الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: العبادي يتمسك بـ(الحشد) في تحرير الموصل

العراق: العبادي يتمسك بـ(الحشد) في تحرير الموصل

بغداد ــ وكالات: أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مشاركة قوات الحشد الشعبي في معارك تحرير الموصل، واصفاً إياه بالـ”القوة الضاربة” التي يخشاها “داعش”. وقال “دخولنا إلى الموصل يهدف بالأساس لإنقاذ الناس وليس تحرير الأرض فقط”. وقال خلال مؤتمر صحفي عقده مساء أمس الأول، بأن “الحشد الشعبي أصبح مؤسسة حكومية يديرها القائد العام للقوات المسلحة، وهي قوة ضاربة تمكنت من تحقيق النصر في مناطق عدة، معلناً أن “الحشد سيشارك القوات الأمنية بصنوفها في معارك تحرير الموصل، كما شارك في معارك تحرير صلاح الدين وجرف النصر والفلوجة وغيرها”. وكان رئيس ائتلاف “متحدون” أسامة النجيفي قد رفض في وقت سابق مشاركة الحشد الشعبي في معركة الموصل المنتظرة، قائلا بأن” أهالي الموصل ينسقون مع الجيش العراقي وقوات البشمركة الكردية والتحالف الدولي لاستعادة السيطرة على الموصل، والحفاظ على أرواح المدنيين”.
من جانب آخر، أعلن رئيس مجلس قضاء الخالدية بمحافظة الأنبار علي داود أمس انسحاب قوات “الحشد الشعبي” بالكامل من جزيرة الخالدية. وقال داود في تصريح لـ”السومرية نيوز” إن “عناصر الحشد الشعبي انسحبت بالكامل من جزيرة الخالدية (23 كلم شرق الرمادي) على الطريق الدولي السريع”. وأضاف داود أن “قطعات من الجيش بالفرقة 14 ولواء 50 استلمت مهام جزيرة الخالدية”، لافتا إلى “وجود خطة لمشاركة مقاتلي العشائر وأفواج طوارئ شرطة الأنبار في مسك الجزيرة مع الجيش قريبا”. يذكر أن القوات الأمنية والحشد الشعبي حرروا جزيرة الخالدية قبل أسبوعين من تنظيم داعش. وكانت الجزيرة تعتبر أهم معاقل التنظيم شرق الرمادي منذ مطلع عام 2014 .
وكانت فرنسا أعلنت أمس الأول أنها تنشر مدفعية في العراق وتجهز لإرسال حاملة طائرات لتعزيز الدعم العسكري الأجنبي للحملة المرتقبة للجيش العراقي لاستعادة الموصل معقل تنظيم داعش في العراق. واتخذ الجيش العراقي ووحدات القوات الخاصة التابعة له تدريجيا مواقع حول المدينة التي تبعد 400 كيلومتر إلى الشمال من بغداد. وقال وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان إن بلاده أرسلت قطع مدفعية إلى الجيش العراقي استعدادا للهجوم على مدينة الموصل التي يحتلها «داعش» منذ 2014. وقال الوزير في اختتام منتدى حول الدفاع بباريس «قررنا تقديم المزيد من الدعم للقوات العراقية هذا الخريف وذلك بهدف استعادة الموصل». وأضاف «ويتم حاليا تركيز قطع مدفعية قرب خط الجبهة لتقديم إسناد دقيق للعراقيين». وتابع ان حاملة الطائرات شارل ديغول تستعد للابحار في المهمة الثالثة ضد التنظيم المتطرف منذ يناير 2015. وستعزز حاملة الطائرات 12 طائرة قاذفة فرنسية متمركزة في الأردن والإمارات منذ نهاية 2014. وكان الرئيس فرنسوا هولاند اعلن في يوليو ارسال قطع مدفعية للجيش العراقي اضافة إلى مستشارين عسكريين فرنسيين للتعامل مع هذه القطع. وتقدم فرنسا الدعم ذاته الى قوات البشمركة الكردية منذ صيف 2014.
والموصل الواقعة شمال بغداد ثاني أكبر مدينة عراقية بعد العاصمة، ووقعت في يد التنظيم المتطرف في صيف عام 2014، ومن المنتظر بدء حملة عسكرية لاستعادتها قريبا. وصعدت القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة حملتها العسكرية على تنظيم “داعش” مؤخرا، ويتوقع أن تزحف على الموصل أكبر معقل للتنظيم في وقت لاحق هذا العام.

إلى الأعلى