الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : قوات هادي تبسط سيطرتها على مواقع استراتيجية بالجوف ومأرب

اليمن : قوات هادي تبسط سيطرتها على مواقع استراتيجية بالجوف ومأرب

مقتل 13 عنصرا من (القاعدة) بغارات أميركية

صنعاء ــ وكالات: أعلنت قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي والمقاومة الشعبية اليمنية، أمس الأربعاء،أنها سيطرت على مواقع جديدة استراتيجية كانت في قبضة جماعة انصار الله والقوات العسكرية الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، بمحافظتي الجوف ومأرب. وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، في بيان له، إن الجيش الوطني مدعوما بالمقاومة وقوات التحالف العربي استعادوا السيطرة على منطقة الباحث إحدى مناطق تجمعات انصار الله و”المؤتمر الشعبي” بمديرية الغيل التابعة لمحافظة الجوف شمال شرق صنعاء.وأشار إلى التحام قوات الجيش والمقاومة في جبهتي الغيل والمصلوب في موقع السلان العسكري الذي تم تحريره يوم أمس الاول وتمكنت من استعادة كميات من الأسلحة والذخائر في حين ما زال التقدم مستمرا وسط انهيارات متسارعة في صفوف جماعة انصارالله.
وفي محافظة مأرب المحاذية للجوف شمال شرق صنعاء، تمكنت قوات الجيش والمقاومة من استعادة السيطرة على أحد المواقع الواقعة في قبضة انصار الله والمؤتمر الشعبي العام. وبحسب البيان، فقد تمكن رجال الجيش والمقاومة من دخول سوق صرواح والسيطرة على مركز المديرية.
من جانبه، قال الناطق باسم المقاومة الشعبية في صنعاء، عبدالله الشندقي، ان القوات اليمنية الشرعية حققت تقدما في معارك صرواح بمأرب، وأشار الناطق إلى أن الجيش الوطني والمقاومة سيطرا على عدد من الجبال والمواقع الاستراتيجية. كما قتلوا نحو 35 من انصار الله وقوات الرئيس السابق على عبدالله صالح الموالية لها في المعارك. وواصل الجيش الوطني والمقاومة تقدمهما وسيطرا على عدد من المواقع الاستراتيجية، منها جبال أتياس والتبة الحمراء والتبة السوداء، إضافة إلى السيطرة على ثلاثة جبال استراتيجية غرب جبل أدرم ومناطق حوله. وفي جبهة نهم، ذكرت مصادر من المقاومة أن قوات الشرعية تقترب من السيطرة على وادي محلي، وقطع الخط الرئيس الرابط بين صنعاء ومأرب. وتخطف جبهة صرواح في مأرب الأضواء، حيث يسعى الجيش الوطني والمقاومة بدعم من التحالف العربي إلى تحريرها كاملة، والدخول إلى منطقة خولان إحدى مداخل محافظة صنعاء. وكانت قوات الجيش والمقاومة قد أعلنت الأحد الماضي، عن بدء عملية عسكرية واسعة لتحرير مديرية صرواح، آخر معاقل انصار الله وقوات صالح في محافظة مأرب النفطية.
من جانب أخر، أعلنت منظمة أطباء العالم، وقف أنشطتها وسحب طواقمها من اليمن مع تصاعد المعارك الدائرة في اليمن. وقالت المنظمة في بيان نشرته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر “منذ توقف مفاوضات السلام في 6 أغسطس تكثفت المعارك والغارات الجوية في اليمن، ما جعل الأنشطة الإنسانية شبه مستحيلة، وفي هذا الإطار، تقرر اطباء العالم إجلاء طواقمها الموجودة في صنعاء”. وتواجه المنظمات الدولية صعوبة في تنفيذ انشطتها نتيجة الصراع الدائر في اليمن منذ اكثر من عام ونصف.
في غضون ذلك، نفى مصدر مسؤول بالسفارة السعودية في موسكو خبر نقل سفن تابعة لقوات التحالف العربي 5 آلاف جندي يمني عبر ميناء عدن للالتحاق بقوات التحالف على الحدود اليمنية السعودية. وفي تصريح لـموقع “روسيا اليوم” وصف المصدر الأنباء بالعارية من الصحة تماما. وكانت وسائل إعلام يمنية قد أفادت في وقت سابق بأنه يجري نقل مجندين في صفوف القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في المحافظات الجنوبية إلى قوات التحالف على الحدود اليمنية السعودية لصد هجمات انصار الله. وأعلن مصدر في قوات المقاومة الموالية لهادي أنه تم نقل قرابة “5 آلاف مقاتل من صفوف المقاومة الشعبية عبر ميناء عدن على متن سفن تابعة لقوات التحالف العربي”. ونوه المصدر بـ” أن الدفعات يتم نقلها إلى ميناء عصب الإرتيري” تمهيدا للانتقال إلى معسكرات تابعة لقوات التحالف لتلقي دورات تدريبية مكثفة قبل الانتقال إلى الحدود اليمنية السعودية.
الى ذلك، قتل 13 عنصرا من تنظيم القاعدة في اليمن بثلاث غارات شنتها الولايات المتحدة في أغسطس وبداية سبتمبر، بحسب ما أعلنت قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط الثلاثاء. وأشار بيان إلى أن أربعة أعضاء من تنظيم القاعدة قتلوا في 24 أغسطس، وثلاثة في 30 من الشهر نفسه، فيما قتل ستة آخرون في الرابع من سبتمبر. وأوضحت القيادة الأميركية أن الغارة الأخيرة، أسفرت أيضا عن إصابة مقاتل بجروح، من دون تحديد المواقع التي استهدفتها الغارات. وأشارت إلى أن “الغارات ضد القاعدة في جزيرة العرب في اليمن تشكل ضغطا مستمرا على الشبكة الإرهابية وتمنعها من إعداد وتنفيذ هجمات ضد المواطنين الأميركيين، وأمتنا وحلفائها”، مضيفة أن التنظيم “لا يزال يشكل خطرا كبيرا على المنطقة والولايات المتحدة وخارجها”. وتعتبر واشنطن “القاعدة في جزيرة العرب” الفرع الأكثر خطورة للتنظيم الأساسي. والولايات المتحدة هي الوحيدة التي تمتلك طائرات من دون طيار قادرة على ضرب أهداف في شبه الجزيرة العربية. واستغل تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية النزاع في اليمن بين انصار الله والحكومة الشرعية لتوسيع نفوذه في هذا البلد الفقير.
سياسياً، التقى المبعوث الأممي، في الرياض، الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الذي أكد مجدداً تمسك السلطات الشرعية بالعمل من تحقيق السلام في اليمن في ضوء المرجعيات المتفق عليها. وكان مبعوث الامم المتحدة الى اليمن إسماعيل ولد الشيخ عقد مساء أمس الاول جلسة مباحثات مع وفدي جماعة انصار الله وحزب المؤتمر الشعبي العام بفندق الانتركونتيننتال مسقط. تناولت الافكار والمواضيع التي طرحت في جدة والتي تمحورت حول اتفاق كامل وشامل خاصة فيما يتعلق بالقضايا الامنية.

إلى الأعلى