الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “هواوي” تقدم رؤيتها وحلولها لدعم القوى العاملة المتنقلة الآخذة بالنمو
“هواوي” تقدم رؤيتها وحلولها لدعم القوى العاملة المتنقلة الآخذة بالنمو

“هواوي” تقدم رؤيتها وحلولها لدعم القوى العاملة المتنقلة الآخذة بالنمو

قامت شركة “هواوي”، في إطار مشاركتها بمعرض “كومكس 2014″ لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذي اختتمت أعماله الاسبوع الماضي بطرح رؤيتها الخاصة بدعم نمو قطاع الأعمال الموجهة للمشاريع والمؤسسات في السلطنة من خلال مجموعة من الحلول المتطورة التي يأتي في مقدمتها تطبيق حلول “استخدام الأجهزة الشخصية لأغراض العمل” والاتصالات الموحدة.
وقدمت “هواوي” لقادة الأعمال ومدراء تقنية المعلومات فرصة الاطلاع على مدى أهمية اختيار أدوات الاتصالات الثابتة والمتنقلة وأثره الكبير على الطاقة الإنتاجية والعائدات. كما سلطت “هواوي” الضوء خلال هذا الحدث على التحول الواضح من الاتصال الصوتي البسيط إلى البنية التحتية لاتصال الفيديو، ومدى مساهمته في دعم نمو سوق الاتصالات الموحدة وذلك على ضوء زيادة استخدام مؤتمرات الفيديو كأسلوب رئيسي للاتصال بفضل عدة عوامل تشمل التبني المتزايد للأجهزة الذكية وتعزيز سرعة اتصالات النطاق العريض (برودباند) وتزايد الإقبال على حلول التنقل، فمن خلال تطبيق حلول “الحضور عن بُعد” (تيلي بريزنس)، تتمكن المؤسسات من عقد الاجتماعات والمؤتمرات المباشرة وجهاً لوجه إلى جانب تخفيض حاجتها لإجراءات السفر الفعلية، مما يتيح لها تسريع وتيرة الاستجابة وزيادة الطاقة الإنتاجية وتخفيض التكاليف.
وقال “لو لي” (توني)، المدير العام لشركة “هواوي” في السلطنة: “إن تقنيات التمثيل الافتراضي ومفهوم ’استخدام الأجهزة الشخصية لأغراض العمل‘ والاتصالات الموحّدة، كل ذلك سيستمر في لعب دور مهم في الشركات الحديثة بصفتها قنوات تحقق مزيد من الفعالية والإنتاجية وتوفر قيمة للمستهلك. وإذ تسعى الشركات العمانية جاهدة إلى تحقيق المزيد من الإنجاز باستخدام موارد أقل وتقديم خدمات أفضل لعملائها، فقد ازدادت أهمية اتباع منهج تعاوني في تقنية المعلومات والاتصالات يضم أحدث التقنيات. فمن خلال تطبيق الحلول التقنية الصحيحة تستطيع الشركات تمكين موظفيها كي يتواصلوا بصورة أكثر فعالية، وتحسين إجراءات العمل، وخفض النفقات التشغيلية، وبالنتيجة تحقيق ربحية أكثر”.
وتشير آخر الدراسات أن 56 بالمئة من المؤسسات في المنطقة تتوقع زيادة القوة العاملة المتنقلة (أي العمل أثناء التنقل) وبحسب شركة “آي دي سي” العالمية لأبحاث السوق فإن حوالي 60 بالمئة من المؤسسات والمشاريع في منطقة الخليج ليس لديها حالياً استراتيجية مُحكمة فيما يتعلق بالعمل المتنقل. وبناء على ذلك، ترى “هواوي” أن هذا الوضع يوفر فرصة نمو متميزة للمؤسسات والمشاريع في السلطنة لدعم كوادرها الوظيفية بما يجعلها أكثر مرونة وإنتاجية.

إلى الأعلى