الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بحلول العام 2017 .. الانتعاش الاقتصادي الخليجي يصل بعمليات قطاع التأمين الى 37.5 مليار دولار
بحلول العام 2017 .. الانتعاش الاقتصادي الخليجي يصل بعمليات قطاع التأمين الى 37.5 مليار دولار

بحلول العام 2017 .. الانتعاش الاقتصادي الخليجي يصل بعمليات قطاع التأمين الى 37.5 مليار دولار

دبي ـ (الوطن):
من المنتظر أن تضاعف موجة الانتعاش التي تشهدها اقتصادات منطقة الخليج من معدل نمو قطاع التأمين بحلول العام 2017، وذلك مع ازدياد لجوء المستهلكين للمستشارين الماليين من أجل التخطيط لمستقبل حياتهم.
وتشير توقعات “صندوق النقد الدولي” إلى نمو إجمالي الناتج المحلي في منطقة الخليج بنسبة 4.1 بالمائة خلال العام 2014، وذلك مع ازدياد أعداد الشركات والسكان في المنطقة. ومن المتوقع أن يبلغ تعداد السكان في منطقة الخليج 62.1 مليون نسمة بحلول العام 2030، أي بزيادة وقدرها 40 بالمائة عما هو عليه تعداد السكان في العام 2010، وذلك وفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة.
وبفضل طول متوسط الأعمار المتوقع، وبرامج التأمين الصحي الإلزامي، ونمو وازدهار الاقتصاد والمؤسسات المالية، فمن المتوقع أن ينشط قطاع التأمين في منطقة الخليج على أساس معدل نمو سنوي مركب بنسبة 18.1 بالمائة ما بين العامين 2012-2017، وذلك ليبلغ 37.5 مليار دولار بحلول العام 2017، وفقاً لدراسات مؤسسة “ألبن كابيتال” الاستشارية.
ونتيجةً لذلك، تتوقع مؤسسة “ألبن كابيتال” الاستشارية تضاعف حجم عمليات قطاع التأمين في منطقة الخليج خلال السنوات القليلة المقبلة، بحيث ستتزايد عما حققته خلال العام 2012 عندما بلغت 1.1 بالمائة، لتبلغ 2 بالمائة بحلول العام 2017.
وفي ذات الإطار قال بيتر إلين، مدير العمليات لدى شركة “نيكزس لوساطة التأمين”، التي تعد من أكبر المؤسسات المالية المستقلة للاستشارات على مستوى منطقة الخليج: “اعتمد الكثيرون في منطقة الخليج على رواتبهم الشهرية لتسيير أمور حياتهم اليومية في أعقاب الأزمة المالية، وتوجهوا نحو عروض حسابات التوفير مقابل تخليهم عن خططهم المالية والتأمينية”.
وبفضل المستقبل المالي المشرق والمتوقع لمنطقة الخليج، تعززت ثقة المستهلكين بحلول وخدمات التأمين في خمس من أصل ست دول خليجية وبنسبة لا تقل عن 87 بالمائة، وذلك وفقاً للدراسة الاستقصائية التي أجرتها مؤسسة “ماستركارد” العالمية في شهر أغسطس من العام 2013.
وأضاف إلين قائلاً: “أضحى المستهلكون أكثر معرفةً وإلماماً بإدارة شؤونهم المالية، فقد أدركوا أن أيام التباهي بقضاء الإجازات الفاخرة واقتناء السيارات الجديدة قد ولت، وذلك بالتزامن مع عودة انتعاش الاقتصاد في منطقة الخليج. بالإضافة إلى لجوء المستهلكين بشكل متزايد للمستشارين الماليين لمساعدتهم على وضع خطط فعالة لإدارة مستقبل حياتهم، على غرار التخطيط لشراء منزل، أو تمويل مسيرة تعليم أطفالهم، أو الإعداد لمرحلة التقاعد”.
ومن الجدير بالذكر أن شركة “نيكزس لوساطة التأمين” تقدم عبر مكاتبها المنتشرة في جميع أنحاء منطقة الخليج، مجموعة واسعة من منتجات التوفير المالي وحلول الحماية الشخصية، بما فيها التأمين على الحياة وخطط التوفير، والاستحقاقات الوظيفية، والتأمين العام، التي تغطي الممتلكات والسيارات والمجوهرات.

إلى الأعلى