الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اليوم .. “العريش ” العماني على مسرح الصالة الثقافية بمملكة البحرين

اليوم .. “العريش ” العماني على مسرح الصالة الثقافية بمملكة البحرين

ضمن مشاركة السلطنة في مهرجان الصواري المسرحي

المنامة ـ “الوطن” :
أنهى فريق مسرح مزون أمس جاهزيته لعرض مسرحية “العريش” مساء اليوم على مسرح الصالة الثقافية بمملكة البحرين، ضمن مشاركة السلطنة في مهرجان الصواري للشباب في دورته الحادية عشرة. وتعد هذه المشاركة الأولى للسلطنة في هذا المهرجان الذي تتنافس فيه كل من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية ومملكة البحرين البلد المضيف بالإضافة الى السلطنة.
وتدور أحداث مسرحية “العريش” ـ التي كتبها موسى البلوشي ويخرجها الفنان يوسف البلوشي ،وتمثيل عيسى الصبحى وعبدالله البوسعيدي ومحمد الريامي وزينب البلوشية ومحمد الصبحي ـ حول مجموعة من المكفوفين أغرقهم الظلام والجراح، فيمر بينهم غريب يريد كشف النور عليهم فيرفضونه ويحاسبونه على أفكاره. ويظل الغريب يحاول إقناع المكفوفين بالابتعاد عما هم فيه من عمى ويحاول أن يمد بصرهم نحو الحقيقية والهروب بهم نحو الشمس والنور والحياة، إلا أنهم يكبلونه ويصيبونه بالعمى. ويظل الممثلون بين وقت وآخر يشدون حبالهم، إما للمشي لكونهم بلا بصر، ومرة يشدونها لقتل الآخرين. ويصر الغريب ـ رغم أنه أسير للظلام بين مجموعة ترفض النور ـ أن يغيّر بعض الشيء في الآخرين، فنجد المرأة أول من يتحرر، مطالبة بفتح النوافذ والشبابيك، وبخاصة بعد أن فقدت ابنها في تلك الظلمة.
تجدر الإشارة إلى ان الأعمال المختارة ستتنافس على 13 جائزة في المهرجان، والمتمثلة في جائزة أفضل عرض مسرحي، وأفضل إخراج مسرحي، أفضل موسيقى، أفضل مكياج، أفضل ديكور، أفضل إضاءة، أفضل ممثل أول، أفضل ممثلة أولى، أفضل ممثل ثانٍ، أفضل ممثلة ثانية، جائزة التأليف المسرحي، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة، وهي جائزة المخرج المسرحي الكبير عبدالله السعداوي.
وقد تم استحداث جائزة التأليف المسرحي هذا العام بهدف تحفيز المؤلفين والكتاب على المساهمة في إثراء المكتبة المسرحية الخليجية والعربية بمسرحيات تعنى بما يدور حولنا من قضايا وتطلعات وطموحات الأجيال الجديدة خصوصا بعد التطورات والأحداث التي عاشها وطننا العربي في السنوات الماضية، والإسهام في رسم الصورة المستقبلية للأجيال القادمة، والتأكيد على أهمية وجود المسرح كملاذ آمن للاكتشاف والحب والتقدم.

إلى الأعلى