما تدعيه من تعذيب تمارسه السلطات السورية ضد السجناء، لتعوض عجزها في الميدان عن تحقيق ما يسمى بـ”التوازن على الأرض” بمواصلة عملية التشويه والتحريض ومحاولة النيل من صورة الجيش العربي السوري والحكومة السورية، وهو تلفيق وتدليس وفبركة لا يختلف عن ما سبق من صور مفبركة ومشاهد مكذوبة دأب عليها معسكر المؤامرة الذي ما انفك يبث صورًا ومشاهد لجرائم ارتكبتها العصابات الإرهابية التي يدعمها ويتهم بارتكابها الحكومة السورية، في تغطية واضحة على جرائم عصاباته الإرهابية ودعم واضح لها، ليبرر استمراره في دعم الإرهاب والجماعات الإرهابية بهدف مد أجل الأزمة السورية بما يحقق له مأرب تدمير سوريا بدءًا باستنزاف جيشها وإنهاكه.
ولكن وعلى الرغم من كل هذا التدليس والفبركات، فإن سوريا ـ شعبًا وجيشًا وقيادةً ـ ماضية في تطهير أرضها من دنس الإرهاب، لتزهر أرض سوريا طهرًا ونقاءً ووردًا وثمارًا وحبًّا وثقةً وألفةً واستقرارًا.

إلى الأعلى